فضاء الجمعيات

[بالصور] : جمعية واد امدري للتنمية و التضامن تخلد الذكرى التاسعة و الثلاثون للمسيرة الخضراء

 
جمعية واد امدري للتنمية و التضامن تخلد الذكرى التاسعة و الثلاثون للمسيرة الخضراء
 
ورزازات أونلاين
عبد الرحيم أيت علي
 
عملت جمعية واد امدري بالجماعة القروية سكورة على غرار مثيلاتها من الجمعيات المحلية و الإقليمية و الوطنية على تخليد ذكرى المسيرة الخضراء يوم الأحد الماضي بإحدى المؤسسات التعليمية التابعة لمجموعة مدارس امدري ، في جو إحتفالي و وطني وفي إطار يوم تربوي و ترفيهي لفائدة تلامذة و أطفال القرية ،

إستهل اليوم بترديد كافة الحضور للنشيد الوطني و رفع العلم المغربي و تحية العلم ، بعد ذلك تم تقديم مجموعة من المعلومات للأطفال حول الحدث الوطني المسيرة الخضراء ، تلتها بعض النصائح و التوجيهات المهمة في علاقة الطفل مع محيطه و وطنه بصفة عامة أهمهما ثيمة “الإحترام” التي رأت الجهة المنظمة أنه من بين الأساسيات التي يجب أن يتحلى بها الطفل لما لها من علاقة وطيدة بالنهوض بالوطن و حبه ، فإحترام الغير و إحترام الآباء و إحترام المؤسسة تزرع في الطفل حب الوطن و التشبت به و العمل على الحفاظ عليه سيرا على نهج السلف ممن ضحو بالغالي و النفيس من أجل الوصول بوطننا الحبيب لما هو عليه الآن و الحمد لله.

 

الصبحية عرفت كذلك بعض الأنشطة الترفيهية و التثقيفية في نفس الوقت ، و الهدف منها تغيير الروتين اليومي للتلاميذ و تجديد نفسهم لأسبوع دراسي جديد حافل بالحيوية و النشاط ، كما عملت الجمعية على تنظيم مسابقة ثقافية بين الأطفال عرفت جوا من المنافسة و الجدية للظفر بالفوز ، مما أعطى انطباعا لدى الحاضرين بكون الثلاميذ في حاجة ماسة لمثل هذه المبادرات المتنوعة من حين لآخر ، لما يتميز به هؤلاء الأطفال من كفاءات يجب الدفع بها للأمام و لما لا للمشاركة في منافسات على الصعيد الجهوي و الإقليمي و الوطني كذلك.

موازاة مع ذلك عملت الجمعية على تخصيص فترة زمنية لفائدة آباء التلاميذ لتقديم نبذة و ومعلومات قيمة عن المسيرة الخضراء المظفرة و عن تاريخ هذا الحدث الوطني الذي يضرب به المثل على الصعيد العالمي لما تميزت به المسيرة من تحقيق للمبتغى و تحرير الصحراء في جو يعمه السلم و السلام كان الفضل فيه بعد الله سبحانه للمغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ،

بالمناسبة كذلك تم تقديم بعض الشواهد التقديرية لبعض المشاركين في المسيرة الخضراء كبادرة تحتسب لأعضاء الجمعية كما تم تقديم تذكار لأحد الجنود المقاومين في الصفوف الأولى مع العدو آنذاك.

في تصريح له لورزازات أونلاين ، أكد رئيس الجمعية السيد أبراغ محمد على أن المنطقة في حاجة ماسة لمثل هذه المبادرات التي تعنى بالمقاومين القدامى ، كون المنطقة تتوفر على حوالي 45 فردا من إمدري ممن شاركوا في المسيرة الخضراء المظفرة ، البعض منهم من الصفوف الأولى للمسيرة .
و قد إختتم اليوم على أنغــام فرقة أحواش إمدري التي ألهبت الجمهور الحاضر في جو ممطر و ممتع تناغم مع إيقاعات أحواش ولم يمنع الجمهور من مواصلة الحفل.

من بين أهم الخدمات التي قدمتها الجمعية للمنطقة كذلك و منذ نشأتها السنة الماضية ، هو العمل على وضع و تتبع ملف إحضار حافلة للنقل المدرسي للتلاميذ نحو الإعدادية بجماعة سكورة ، و عيا منها بخطورة الهدر المدرسي الذي يهدد تلاميذ واد إمدري و المناطق المجاورة لها ، و قد تحقق لها ذلك يوم الإثنين 3 نونبر 2014 ، حيث حضر تسليم الحافلة كل من النائب الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بورزازات و رئيس المجلس الجماعي لسكورة و القائد رئيس المقاطعة القروية لسكورة و نائب رئيس المجلس الاقليمي لورزازات و عدد من المنتخبين و الجمعويين بالمنطقة ،
 
صور :
 

 

 

 

 

 

 

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock