الرياضة

قصة قصيرة بعنوان : مهمة خاصة

 
 
قصة قصيرة بعنوان : مهمة خاصة

لورزازات أونلاين
أحمد الغازي

الساعة كانت تشير إلى الثانية عشرة، جو غائم بعض الشيء في منطقة تطل على البحر، تدعى كابو نكرو، كلمة اسبانية تعني الرأس الأسود، سكون وهدوء يعم الحي الذي كنت أتواجد فيه ، لم أكن يوما أحلم بزيارة مدينة تطوان حتى قادني بؤس الحياة إليها، ككل الطلاب، قطعت مئات الكيلومترات كي أعمل، لأدخر بضع دريهمات، أشتري بها ما تيسر من كتب ،دفاتر و سراويل ”الدجينز” حتى أبدو أمام أصدقائي وصديقاتي في أبهى حلة.

غادرت فيلا أحد ”الغناضير’، هناك حيث كنت أغرس العشب الأخضر أو مايصطلح عليه بلغة البستانيين ”لكازون”وتوجهت مسرعا نحو الشاطئ، حافي القدمين وعلى جسمي” شورطا ”أبيضا، علني أنسى لبضع دقائق غبار ”الحمري ”ونظرات مول الشي الثاقبة.

فور وصولي ارتميت في الماء غير آبه لأصحاب الكروش المنتفخة وذوي ألبسة السباحة الفاخرة، وأنا أردد في نفسي شتان بين من سافر لتطوان لصرف الأموال والإستمتاع بالعطلة الصيفية ومن غادر قريته لادخار بضع دريهات…

رمقت إحدى الشماليات تسبح كطائر سقط خطأً في الماء ،تبين لي من خلال حركاتها أنها هاوية في السباحة،وقفت منتصب القامة وقلت : هياإنها فرصتك للتعرف عليها.

توجهت نحوها بعدما تزايدت سرعة نبض قلبي وبدا كأنه تلك المضخة التي يستعملها أبي في الحقول لضخ المياه، أثناء تشغيلها:

ءأأأأأأأأأعلمك كيف تسبحين؟

– عذرا قبل ذلك ما اسمك؟

– اسمي أمل ، وأنت :

– شريف

– أه تذكرت.. كنت البارحة رفقة عائلتك، على متن سيارة “كاطكاط “في البارك، أليس كذلك ؟

“غمرتني سعادة لا تقاوم ، لكن كان علي أن أكون بارعا في الكذب حتى أنهي الإختبار بنجاح”

– أجل أجل جئنا من” كازا بلانكا” لنقضي العطلة الصيفية هنا.

– أين تقطنون بالضبط؟

– كاليفورنيا.

واسترسلت قائلا باللغة الفرنسية حتى ”أغمڨ’ عليها بعدما علمت أنها ”زرقة” لا تتقن سوى الإسبانية.

 

Sois la bienvenue chez nous,je serai très heureux de vous accueillir à Californie

ماإن أنهيت كلامي، حتى حان وقت’ التحوفيير وتمارة”، ودّعتها على عجل وتوجهت مسرعا نحو الفيلا، حتى لا يدركني “مول الشي” خارج مكان العمل ويطردني إلى الشارع.

وأنا أشتغل منهك القوى رفعت رأسي وجدتها تنظر إلي بابتسامة ماكرة ، كانت ابنة صاحب الفيلا الفخمة التي أغرس فيها ( الكازون) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock