اخبار جهوية

أعضاء المجلس يحصون خرقات الرئيس ومجلس الحسابات يتتبع وضعية الجماعة القروية تيديلي

 
 
أعضاء المجلس يحصون خرقات الرئيس ومجلس الحسابات يتتبع وضعية الجماعة القروية تيديلي

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
عقد المجلس القروي لجماعة تيديلي بإقليم ورزازات دورة اسثتنائية بحضور أغلبيه أعضاءه وقائد المنطقة  في غياب للرئيس الذي رفض أكثر من مرة تنظيم اي دورة للمجلس الامر  ، الذي دافع بأغلبية اعضاء المجلس لتقديم ملتمس لعامل الإقليم الذي أمر بعقدها وفق ما يقتضيه قانون الميثاق الجماعي.

هذا وقد تقدم رئيس الجماعة بشهادة طبية للمجلس تشهد بمرضه لمدة 8 أيام ، بدءا من يوم إنعقاد الدورة وهو الأمر الذي إستغرب له أعضاء المجلس وطرحت حولها الكثير من التساؤلات.

وتضمن جدول أعمال هذه الدورة الاسثتنائية نقطتان  : الاولى تتعلق بإحصاء ومعاينة ممتلكات الجماعة، وخلال مناقشة هذه النقطة طالب اعضاء المجلس بالاطلاع على سجلات الممتلكات العقارية للجماعة وسجل الادوات والتجهيزات الجماعية وكذا السجل الخاص بأسطول الجماعة من السيارات والشاحنات،  إلا أن الجميع تفاجئ بأن اي سجل من هذه السجلات لا تتواجد بالجماعة، إذ أكد أحد الموطفين أن رئيس الجماعة أخرجها من الجماعة وسلمها للمجلس الجهوي للحسابات دون علم أحد الامر الذي اثار استغراب اعضاء المجلس .

وخلال الوقوف عند وضعية بعض ممتلاكات الجماعة تبين لأعضاء المجلس ان جل هذه الممتلكات تستغل في وضعية غير قانونية ويتعلق الأمر بمنزل وظيفي تم تسجيله فارغا ، في حين انه مستغل وبدون عقد ، و12 دكانا تجاريا مستغل بطريقة قانونية وكذا 14 طاولة للجزارة تعرضت للتخريب والتلف في غياب الصيانة والمراقب ، المجلس ايضا وقف عند فضيحة للرئيس الذي اقدم على بناء مستودع خاص بسيارة الإسعاف من ماله الخاص على أساس ان يتم تعويضه من مالية الجماعة.

وخلال هذه الدورة التي تكتسي الطابع الاستعجالى والاسثتنائي وتزامنا مع فتح تحقيق من طرف المجلس الجهوي للحسابات حول هذه الخروقات طالب اعضاء المجلس بفتح تحقيق جدري حول وضعية السوق الأسبوعي للجماعة وحول من يستفيد منه بالاظافة الى كل ممتلكات الجماعة العقارية مع تحميل كل المسؤولية للرئيس، وفي الوقت ذاته إستغرب اعضاء المجلس من تهرب الرئيس من عقد هذه الدورة وغيابه الدائم عن الجماعة .

وبخصوص النقطة الثانية والمدرجة ضمن جدول اعمال هذه الدورة والمتعلقة بالاطلاع على الأحكام والدعوى المعروضة امام المجلس والتي تدخل فيها الجماعة طرفا فيها ، تبين ايضا ان جل المحاضر والمستندات غائبة بالجماعة كما ان رئيس المجلس اعطى أومر للموظفين بعدم الاطلاع على هذه المحاضر والسجلات كيفما كان .

وضعية حرجة هي التي تمر منها الجماعة القروية لتديلي بطلها رئيس المجلس الذي تجبر وتعنت لكل قرارات الاعضاء ويبقى بصيص الأمل في ما سيفضي به المجلس الجهوي للحسابات الذي يتتبع وضعية الجماعة منذ السنة الماضية .

 

عن هذه الوضعية ، النائب الأول للرئيس” عزيز كراعي” جماعة تيديلي وصف الجو السياسي الذي تعرفه الجماعة بالمتوثر جدا بفعل الممارسات اللامسؤولة لرئيس الجماعة ونحن 13 عضوا في المعارضة مقابل 4 في الأغلبية وقفنا على مجموعة من الوثائق وجدنا بعضها مزورة لا أساس لها من الصحة والبعض الآخر خارج ارشيف الجماعة،  وقد تم فتح عدة ملفات لدى وكيل الملك والمجلس الجهوي للحسابات ، كما رفض الحساب الاداري للجماعة وهذا كله جعل الأجواء متوثرة بين الرئيس وباقي الأعضاء وبالنسبة للساكنة نحن نحاول ما امكن ان تبقى خلافات المجلس داخلية والمواطن بعيد عنها كل البعد والجماعة في سير عادي رغم عدة اكراهات وعراقيل ولن نتراجع كنواب للساكنة ونقوم بدورنا ونتمنى ان نغير هذا الوضع لأن منطقة تيديلي غنية بالثروات الطبيعية والبشرية ويجب ان تستغل لا أن تنتهك ، نحن اليوم نؤجل هذه الدورة من أجل الاطلاع على جل المستندات والمحاضر الخاصة بالجماعة للوقوف عند مدى صحتها وقانونيتها .

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock