الرياضة

النادي البلدي لورزازات يتعادل أمام ضيفه أدرار اتحاد أطلتيك سوس في مباراة مثيرة

 
النادي البلدي لورزازات يتعادل أمام ضيفه أدرار اتحاد أطلتيك سوس في مباراة مثيرة
 
 
 ورزازات أونلاين
   خالد ألايــــا   

 

بعدما حقق نتائج جيدة في المباريات الأخيرة اعتقد الكل بأن النادي البلدي لورزازات وجد تلك الطريق الصحيحة المؤدية صوب بر الأمان والتفادي الهبوط  نحو القسم الثاني إلا أن مباراته أمام ضيفه  أدرار اتحاد أطلتيك سوس ضمن الجولة 31 من بطولة هواة في قسمها الأول جاءت محملة بأخبار غير سعيدة للفريق الورزازي الذي اكتفى بتعادل مخيب لآمال وبطعم الهزيمة ليتأجل أمر بقائه حتى إشعار أخر.

بداية النزال عرف تحرك الفريقين،كل واحد يريد أن يباغت الأخر مبكرا علما بأن كتيبة حسن أوشريف جاءت إلى ورزازات من  أجل العودة بأقل الخسائر،وفي أول تهديد للمحليين جاء عن طريق اللاعب محمد أبوالقاسم إلا أن كرته جانبت مرمى الزوار، نفس اللاعب كاد أن يفتتح النتيجة لكنه سدد فوق المرمى .وفي حدود الدقيقة 17 تحصل النادي البلدي لورزازات على ضربة خطأ بقرب من منطقة الضيوف ،تسديدة حسن أملود تصدى لها الحارس أنور أزلي في الوقت الذي ضغط فيه أهل الدار من أجل التسجيل جاءت الدقيقة 28 ليفتتح فيها الزوار النتيجة لصالحهم عن طريق اللاعب رشيد أيت همو بعدما نفذ ضربة خطأ جانبية وبطريقة جميلة لم تترك للحارس يونس سحيم أي حظ للإلتقاطها ،لتربك أوراق الفريق الورزازي الذي رد برأسية عبد العزيز بوقدام دون أن تأتي بالجديد لينتهي الشوط الأول بتقدم الزوار بهدف نظيف.

مباشرة بعد العودة من مستودع الملابس،ناور النادي البلدي لورزازت في كل الجهات لفك شفرة دفاع أطلتيك سوس ، ذلك ما تحقق له في الدقيقة 52 حينما أعلن حكم المباراة عن ضربة جزاء لصالحه ونفذها بنجاح اللاعب كمال البوداوي ليعيد الأمل لفريقه ،وواصل الفريق الورزازي ضغطه خلال ماتبقى من 45 دقيقة الثانية وبقي دفاع الخصم صامدا في منطقته و أتيحت لأصحاب الدار أكثر من فرصة سانحة للتسجيل إلا أن الحظ أدار ظهره لهم .فكانت الدقائق تمر بسرعة برق على العناصر الورزازية التي لم تستطيع من تسجيل هدف أخر عكس ذلك تلقى اللاعب نبيل أيت مبارك الورقة الحمراء لتنتهي المواجهة بهدف لمثله بين الفريقين .

بهذه النتيجة يحتل النادي البلدي لورزازات المرتبة 15 برصيد 30 نقطة أما فريق أدراراتحاد أطلتيك سوس فيحتل المرتبة الثامنة برصيد 37 نقطة .وجدير بالذكر أن بعد الصافرة النهائية لحكم المباراة ، شهدت رقعة الميدان نزالا أخرا وتوترت الأعصاب  لدى بعض لاعبي الفريقين إضافة إلى بعض انفلاتات مع من كان عليه أن يقوم بواجبه داخل الملعب ،ومن أبرز مخلفات هذا الحدث هو تلقي كل من يونس امجدين وعبد الرحمان واشكوني للورقة الحمراء وبذلك تزداد مهمة النادي البلدي لورزازات تعقيدا في قادم من المباريات المتبقية التي تستوجب عليه بالقيام بانتفاضة الموسم من أجل البقاء ضمن القسم الأول هواة.
 
 
 
 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock