أخبار محلية

تنامي ظاهرة الكلاب الضالة بتارميكت بسبب تراكم النفايات

 

 
تنامي ظاهرة الكلاب الضالة بتارميكت بسبب تراكم النفايات

 
 
ورزازات أونلاين

إدريس أسلفتو – ورزازات

تشتكي ساكنة جماعة تارميكت بورزازات من انتشار الكلاب الضالة في الشوارع و الدواوير المحيطة بها بحثا عما تقتات به من نفايات الأسماك والدواجن وبقايا المأكولات والتي أصبحت ظاهرة تشكل مصدر قلق للساكنة. فقد تحولت مواقع الأسواق العشوائية والمجزرة التي لا تبعد عن مركز الجماعة ذات المجال شبه حضري وكذا السوق اليومي (المارشي) ٬ بفعل الأزبال المتراكمة٬ إلى أماكن تستقطب الكلاب الضالة التي تشكل خطرا على حياة الساكنة.
 
الأمر الذي عجل بإدراج هذه المعطلة ضمن جدول أعمال دورة أكتوبر 2014 للمجلس الجماعي.وكان من الصدف لرئيس الجماعة وبرلماني الإقليم “عبد الله ايت شعيب” الذي صرح أمام أعضاء المجلس ،أنه صادف وهو في طريقه إلى الجماعة سرب من الكلاب الطالة تجوب الشارع الرئيسي لترميكت . نفس الأمر أكده أعضاء المجلس خلال مداخلتهم التي انصب مجملها حول تنامي الظاهرة خلال الأشهر الأخيرة بمختلف دواوير الجماعة .

وخلال المناقش أبرز”عبد العزيز المكي الناصري” نائب الرئيس و المسؤول عن قطاع النظافة والصحة العمومية ٬ صعوبة التخلص من الكلاب الضالة بالجماعة بسبب قلة الوسائل المخصصة لذلك ولاسيما الموارد البشرية العاملة في الميدان. وأكد أن الخطر يظل قائما ما لم تتضافر جهود كل المصالح المعنية من أجل التغلب على النقص الحاصل على المستوى اللوجستيكي والموارد البشرية، وتنظيم جمع النفايات بمختلف أطراف الجماعة وخاصة العشوائية منها.

ومن جهته حذر ” محمد حاجبي “٬ المسؤول عن مكتب حفظ الصحة ببلدية ورزازات٬ من خطورة هذه الكلاب “الحاملة لفيروسات وأمراض خطيرة منها ما يحتاج إلى مداومة المعالجة ومنها ما ليس له علاج كما هو الحال بالنسبة ” لداء الكلب” الذي ينتقل إما عن طريق العض واللعاب أو الجرح أو المخالب.
 
واعتبر أن خطر الكلاب الضالة وما تحمله من فيروسات وطفيليات وداء الكلب والأكياس المائية المنقولة من الحيوان إلى البشر أضحى يهدد مجموعة من الجماعات بإقليم ورزازات من بينها جماعة تارمكت . وأكد في هذا الصدد على أهمية دور وزارتي الصحة والداخلية في محاربة ظاهرة انتشار الكلاب الضالة والتوعية بالمخاطر التي تشكلها هذه الحيوانات على حياة الإنسان في بالوسطين القروي و الحضري .

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock