مقالات رأي

فولكلور تمنوكالت فرقة شبابية لفن أحواش و أعواد الأصيل في طريقها إلى التألق

 
فولكلور تمنوكالت فرقة شبابية لفن أحواش و أعواد الأصيل في طريقها إلى التألق

 

ورزازات أونلاين

سعيد ايت حمو علي

 
فولكلور تمنوكالت فرقة شبابية لفن أحواش و أعواد الأصيل المنحدرة من بلدة تمنوكالت شاركت في عدة ملتقيات و مهرجانات و فعاليات ثقافية و نالت عدة جوائز و شواهد تقديرية , والتي حاولت أن تحمل على عاتقها إحياء التراث الشعبي المحلي بدرعة وإعادة الاعتبار إليه، وخاصة في جانبه الفولكلوري المتمثل في فني أحواش و أعواد الأصيل .

إلا أن هذه الفرقة لا زالت تحافظ على رقصة دقة السيف المعروفة بوادي درعة و تتكون من و هي من 10 أعضاء كلهم رجال يرتدون الزي التقليدي و الذي يتكون من الجلباب و العمامة الأبيضين بالاظافة إلى الخنجر و يؤدون رقصة أعواد نسبة إلى آلة الناي ويختص رجلان بالقرع على ما يسمى “بالطارة” في حين يختص اثنان آخران بالعزف على الناي، ويوجد على رأس الفرقة الشيخ أو الذي يسير المجموعة ويختص شخصان كذلك بالقرع على إيقاع الطعريجة بالإضافة إلى الضرب بالأيدي وتتخلله رقصات السيف. كل هذه العناصر تتشكل وتتكامل لتعطى أصواتا في شكل منسجم، وسميت بدقة السيف لأن من العادة أن يرقص رجلان يحملان السيوف في الوسط أو أكثر.

يشكل عناصر الفرقة صف واحد مستقيم ويبدؤون بالقرع على الدفوف أمام صوت الناي و السيوف الممزوج بباقي الأصوات مما يعطيه أو يكسبه نغمة فريدة من نوعها.

أما فن أحواش فيختلف كثيرا عن فن أعواد سواءا من حيث الإيقاع وكذا الآلات المستعملة التي تقتصر على الدف او البندير التي تعطي إيقاعا يرتفع تدريجيا و ممزوجا بمقاطع شعرية يرددها المشاركون في الرقص الذي يستعمل أثناء الحفلات والأعراس والولائم والأعياد الدينية والوطنية والحفلات الفلكلورية الشعبية وتمتاز رقصات أحواش بخفة الحركة والسرعة في استعمال أعضاء الجسد من الأعلى إلى الأسفل والعكس صحيح أيضا. وكل هذا ينبغي أن ينسجم مع توجيهات” الرايس” قائد المجموعة الراقصة في مشاهد أحواش الغنائية والمسرحية.

 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock