أخبار محلية

وزيرة الصناعة التقليدية ضيفة شرف مهرجان الزربية الواوزكيتية في نسخته الثالثة

 وزيرة الصناعة التقليدية ضيفة شرف مهرجان الزربية الواوزكيتية في نسخته الثالثة
ورزازات أونلاينعبد الرحيم أيت عليقامت السيدة مروان فاطمة ،   ” وزيرة الصناعة التقليدية و الإقتصاد التضامني و الإجتماعي” في زيارة لها لمدينة ورزازات مساء يوم الجمعة 08 ماي الجاري بالإشراف على عملية إنطلاق الدورات التكوينة التي يقدمها معهد فنون الصناعة التقليدية بورزازات في إطار شراكة موقعة بين الوزارة و شركة أكوا باور ورزازات ، بتاريخ 9 مارس الماضي ، و التي تهدف إلى تكوين حوالي 45 مستفيدا بالدواوير المجاورة لمشروع نور للطاقة الشمسية بجماعة غسات ، الإتفاقية  تسعى من خلالها الوزارة أيضا إلى تطوير تقارب مثمر بين الدينامية التي أطلقها هذا المشروع واستراتيجية قطاع الصناعة التقليدية، حيث تعكس رغبة الوزارة في الإنفتاح على البيئة السوسيو-اقتصادية والمهنية، من أجل تشجيع النهوض بالتنمية المستدامة وتحسين إطار عيش المواطنين ، والمساهمة في النهوض بالمنتوج المحلي الخاص بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وتطوير أنشطة مدرة للدخل وإدماج خريجي معهد الفنون التقليدية بورزازات.خلال زيارتها هذه تم الإطلاع على كافة الشعب التي يتم تدريسها و تأطيرها من طرف المعهد ، بما فيها فنون النجارة و الحدادة و الخياطة و الفصالة ، و توجهت الوزيرة بمعية السيد عامل إقليم ورزازات و الوفد المرافق لها  و مجموعة من رؤساء المصالح الداخلية و الخارجية صوب متحف الزربية التقليدية بورزازات ،  الذي يعتبر ثمرة شراكة بين وزارة الصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي و عمالة إقليم ورزازات وغرفة الصناعة التقليدية والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و تشرف عليه جمعية النسيج و التحف بورزازات ،إنتهزت السيدة الوزيرة فرصة تواجدها بالمتحف للوقوف على أهم مراحل انجاز الزربية الواوزكيتية بدءأ من نزع الصوف من الماشية ” الماعز أو الخرفان  بالخصوص” ، تم تنقيته و تصيفيته و تمشيطه ، تم صباغته بمتوجات من الطبيعة و تقطيعه و نسجه ، جميع هذ المراحل تمر بطقوس و اهازيج أمازيغية ترمز إلى كون نسج الزربية يعتبر بمتابة عرس تقليدي عريسه هو المنسج و عروسه المدرة أو ما يصطلح عليها باللهجة المحلية ” تازكا”،
 
هذه العرس الذي شهده متحف الزربية بورزازات ، هو مناسبة كذلك للسيدة الوزيرة لربط أواصر التضامن الإجتماعي و الإقتصادي الممنهج في وزارتها مع صانعات الزربية الواوزكيتية و الإحتفاء بهن  و تحفيزهن على المزيد من العطاء و التشبت بهذا الموروث الثقافي الغني.

 
 
 
كما تم الإنتقال لزيارة مجمع الصناعة التقليدية  للوقوف على أهم إنجازات الحرفيين بورزازات ، منها الزربية الواوزكيتية ، و صناعة الخناجر و السيوف التي تسخدم بشكل قوي في الدويكورات السينمائية ، بعد ورزازات ، حط الوفد رحاله بمدينة تازناخت ، فأستهلت الوزيرة زيارتها بالمركز النسوي لإنعاش زربية تازناخت التابع لمؤسسة محمد الخامس للتضامن ، تم إنتقل الجميع لحضور فعاليات إفتتاح النسخة الثالثة من مهرجان الزربية الواوزكيتية ، المنظم من طرف وزارة الصناعة التقليدية و الإقتصاد الإجتماعي و التضامني و غرفة التجارة التقليدية لأقاليم ورزازات ، تنغير و زاكورة بشراكة مع مؤسسة دار الصانع و المجلس البلدي لتازناخت و بتنسيق مع المديرية الإقليمية للصناعة التقليدية بورزازات ، بعد تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، قدم السيد العامل كلمة نوه فيها بمجهودات الوزارة الوصية على القطاع تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد الخامس ، في النهوض بالصناعة التقليدية و إعطاءها دينامية أوسع لتحفيز الرأسمال اللامادي و الصناع التقليدين الذين جعلوا من المغرب يضاهي دول أخرى في مجال الفنون التقليدية …كما أشار في كلمته إلى أهمية هذا المهرجان في الإشعاع الثقافي على الصعيد الوطني الذي يحثم على الجميع تكثيف الجهود للرفع من قيمته المضافة بشكل كبير في تطوير قطاع الصناعة التقليدية وطنيا،في كلمتها ، أشادت السيدة الوزيرة بتفنن المرأة التازناختية في التعامل مع غنى الطبيعة المحيطة بها و بما تجود به الأرض لتنتج تحفا فنية تعطى صفة عالمية للزربية الواوزكيتية ، وفي أهم ما جاء في مداخلتها أنه في إطار تفعيل مضامين رؤية 2015 لتنمية الصناعة التقليدية و خاصة المحاور المتعلقة بتحسين جودة المنتوج و انعاش تسويقه ، فإن الوزارة قامت بالعمل على برنامج لتشخيص مكامن قوة و ضعف انتاج الزربية الواوزيكيتية  مع اقتراح حلول من أجل الحصول على جودة عالية و ضمان حصول النساجات المتمكنات على شهادة تسويق جماعية ، حيث تمت استفادة 14 سيدة من هذه الشواهد ، و من أجل توفير المواد المتسخدمة في الزربية تم تكليف مكتب للدراسات من أجل إحداث تعاونية لتوفير هذه المواد بأثمان مناسبة لضمان استمرارية انتاج الزربية لإبقائها في مستوى المنافسة على الصعيد العالمي ،كما عملت الوزارة في اطار مخطط تنمية للصناعة التقليدية على صعيد جهة سوس ماسة درعة تجهيز دار الصانعة بجماعة انزال ، و دعم تعاونية اسرسا باجهزة تقنية و العمل ايضا على إجاز مجمع الصناعة التقليدية الذي سيكون بمثابة فضاء لغزل و صناعة الصوف بطريقة تقليدية ،و دعت الوزيرة جميع الصانعات التقليديات إلى تكثيف جهودهن و التكثل من أجل الرفع من القيمة الإنتاجية للمنتوج للرفع من مختلف التحديات و مواجهة المنافسة في الأسواق الوطنية و العالمية.في الأخير قام الوفد بزارة أروقة المعرض الذي ستستمر فعالياته على مدى 10 إلى غاية 17 ماي ، لتستأنف السيدة الوزيرة رحلتها صوب مدينة زاكورة لحضور فعاليات المعرض الجهوي للصناعة التقليدية المنظيم ما بين 10 و 17 ماي الجاري.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock