الرياضة

النادي البلدي لورزازات يتعادل في أول مباراة بميدانه أمام الاتحاد الرياضي أمل تزنيت

 

 
النادي البلدي لورزازات يتعادل في أول مباراة  بميدانه  أمام الاتحاد الرياضي أمل تزنيت

  ورزازات أونلاين

    خالد ألايــــا

بعد الهزيمة التي تعرض لها  في الجولة الأولى خارج قواعده,استقبل النادي البلدي لورزازات ضيفه الاتحاد الرياضي أمل تزنيت ضمن الجولة الثانية من بطولة الهواة في قسمها الأول ,الاتحاد حط رحاله بورزازات من أجل العودة بنتيجة ايجابية خصوصا بعد تعادله في الجولة السابقة بعقر داره ,في الجهة الأخرى الأصفر الورزازي أرادها أن تكون أحسن بداية له هذا الموسم في ظل مايعاني منه من مشاكل على رأسها عدم انتهاء الأشغال بملعبه الرئيسي.

انطلقت المواجهة  بين الطرفين على أرضية ترابية تصلح لكل شيء إلا لممارسة كرة القدم,الدقائق الأولى من النزال عرفت ضغطا طفيفا من أهل الدار حيث كانت أبرز الفرص عن طريق رأسية الوافد الجديد جون ايمانويل على إثر ضربة زاوية, بعدها تبادل الفريقان السيطرة على الكرة في وسط الملعب وفي حدود الدقيقة 26 كادت تسديدة اللاعب عبدالله بوكرن أن تخدع الحارس الورزازي سحيم يونس لكنه تصدى لها بنجاح,قبل نهاية الشوط الأول بعشر دقائق اخترق اللاعب ياسين البخاري خطوط دفاع الزوار من الجهة اليمنى ليمرر كرة على طبق من ذهب لعماد أيت اعزا الذي بدوره عرف كيف يستغلها وافتتح الحصة للورزازيين لكن فرحتهم لم تدوم طويلا وفي أقل من ثلاث دقائق تمكن الرجاوي السابق ولاعب أمل تزنيت حاليا خالد سباعي من إعادة المياه إلى مجاريها وكاد الفريق الزائر أن يضيف الهدف الثاني بسبب خطأ في الدفاع الورزازي ,بهدف لمثله أرسل حكم المباراة لاعبي الفريقين إلى مستودع الملابس.

في الشوط الثاني تكررت نفس مشاهد 45 دقيقة الأولى إضافة أن كل فريق أراد أن يستغل أخطاء الأخر,بطريقة جميلة ومن خلال الجهة اليسرى استطاع اللاعب كمال البوداوي من تسجيل هدف خرافي خارج منطقة الجزاء كرته ارتطمت في الزاوية 90 لمرمى الزوار على إثره احتجت عناصر أمل تيزنيت بداعي عدم شرعية الهدف بمعنى أن الكرة لم تتجاوز خط المرمى ,لتتوقف المباراة لبضعة دقائق بعد ذلك عادت الأمور إلى مكانها الطبيعي ,أول تغيير قام به مدرب النادي البلدي لورزازات هشام الطالباوي لضخ مياه جديدة في فريقه هو ادخال اللاعب بسباسي محمد مكان اللاعب غالمي حمزة.
 
بعد ذلك أتيحت للفريق الورزازي فرصتين حقيقيتين للتسجيل بعدما كان وجها لوجه على التوالي كل من عماد أيت اعزا وبسباسي محمد أمام حارس الزوار لكن التسرع كان عنوان تلك المحاولتين ليأتي الجديد عبر أقدام لاعبي أمل تيزنيت في الدقيقة 73 بعدما تحصلوا على ضربة خطأ قرب من مربع العمليات لحارس سحيم,وتكفل بها اللاعب سفيان باركيك الذي عدل النتيجة من جديد للزوار بطريقة جميلة لتعم الهيستريا وسط الجماهير القليلة لإتحاد الرياضي أمل تزنيت التي تنقلت إلى ورزازات من أجل مساندة فريقها ,بهدفين لمثلهما انتهت مباراة النادي البلدي لورزازات و ضيفه إتحاد الرياضي أمل تزنيت.

بهذه النتيجة يحتل الفريق الورزازي المرتبة ماقبل الأخيرة برصيد نقطة واحدة أما فريق أمل تيزنيت فيحتل المرتبة11 برصيد نقطتين.
 

 

 

تشكيلة النادي البلدي لورزازات التي بدأت اللقاء.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock