أخبار محلية

الندوة الجهوية الثانية حول التنمية المستدامة بمنطقة درعة

 
 
تأهيل العنصر البشري في القطاع السياحي بمنطقة درعة أولى توصيات الندوة الجهوية الثانية حول التنمية المستدامة بالمنطقة

 

 

ورزازات أونلاين
فدوى بوهو – ورزازات

 

نظمت بمدينة ورزازات الندوة الجهوية الثانية حول موضوع : ” التنمية المستدامة بمناطق درعة رهينة بتأهيل العنصر البشري بالقطاع السياحي” يوم السبت 20 دجنبر 2014 بقاعة المؤتمرات بوارززات من تنظيم مجلس جهة سوس ماسة درعة ، تأتي هذه الندوة في إطار تفعيل استراتيجية المجلس الجهوي لسوس ماسة درعة في ما يخص النهوض بالقطاع السياحي بالجهة، ومن اجل خلق مناخ اجتماعي ايجابي يساعد على النهوض بالمجال الاجتماعي للشغيلة الفندقية وتحسين مردودية الوحدات الفندقية، و قد عملت الجهة المنظمة على إشراك جميع الفاعلين المحليين في البحث عن سبل تنمية القطاع السياحي بالجهة وفتح نقاش جاد ومسؤول بين كل مكوناته حول التنمية المستدامة المنشودة لهذا القطاع خاصة في الجانب المتعلق بالعنصر البشري بالقطاع الفندقي حيث جمع الملتقى أرباب العمل والأجراء بهذا القطاع، وضمت محاوره ورشتين : الاولى حول السياحة بمنطقة درعة المؤهلات والاكراهات والثانية حول دور العنصر البشري بالقطاع الفندقي والسياحي في تحسين جودة الخدمات والرفع من تنافسية المقاولات السياحية.

افتتاحية اللقاء الجهوي كانت متضمنة لكلمة السيد صالح بن ايطو عامل صاحب الجلالة على الإقليم و الذي اعتبر فيها القطاع السياحي هو خزانا هائلا لفرص الشغل و هو رافعة في عالم الحداثة و الانفتاح و التنمية البشرية وعلى أن تأهيل العنصر البشري قد لقي اهتماما بالغا وقد نصت عليه إستراتيجية القطاع السياحي و اعتبرته ضرورة ملحة من اجل تحقيق الأهداف المنشودة ، كما أشاد بشعبة مرشدي الفضاءات الطبيعية بورزازات و التي عرفت تخرج أول دفعة بها هذا العام ،أما كلمة السيد إبراهيم حافيضي رئيس جهة سوس ماسة درعة أكد على أن أقاليم منطقة درعة تحض بأهمية كبرى بالمجلس وهي ذات الأولوية في مخططه التنموي معيرا الاعتبارات إلى مؤهلات المنطقة و أن الندوة اليوم هي بداية للحوار الجاد و المسؤول لبلوغ الإقلاع الاقتصادي كما أكد على ان القطاع السياحي بالمنطقة لازال في حاجة الى تأهيل العنصر البشري و تقوية البنيات السياحية و العمل على تأهيل و تعبئة الإعلام، وتقاسم المسؤوليات بين كل المتدخلين و تشجيع التنشيط السياحي ،
 
جاء في كلمة السيد عبد الرحمان الدريسي رئيس المجلس البلدي لورزازات ان السياحة لها أولوية كبرى كونها تعتبر ركيزة أساسية في اقتصاد المدينة و انه رغم الانجازات الأخيرة الحاصلة في هذا القطاع و حيث تعزيز الخطوط و الرحلات الجوية و كذا انطلاق أشغال توسيع الطريق الوطنية رقم 09 الرابطة بين مراكش و ورزازات و العمل على تنظيم مهرجانات و تظاهرات ، احداث متاحف و ترميم و تأهيل القصبات و العمل على احداث السلم الاجتماعي خصوصا بعد الأزمات التي عرفتها الدول النامية و الدول العربية و التي أثرت في المدينة و كانت وراء العديد من التشنجات و الاحتقانات إلا أن كل هذه الجهود تبقى غير كافية،
 
أما السيد سعيد الامراني رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات فقد سلط الضوء و ذكر بمجهودات الدولة في القطاع حيث تم تبني تأهيل العنصر البشري للنهوض بالقطاع السياحي في كل البرامج التي وضعت سواء في خطة 2010 او خطة 2020 و يدعو الجميع مواطنين أولا و مهنيين و مسؤولين الى الانخراط الفعلي و الاشتراك في النهوض بالقطاع من خلال الاحساس بالانتماء الى قطاع السياحة و حبه ،رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بمجلس الجهة حث على الحفاظ على السلم الاجتماعي و العمل على خلق التنمية و الانخراط الايجابي و الفعلي في معركة التغيير و التحولات نحو الديمقراطية الحقة التي تعرفها دولة القانون و المؤسسات و القطع التام مع مقولة المغرب النافع و المغرب الغير النافع،
 
كما أكد السيد ممثل المأجورين بالمجلس على أن الحوار اليوم هو تفعيل لتوصيات لقاء 03 يونيو بأكادير من أجل الانكباب على تنمية و تأهيل العنصر البشري في القطاع كما ألح في كلمته على ضرورة الايمان و تشجيع ثقافة الحوار و الحد من التعسف والاعتقالات وقمع الحريات النقابية و قد أشار الى أن درعة لازالت لم تستفيد من البرامج الوطنية التنموية وأن الواقع الحالي للعنصر البشري في مناطق المحاميد،زاكورة ،تنغير و ورزازات تستدعي تدخل عاجل و استعجالي.
 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock