أخبار محلية

لقاء تحسيسي حول كيفية التعامـل مع مرض السكري خلال شهر رمضان وحكم الافطار فيه

 
لقاء تحسيسي حول كيفية التعامـل مع مرض السكري خلال شهر رمضان وحكم الافطار فيه

ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
بمناسبة مرور نصف سنة على تدبير المكتب المسير لجمعية الوفاء لمرضي داء السكري بورزازات ،عقدت هذه الاخيرة لقاءا تواصليا إحتضنته قاعة القصر البلدي مساء الاحد المنصرم 7 يونيو 2015، وذلك بحضور منخرطي الجمعية والكاتب العام لبلدية ورزازات ورئيس المجلس العلمي المحلي وهيئات جمعوية ومهتمين ، وشكل اللقاء فرصة لطرح إشكالية الصيام بالنسبة لمرضى داء السكري وهو الموضوع الذي لطالما هم حاملي الداء وذويهم.

هذا وقد تقدم الدكتور محمد حاجبي من مؤسسي الجمعية وأحد أعمدتها بعرض تناول فيه جانب المخاطر الصحية والمضاعفات الناجمة عن الصيام بالنسبة لحامل داء السكري وغيره من الامراض المزمنة ، إذ أكد في مدخلته أن صيام شهر رمضان، بالنسبة لمرضى السكري، مخاطرة تحمل في طياتها مجموعـة من المضاعفـات والعواقب الوخيمة، وبشكل عـام، يعرض مرضى السكري حياتهم لخطر كبير بسبب المضاعفات المترتبة على الصيام، فالمرضى الذين لديهم تاريخ متكرر مع انخفاض السكر في الـدم او الدخول في غيبوبة او الذين لا يتم التحكم جيدا بنسبة السكر لديهم، معرضون بشكل كبير لانخفاض حاد في السكري، عندما يأخذ هؤلاء المرضى جرعة منخفضة جدا من الأنسولين (لتجنب انخفاض السكر في الدم) فان ذلك قد يعرضهم لخطر ارتفاع السـكر في الـدم.

ودعى الدكتور محمد حاجبي منخرطي و مرضى جمعية الوفاء ان يبحث، بشكل واف، قرار عزمهم على الصيام معه شخصيا، حيث يدرك ما ينطوي عليه ذلك من مخاطـر، وحث ايضا على خضوع مرضى السكري لتقييـم قبل بدء رمضان وان يتم تثقيفهم بالمعلومات والارشادات اللازمة حول مراقبة مستوى الجلوكوز وجرعات الدواء وأوقـاتها، و توفر حقن الانسولين أمانا أكبر لمريض السكري خلال الأجواء الرمضانية.

إلى جانبه تقدم الاستاد سعيد صادق عن المجلس العلمي المحلي لمدينة ورزازات بعرض ثان قدم فيه مبررات وجوب الإفطار في شهر رمضان لمرضي السكري وأوضح انه من خلال ما تقدم به الطبيب المختص في أعرض الاول فإن مرضى السكري هم أصحاب مرض مزمن ، وهذا المرض المزمن له تأثير على بعض العبادات ، لاسيما الصيام لأنه عبادة يمتنع فيها الصائم عن الطعام والشراب من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

فمريض السكر يحتاج إلى تناول كميات كبيرة من الماء على فترات متعددة ، وكذلك يحتاج إلى تناول كمية من الأكل موزعة على وجبات صغيرة ، والجفاف والجوع الشديد قد يسببان مضاعفات خطيرة لمريض السكر.

وحيث أكد أن مريض السكر يفطر ، بعد رمضان لتحسن حالته وجب عليه القضاء، وإن كان لا يمكنه القضاء لشدة المرض ، ولكونه من النوع الذي يلزم معه أن يأخذ حبوبا في مواعيد محددة خلال النهار ، أو يلزم معه أن يشرب ماء أو يأكل طعاما ، فعليه والحالة هكذا أن يطعم عن كل يوم مسكينا لقوله تعالى : ( فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين).

ولمريض السكري أن يطاف به محمولا ، وأن يوكل في الرمي عنه في الحج إذا كان يلحقه مشقة بذلك ، لأنه من الثابت أن الجهد الشديد لمريض السكر يؤثر عليه ، ويسبب مضاعفات المرض ، والله جل وعلا يقول : ( ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج )

ويقول تعالى: ( ما جعل عليكم في الدين من حرج ) ، كما دعى سعيد صادق الى ضرورة اتباع نصائح الطبيب في هذا الشأن .
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock