أخبار محلية

ظاهرة الغياب وأثرها على التحصيل الدراسي للمتعلم

 
ظاهرة الغياب وأثرها على التحصيل الدراسي للمتعلم

 
ورزازات اونلاين
ذ.محمد عبو

في إطار البرنامج السنوي للأنشطة التربوية الموازية للعملية التعليمية التعلمية الذي سطرته، برسم ا الموسم الدراسي الحالي، مختلف الأندية التربوية بثانوية المختار السوسي الإعدادية التابعة لنيابة ورزازات، نظمت خلية اليقظة التربوية نشاطا تربويا متميزا تحت عنوان ” ظاهرة الغياب وأثرها على التحصيل الدراسي للمتعلم” وذلك بتنسيق مع الجمعية الخيرية الاسلامية بدار الطالب والطالبة بجماعة تيديلي وكذا جمعية آباء وأولياء التلاميذ و التلميذات، تحت إشراف الإدارة التربوية في شخص ذ.مولاي المصطفى أوحدان وأعضاء خلية اليقظة التربوية والتي يشرف عليها الأستاذ محمد عبو و الأستاذ محمد سمراوي و الأستاذة نعيمة ناجمي.

 

حيث تميز هذا اللقاء بحضور فعاليات تلاميذية من مختلف المستويات (140 تلميذ وتلميذة) المتغيبين بصفة متكررة والذين تظهر لديهم بوادر الإنقطاع. وقد تمت دعوتهم لحضور هذا اللقاء التوعوي بعد القيام بتشخيص وضعية المؤسسة من حيث الغياب والإنقطاع المدرسيين.

استهل اللقاء بتعريف هذه الظاهرة المرضية المقلقة، بل أكثر من مقلقة لما لها من تأثير سلبي على التحصيل الدراسي للتلميذ(ة) وعلى شخصيته ومستقبله وعلى العملية التعليمية برمتها في البلد، حيث بات فعل الغياب في صفوف التلاميذ و التلميذات عن الفصول الدراسية، يعرف مسارا خطيرا ومقلقا عما كان عليه بالأمس القريب، وأمسى ظاهرة تستوجب التوقف و التأمل و البحث و التقصي.. لكونها فرضت نفسها بقوة بدلالاتها الرمزية العميقة في الآونة الأخيرة، في وقت أصبح المتتبع للشأن التربوي يلمس اهتماما بالغا و « مبالغا فيه” بمسألة غياب الطرف الآخر من العقد البيداغوجي. ور

 

وكانت الغاية من هذا النشاط هو تحسيس تلامذة المؤسسة بخطورة الغياب المدرسي وبتداعياته وعواقبه الوخيمة بعد رصد الدوافع الرئيسية(وما أكثرها) التي تسهم في تفشي هذه الظاهرة المذمرة واقتراح بعض القاربات والحلول العملية التي لا محيد منها للتصدي لها بجميع أشكالها.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock