اخبار جهوية

وزير الشباب و الرياضة ضيفا على مهرجان اللوز و الجوز بإمغران

 
 
وزير الشباب و الرياضة ضيفا على مهرجان اللوز و الجوز بإمغران
 
ورزازات أونلاين
تحرير/ و صور : عبد الرحيم أيت علي

شهد اليوم الثالث من فعاليات مهرجان إمغران للوز و الجوز ، تنظيم لقاء دراسي تواصلي مع الفلاحين، من طرف الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة درعة ، حيث تدارس الحاضرون أهم المشاكل التي تعاني منها الفلاحة و الفلاحين بالمنطقة ، و التي تتمحور حول انعدام الدورات التكوينية التي تساعد الفلاحين على التعامل الجيدة مع الثروات الفلاحية و كيفة استغلال الأراضي للحصول على غلات جيدة ، كما طالب الفلاحون كذلك بضرور إنجاز بعض السدود الصغى بالمنطقة بهذف تحصيل مياه الأمطار و ايضا حماية الاراضي الفلاحية من الفيضانات الناتجة عن غزارة الأمطار في أوقات الذروة الشتوية ، و طالبوا كذلك الجهات المسؤولة بما فيها الجهات الوصية على قطاع الفلاحة بضورة توفير البذور الكافية و الأدوية العلاجية و الوقائية من الأمراض لكافة الفلاحين ، حيث يعاني البعض منهم من عدم تمكنهم من استغلال معظم اراضيهم للفلاحة مما يعرضها للتعرية و الجفاف و الخلاء.
 

 
 
هذا اليوم المختلف عن باقي أيم المهرجان الأولى ، عرف تغيرا مفاجئا و سريعا لأحول الطقس ، حيث تهاطلت زخات مطرية كثيرة و حبات برد كثيفة أدت إلى تبلل معظم منتوجات العارضين ، و إسقاط بعض الخيام و إتلاف خسائر مادية مهمة من المنتوجات  المعروضة ، ولولا لطف الله لنتج عن العاصمة خسائر بشرية وخيمة ،
البعض منهم مستاء من قدر الله و البعض الآخر إبتسم للقدر ، فقد جاء على لسان أحد الفنانين من أبناء المنطقة السيد عبد السلام مسولي ، ” لوحاتي التشكيلية زادت جمالية بإختلاطها بالوحل و تساقط البـرَد و أمطار الخير”

في غضون هذه الظروف ، حل السيد وزير الشاب و الرياضة ” محمد أوزين” ضيفا زائرا للمهرجان ، رفقة عامل إقليم ورزازات السيد صالح بن يطو ، و قاما بزيارة لبعض أروقة المعرض ، حيث عمل السيد مدير المركز الجهوي للإستثمار الفاحي بورزازات على تقديم مجمعة من التوضيحات و الشروحات حول المنطقة و الإقليم بخصوص الخدمات التي يقدمها المركز لفائدة الفلاحين و المستثمرين بالمنطقة ، بعد ذلك غادر السيد الوزير بمعية الوفد المرافق له ساحة المهرجان متوجها لمينة ورزازات في إتجاه مدينة الرباط مباشرة.
 
و على ايقاعات فرقة الركبة الزاكورية التي حضيت بشرف حضور هذه الدورة ، بعدما تعذر عليه حضورة فعاليات الدورة الأولى بسبب حادثة سير مميتة أدت إلى وفاة أحد أفراد الفرقة في طريقهم لحضور المهرجان ” إضغط هنا لقراءة المقال ” ، و إفتتحت السهرة كذلك بكرنفال ثراثي محلي يجمع كافة مكونات التنوع الطبيعي و البيولوجي لمنطقة أمغران ، موكب جمع بين ثمرة اللوز و الجوز و تمثال لديناصور تازودا العالمي ، و كذا بلمسة ثقافية تراثية جسدها المنظمون في شخصيتي ” آخو و تاخوت ” لما لهما من تاريخ عريق و وثيق بالثقافة المحلية و عادات تمارس بالخصوص في إحتفاليات عاشوراء ،
السهرة عرفت أيضا مشاركة فرق محلية و وطينة و إقليمية لفترة معينة فقط ، في حين أن حالة الطقس الغير مستقرة حالت دون إحياء سهرة الفنانة الأمازيغية تيحيت مزيين التي إظطرت الى مغادرة ساحة المهرجان صوب مدينة ورزازات.
 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock