أخبار محلية

عامل إقليم ورزازات يترأس حفل تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب.

 
 

عامل إقليم ورزازات يترأس حفل تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب.

ورزازات أونلاين
عبد الرحيم أيت علي
 
في غمرة احتفالات الشعب المغربي بذكرى ثورة الملك والشعب التي تصادف 20 غشت من كل سنة، شهدت قاعة قصر المؤتمرات بورزازات مساء أمس الخميس ، مراسيم الانصات الى النص الخطابي الملكي السامي تخليدا للذكرى الثانية والستون لثورة الملك و الشعب ، حيث ترأسه السيد صالح بن يطو عامل اقليم ورزازات الى جانب السلطات الامنية و المدنية والعسكرية والقضائية ، ورؤساء المجالس المنتخبة وأعضاء البرلمان ، ورؤساء المصالح الخارجية، وحضره كذلك مجموعة من الفعاليات الجمعوية ، بالإضافة لبعض أفراد أسر المقاومين بورزازات وأرامل الشهداء الذين دأبوا على الحضور كل سنة في مثل هذا اليوم.

 
 
و بعد تلاوة آيات بينات من الذدر الحكيم ،  تطرق السيد النائب الإقليمي للمنذوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير  في مداخلته إلى الغاية من استمرار مثل هذه الاحتفالات بهذه المناسبة، بعد أن أعطى نبذة تاريخية حول تاريخ المقاومة.

 

كما أثنى من خلالها على سيرة الشهداء الأبرار الذين قضوا الواجب الشرعي في مواجهة المستعمر الفرنسي طيلة فترة الاستعمار وعن المجازرة التي تمت في حقهم داخل السجون  و المعتقلات ، و أكد أيضا على أن ذكرى ثورة الملك والشعب تعتبر الحدث الأبرز في مغرب الكفاح من أجل الحرية و الاستقلال،  فقد التقت في هذا الحدث إرادة بطل التحرير جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، و إرادة الشعب المغربي، لتشتد حرارة الكفاح الوطني ويزداد لهيبها ولتتوج بعودة الملك الشرعي إلى البلاد ،
 
و من بين أبرز ما تطرق له الخطاب الملكي الذي تزامن مع حلول موعد الإنتخابات الجهوية و الجماعية ، حيث جاءبا بلغة صريحة و واضحة ، وبنفس النبرة الصادقة المعهودة ،  و بالحرص على ضمان إقبال المواطنين على ممارسة حقهم في التصويت، وجه جلالة الملك نداءا للمواطنين مفاده أن “التصويت حق وواجب وطني ، وأمانة ثقيلة عليكم أداءها، فهو وسيلة بين أيديكم، لتغيير طريقة التسيير اليومي لأموركم، أو لتكريس الوضع القائم، جيدا كان أو سيئا. وعليكم أن تعرفوا، أن انتخاب رئيس الجهة وأعضاء مجلسها بالاقتراع المباشر، يعطيكم سلطة القرار، في اختيار من يمثلكم. فعليكم أن تحكموا ضمائركم، وأن تحسنوا الاختيار. لأنه لن يكون من حقكم غدا، أن تشتكوا من سوء التدبير، أو من ضعف الخدمات التي تقدم لكم”.

كما ذكر الخطاب الملكي السامي الأحزاب والمرشحين بأن الهدف من الانتخابات، “لا ينبغي أن يكون هو الحصول على المناصب، وإنما يجب أن يكون من أجل خدمة المواطن فقط”.
 
بعد الإنصات للخطاب الملكي، اختتم الحفل برفع أكف الضراعة و الدعاء لأمير المؤمنين بطول العمر من طرفإمام مسجد الصومال بورزازات السيد لحسن إد لحسن.

 
 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock