أخبار محلية

بيان للودادية السكنية إدخيسن – فضراكوم

 
بيان حقيقة لما كتب على الجريدة الالكترونية لورزازات اونلاين
ليوم 28 /12/2014 حول الجمع العام للودادية
 
 
ودادية ادخيسن – فدراكوم ورزازات

 

بناء على ما نشر بجريدة ورزازات اونلاين حول الجمع العام العادي لودادية ادخيسن فدراكوم ” رابط المقال من هنا ” الذي كان مقررا عقده يوم 28/12/2014 بنادي درعة والذي استدعى اليه مكتب الودادية منخرطي هذه الاخيرة طبقا للمادة العاشرة من قانونها الاساسي و البالغ عددهم 389 منخرطا ممن ادو واجب الانخراط بعد أن تقدموا بطلبات الانخراط و الاستفادة مرفوقا بالتزام مصادق عليه داخل الأجل المحدد من طرف مكتب الودادية في مراحل مند التأسيس ودلك بواسطة إعلانات فتح باب الانخراط مددت على أربع مراحل كان اولها بتاريخ 19/04/2005 و آخرها يوم 22/7/2006.

و لتنويرا للرأي العام و ا زالة اللبس الحاصل لدى المنخرطين خصوصا بسبب ما نشر في المقال المردود عليه يصرح مكتب ودادية ادخيسن فدراكوم ان الودادية اسست عملا بمقتضيات الظهير الشريف المعتبر بمثابة قانون الجمعيات المؤرخ في 15/11/1958 المعدل والمتمم بالظهير الشريف المؤرخ في 23/07/2002 والتي اقتنت بعوض الوعاء العقاري المقرر ان تشيد عليه التجزئة السكنية بواسطة المجلس البلدي لمدينة ورزازات مشكورا كي تمكن منخرطيها من الاستفادة من قطع ارضية مجهزة ’ و نظرا لتعدد وتشعب المساطر القانونية التي اطالت أمد اخراج التجزئة للوجود فان المكتبين المتعاقبين على تسيير الودادية واصلا اشغالهما بتنسيق مع المصالح الادارية المعنية بكل جدية حيت ان اول جمع عام تاسيسي انعقد يوم 13 مارس 2005 بمنزل أحد المتزعمين للتشويش على مسار الودادية و بتاريخ 07/03/2009 عقدت الودادية بنادي درعة جمعا عاما لتجديد مكتبها حيت تمت فيه المصادقة على التقريرين الأدبي و المالي بالإجماع خلافا لما ذكر بالمقال الذي ذكر ان المفروض عقد الجمع العام في سنة 2009 ولم ينعقد الشيء الذي يخالف الحقيقة و ان ما يدعيه المقال من ان الودادية تشتغل على لوائح المستفيدين ليسوا من دوي الحقوق من الجماعة السلالية حق اريد به باطل فالمجلس البلدي مشكورا حسم الأمر كما ذكر سابقا حيت هو المقتني لدى الجماعة السلالية مشكورة كدالك مند زمان و المصلحة القانونية للمجلس المذكور خير شاهد على دلك .
 
و ان ما يطالب به الاشخاص المعرقلين للجمع العام و الذي يعتبر العدد الاكبر منهم غير منخرط بالودادية و لا يحق له ان يناقش اشغالها ويتدخل في شانها يعد مخالفا للقانون وللمرتكزات القانونية المعتمدة في تاسيس الودادية حيت يسعون بدالك الى اطفاء صبغة طائفية وعرقية مبنية على التمييز بين المنخرطين و زرع الفتنة مما يتنافى والفصل الثالث المذكور، و يعرض المشروع ( الودادية) للبطلان والحل باعتبار ان اللوائح المعتمدة من طرف المكتب الحالي موروثة عن المكتب السابق في جمع عام قانوني كما دكر سابقا.

و نظرا للفوضى السائدة داخل نادي درعة الدي وضع مرافقه رهن اشارة الودادية مشكورا و التى تعزى أساسا الى اقتحام اشخاص غير مستدعين لباحة النادي وعدم اكتمال النصاب القانوني للمنخرطين الموقعين على لائحة الحضور’ وبعد إخبار السلطات المحلية باستحالة عقد الجمع العام في هده الظروف تدخلت هده الأخيرة في الحين مشكورة و أخلت سبيلهم تفاديا لأي اصطدام بين المنخرطين وغير المنخرطين الذين تجاوزوا حدود اللياقة المؤطرة للجموع العامة بالسب والقدف يتنافى و أدنى الشروط المنظمة للجموع المذكورة أعلاه مما حدا بالمكتب المسير إلى اتخاذ قرار جريء في إبانه لتأجيل الجمع العام الى تاريخ لاحق.

ان بعض العناصر المعدودة على أطراف الأصابع و الدين فرضوا وصايتهم بالكذب و البهتان و الوعود المعسولة و المغلوطة و دلك لغرض في نفس يعقوب على بعض السكان الأبرياء بحشدهم مند الصباح الباكر مخططين و مدبرين لتنظيم الوقفة الاحتجاجية مند زمان و الادهى من دلك أنهم واكبوا الودادية بطرهاتهم مند تأسيسها متحينين الفرصة للنيل من سمعتها و اشعاعها المبنية بالإشراك و الشفافية و مبادئ الحكامة الجيدة وعلى أكتاف تلة من المتطوعين الغيورين و الحريصين على احترام رغبة المنخرطين خصوصا و الفدراكوميين عموما الدين حملوهم مسؤولية التسيير….وهيهات لو بدل أولئك تلك المجهودات كلها في سبيل الودادية لتفرغت هده الاخيرة الى تحقيق أهداف أحرى ظلت حبيسة القانون الاساسي تنتظر فرصة الازدياد .

و في الاخير يتساءل الرأي العام عموما و الفدراكومي خصوصا و من حلاله المكتب عن الهدف المتوخى من بعض اللوائح المفتوحة من طرف اشخاص لاهم مكتبا قانونيا للودادية ولا هم في اي جهاز مواز للودادية مكلف من بالتواصل مع المنخرطين …. أما غير المنخرطين فنقول لهم, فللودادية مشروع لا نصافهم بالطرق القانونية و الكلمة الاولى و الاخيرة للجمع العام في دلك…والقانون يعلى و لا يعلى عليه….

الامضاء : الرئيس بالنيابة – محمد ايت علا
 
نسخة من البيان :

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock