أخبار محلية

حماية مدينة ورزازات وجماعة تارميكت من الفيضانات محور اجتماع عقد بمقر عمالة الإقليم

حماية مدينة ورزازات وجماعة تارميكت من الفيضانات محور اجتماع عقد بمقر عمالة الإقليم
 
ورزازات أونلاين
و م ع
انعقد اليوم ،الخميس، بمقر عمالة إقليم ورزازات اجتماع موسع خصص لدراسة مختلف الجوانب المرتبطة بحماية مدينة ورزازات، والجماعة القروية ل”تارميكت”،المحاذية لها، من فيضانات “وادي ورزازات” الذي يمر مجراه بمحاذاة هاتين الوحدتين الترابيتين.

 

وشكل هذا الاجتماع الذي ترأسه عامل الإقليم،السيد صالح بن يطو، وحضره على الخصوص مدير وكالة الحوض المائي لسوس ماسة درعة، السيد محمد فسكاوي، فرصة للوقوف على تقدم الأشغال الجارية بخصوص إنجاز الحاجز الوقائي الذي يتم تشييده على”وادي الحجاج”، والذي مكن سكان الجماعة القروية “اسكورة” من درء أخطار فيضانات هذا المجرى المائي خلال التساقطات المطرية الاستثنائية التي عرفها إقليم ورزازات خلال شهر نونبر الماضي.

 

وسجل عامل إقليم ورزازات في كلمة له بالمناسبة الأهمية القصوى التي تكتسيها مثل هذه المشاريع، سواء تعلق الأمر بحماية الأرواح والممتلكات، أو بتخزين الثروة المائية قصد تسخيرها في الأغراض الزراعية أو التزود بالماء الصالح للشرب، مشيرا في هذا السياق إلى الدور الهام الذي لعبه سد “تويين” الذي أنشئ حديثا، والذي مكن من تخزين ملايين الأمتار المكعبة من مياه الأمطار التي ستعود بالنفع على منطقة درعة برمتها، فضلا عما كان لهذا السد من وقع إيجابي بخصوص حماية مناطق شاسعة من خطر الفيضانات.

 

ومن جهته، أبرز مدير وكالة الحوض المائي لسوس ماسة درعة، استراتيجية الوزارة الخاصة بالسدود الصغرى والمتوسطة ، حيث أشار إلى أن هذه الإستراتيجية، التي تبلورت على إثر إنجاز تشخيص ميداني للسدود الموجودة، تمتاز بكونها ذات بعد شمولي، وتشرك جميع المتدخلين المعنيين في مختلف القضايا التي تهم الاستغلال الأمثل لهذه المنشآت المائية، سواء تعلق الأمر بالإصلاحات، أو التسيير، أو الاستغلال، أو الحرص على ديمومة الانتفاع، لاسيما وأن إنجاز هذه المنشآت يتطلب استثمارات مالية كبيرة.

 

وأضاف أن وكالة الحوض المائي لسوس ماسة درعة على استعداد لتنظيم لقاءات تواصلية لإطلاع مختلف المتدخلين على حيثيات هذه الإستراتيجية، والعمل بالتالي على تحفيز مختلف الجهات على الانخراط في تنزيلها بالشكل الذي يجعل السدود الصغرى والمتوسطة تساهم بشكل كبير في خدمة المواطن، والدفع بعجلة التنمية المستدامة.

 

وقد تم خلال هذا الاجتماع تحديد تاريخ 4 يونيو القادم كموعد للتوقيع على الاتفاقيات المتعلقة بتمويل وإنجاز المشاريع المندرجة في هذا الإطار بحضور مختلف الشركاء ومن ضمنهم على الخصوص السلطات المحلية، والهيئات المنتخبة، ووكالة الحوض المائي لسوس ماسة درعة، ومجلس الجهة، والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات والأركان.
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock