مقالات رأي

منعرج اولاد سعيد يحصد ارواح العديد

منعرج اولاد سعيد يحصد ارواح العديد

ورزازات أونلاين
عبد الغنــي جبران
 
اتساءل ويتساءل معي الكثير من ابناءنا عن الشاطر منا، ونقول جميعا : هل هو من يجيد الإحتيال؟، ماهو تصرفنا ونحن في دائرة مغلقة من الحيرة، هل نطور كل المهارات والفنون لأجل النسيان ؟ هل نوظف كل القوى والطاقات ونعمل على تنميتها لهدف الاستمرار؟؟ ام نستنكر ونشجب ونرفع قصص الأحتجاج والرفض؟ ام نترك صفحات الأيام تظهر حقيقة الاحكام ؟

بالامس القريب عشت الفرجة السياسية حيث لهث الجميع رجالا ونساء خلف جمال الصورة الباهتة والوعوذ الكاذبة واشياء كثيرة نسيتها ونسيها العديد من ابناء جيلنا . امور اكثر قيمة واهمية احتاج فيها الى وقت طويل وانفق الكثير من وقتي وجهدي لاتصالح مع نفسي وغيري .

بالامس عشت الفاجعة الكبرى بمنعرج اولاد سعيد، حيث سقط صديقي وصديق الهساكرة محمد البوهديوي جثة هامدة، فاجعة الساعة ، نكسة اطفأت هوس الانتخابات والاحزاب والمتاهات ، فاجعة ساقتني للتفكير والخوض في ملف آخر.

ماذا يمكننا ان نفعل ونحن تائهون في دائرة مغلقة من الحيرة نقطع مراحل العمر نلتقي بأصدقاء ونودع آخرين، انها حيرة صعبة خانقة تعجز كل حروف الدنيا عن وصفها وشرح معانيها. ودعنا محمد البوهدوي في ذمة الله. قبل ان ننتهي ونصبح حطاما علينا ان نجمع ونلملم ما تبقى منا ونمضي بقوة وارادة جادة بعيدا عن منزلقات التهور لنتملك العودة الى شاطىء المبادئ والقيم التي ربما ابتعدنا عنها.
 
احتاج الى وقت وجهد لكي اقاوم السلوك السيء الصادر عن النفس الأمارة بالسوء لأقلب صفحات الأيام، واساير الأوضاع، اتعلم واجيد كل المهارات والفنون لمسايرة العصر . بالامس دخل محمد البوهديوي الاستحقاقات وهو ينبض بالحياة والحياة تنبض به ، يدور في فلكها يطارد احلام القوة والثراء والسعادة ويسعى جاهدا لكي يكون الأفضل، يصارع ويتصالح ويجري الى ورزازات لبناء علاقات لم يكتب لها ان تبنى ، طارد جمال الصورة حتى آخر لحظة من لحظات عمره ونفق الكثير على كل ما يجعله اكثر روعة وجمالا في عيون الناس.

صلى صلاته بمسجد اولاد سعيد ، ولم يعلم ان ما حوله هائج وثائر، ضجيج يملأ الساحة والجوار والثلة ملئى بالناس والحسرة تتسرب الى الاعماق، وليس هناك ما يثير الدهشة او الاستغراب الا ان نقول جميعا انا لله وانا اليه راجعون.

الحب والثقة والأمان هي رموز ودلائل ، لم تمضي ولم تندثر ندرسها وتناقش في حياتنا العامة، و هناك الكثير من المبادئ والقيم للتعامل بها فيما بيننا، لمحاربة الكذب والغش والزيف والخداع .
 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock