أخبار محلية

العبث في فواتير الماء و الكهرباء يخلق الحدث من جديد في ورزازات

 
العبث في فواتير الماء و الكهرباء يخلق الحدث من جديد في ورزازات

ورزازات اونلاين

منذ تسلم شركة خاصة شأن تدبير فواتير الماء للمكتب الوطني للماء و الكهرباء بورزازات و سكان المدينة يعانون من العبث و الأثمنة المبالغ فيها في الفواتير لتتحول مكاتب المكتب و الوطني للماء و الكهرباء بالمدينة لفضاء للشكايات و الاحتجاجات.

فبالرغم من الجولات المتكررة لمراقبي عدادات الماء الصالح للشرب تفاجأ عدد كبير من الساكنة بفواتير بمبالغ كبيرة و أرقام لا علاقة لها بما في العدادات. و أكثر من ذلك لوحظ في عدد من الأوراق وجود خلل بأرقام العداد حيث أن البعض لاحظوا أن فاتورتين لشهرين متتاليين يبدآن بنفس الرقم القديم المسجل بالعداد مع تغير الرقم الثاني و بالتالي ارتفاع في الفاتورة حيث أن الفارق يقود إلى الدخول في أشطر مرتفعة بأثمنة أكبر.

الصور المرافقة هي مثال حي للاستهتار الذي تعاني منه الساكنة بالمدينة حيث أن هاتين الفاتورتين هما لشهري ماي و يونيو على التوالي. فالمسجل في الفاتورة و النظام الخاص بالمكتب مايلي: ماي 2015 الأرقام المسجلة بالعداد: القديم 273 و الجديد 272 و كمية الاستهلاك 12 متر مكعب (بدل الجديد 285) لتأتي فاتورة شهر يونيو بمايلي: الأرقام المسجلة بالعداد: القديم 272 و الجديد 296 و كمية الاستهلاك 24 متر مكعب. المعني بالأمر تقدم للوكالة بالفواتير و تلقى وعدا بإصلاح الخطأ رفقة عدد كبير من المحتجين و المتضررين المطالبين بإعادة النظر في فواتيرهم.

 

 
 

 
 

هذا ليس إلا مثال واحد من عدد من الحالات التي تتوافد يوميا على المكاتب من أجل الاستفسار عن فواتير تجاوزت في بعض الحالات 5000 درهم لأشخاص يعيشون في منازل صغيرة و بمدخول ضعيف جدا.

فواتير الكهرباء لم تسلم من العبث، مما أثار حفيظة عدد من السكان دفع ببعضهم للخروج في مسيرة احتجاجية ردا على غلاء الفواتير في ظل صمت القائمين على الشأن المحلي و هيئات حماية المستهلك التي تعيش سباتا بالإقليم.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock