اخبار جهوية

حصيلة فيضانات وادي اونيلا

 
حصيلة  فيضانات وادي اونيلا

ورزازات أونلاين
مصطفى بنونو
 
عرفت منطقة اونيلا خلال الايام الماضية هطول امطار غزيرة مصحوبة برياح وبرد قويين، اسفرت هذه الكارثة حتى اللحظة عن اتلاف الاراضي الزراعية نتيجة ارتفاع منسوب مياه الوادي وكدا انهيار عدد كبير من المنازل مما جعل ساكنيها معرضون للتشرد والضياع وقضاء الليالي في البرد القارس ، حيث وصلت مياه الفيضانات الى كثير من البيوت وبالتالي اصبحت العائلات بدون مأوى اضطرت مع هذا الوضع الى الانتقال للسكن عند الجيران او بعض المعارف او حتى اللجوء الى المسجد كملاذ اخير هربا من الموت ، ورغم كل هذه الاوضاع فان السكان يقضون الليالي  في تحويل مجرى مياه الفيضانات في ظروف صعبة جدا تحت المطر الغزير وفي برد قارس وهم في سباق مع الزمن.

 

كما ان الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وكدا خدمات الهاتف النقال و الانترنيت جعل المنطقة في عزلة تامة عن

العالم .

 

الى حدود اللحظة لم تتحرك السلطات المحلية لاقليم ورزازات ولم تكلف نفسها ولو زيارة المنطقة للوقوف بجانب الساكنة لتقديم الدعم النفسي على الاقل…

اننا كساكنة للمنطقة وكفاعلين جمعويين ناضلنا من اجل تنمية المنطقة والرفع من مستوى الساكنة المعيشي كنا دائما ننادي ونطالب بمجموعة من الاجراءات التي نراها ولو نسيبيا قادرة على الحد من المعانات التي تعيشها المنطقة والسكان خلال كل موسم مطر والتي يمكن تلخيصها في النقط التالية :

 

– بناء حواجز اسمنتية على طول ضفتي الوادي مما سيحول دون توسعه على حساب الاراضي الزراعية.

– ضعف وهشاشة البنيات التحتية من قناطر وطرق والذي يعود أساسا الى الفساد والغش في اسناد الصفقات .

 يجب على الدولة ان تضع سيناريوهات للتدخل وذلك عن طريق النتسيق بين السلطات المحلية و الوطنية وفعاليات

المجتمع المدني من اجل مواجهة الكارثة ووضع خطة استباقية .. 
 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock