شكاوي و طلبات

شكاية مواطن ورزازي لوزير الصحة

شكاية مواطن ورزازي لوزير الصحة

 
ورزازات أونلاين
 
توصلت ورزازات أونلاين بشكاية موجهة إلى السيد وزير الصحة من المواطن المتضرر من تصرفات بعض الأطباء و الممرضين بالمستشفى الإقليمي بورزازات السيد مبارك الشاعر ، حيث وضح في نص شكايته أنه تعرض للإهمــال و عدم التعامل مع حالته الصحية المستعجلة بكل مسؤولية و ضمير مهنــي ، و فيما يلي نص الرسالة التي توصلت بها الجريدة :
 
رسالة موجهة للسيد وزير الصحة العمومية
المشتكي : مبارك الشاعر
الساكن بحي المقاومة، بلوك c رقم 72 ورزازات

 

من هنا أناشدكم السيد الوزير وأناشد كل الجهات العليا،  وهذه هي قصتي:

فبتاريخ 29 يوليوز من هذه السنة ألم بي مرض شديد فتوجهت إلى طبيب بالقطاع الخاص فكشف علي بجهاز الصدى الصوتي فتبين له أن المرارة منتفخة ومملوءة بالأحجار، وهناك كتب تقريرا مستعجلا وخطيرا في الموضوع ووجهني إلى المستشفى العمومي الاقليمي سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات لكي يتم استئصالها في أقرب وقت ممكن. والغريب في الأمر أنني لما التحقت بمصلحة المستعجلات بالمستشفى المذكور وسلمت لهم التقرير الطبي قاموا بإعادة الفحص مرة أخرى وكلفوني بإجراء تحليلات خارجالمستشفى، وفي اليوم الموالي عدت إلى قسم المستعجلات وجلست على سرير لأستريح من شدة الألم فنظر إلي أحد الأطباء نظرة مشؤومة وبدأ يتمتم مع الطاقم الطبي هناك لمدة طويلة.. وبعدها أخبروني بأنه يجب علي الذهاب إلى مدينة مراكش للفحص بإحدى الأجهزة الغير الموجودة بمستشفى ورزازات..وكل هذا لأنني أتعامل مع بعض الجرائد الوطنية وسبق أن كتبت عن أحدهم مقالا عندما كان يعمل في مركز صحي بإحدى الجماعات الترابية.

//

ولهذه الأسباب كلها أسائلكم السيد الوزير المحترم: هل كل مواطن سولت له نفسه أن يمرض بهذا الإقليم لابد له أن يتوفر على أموال كثيرة لكي يستفيد من الخدمات العلاجية الطبية حتى يتجنب الاهمال والمساومات مع الأطباء، لأن أولائك الأطباء الجراحين الذين يعقدون المساطر على المرضى بالمستشفى العمومي هم أنفسهم الذين يجرون العمليات الجراحية بالمستشفيات الخاصة، وبدون إهمال أو تعقيد المساطر.

 
 

ولا يفوتني أن أوضح لمعاليكم أنني مواطن وغيور على وطني ومن حقي الاستفادة من الخدمات الطبية المجانية بالمستشفى العمومي كسائر المواطنين والمواطنات، وحتى إذا كان المستشفى المذكور لا يتوفر على بعض الأجهزة وكان من الضروري الذهاب إلى وجهة أخرى فيجب على إدارة المستشفى أن تقوم بنقلي بواسطة سيارة إسعاف تابعة للدولة وتتكفل بالمصاريف المطلوبة، ولا يمكن نقلي بوسيلة نقل أخرى عادية لأن حالتي الصحية لا تستحمل ذلك سيما وقد كنت في حالة خطرة ومستعجلة، وإنه بسبب هذا الاهمال الذي لحقني كدت ألفظ آخر أنفاسي.

فلهذا أطلب منكم السيد الوزير الاطلاع على ما يجري داخل هذا المستشفى الذي يحتاج إلى إعادة هياكله الطبية.

 

 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock