أخبار محلية

المسبح العمومي بمدينة ورزازات، بين إكراه الاكتظاظ والترفيه وممارسة رياضة السباحة

 
المسبح العمومي بمدينة ورزازات، بين إكراه الاكتظاظ والترفيه وممارسة رياضة السباحة

ورزازات أونلاين
و م ع
 
تعتبر المسابح عنصرا هاما بالنسبة للمدن العصرية وبالأخص المدن غير الساحلية، فضلا عن كونها تعد إحدى البنيات التحتية الاساسية للترفيه والترويح عن النفس لدى فئة عريضة من المجتمع من بينها على الخصوص الاطفال والشباب سواء الذكور منهم أو الإناث.

 

ومع ارتفاع درجة الحرارة بالمدن المغربية الداخلية من ضمنها مدينة ورزازات، يجد الشباب أنفسهم مجبرين على قصد المسابح خاصة المسبح العمومي بالنظر الى ثمن التذكرة المطبقة المنخفضة، عوض المسابح التابعة للخواص أو النوادي التي تلج اليها فئة معينة.

 

ونظرا الى التوسع العمراني الناتج عن الارتفاع الديمغرافي الذي تعرفه مدينة ورزازات منذ سنوات، أصبح المسبح البلدي الوحيد بالمدينة المفتوح للعموم ملاذا لشباب المنطقة للاستمتاع بالمياه الباردة في جو متسم عادة بحرارة مرتفعة تتجاوز أحيانا الأربعين درجة، وذلك بالرغم من الأعداد الكبيرة التي تلج هذا المسبح يوميا والتي تفوق بكثير طاقته الاستيعابية.

 

وبسبب الاكراهات الناجمة عن الاكتظاظ الكبير الذي يعرفه المسبح، يحاول الشباب، القادم من مدينة ورزازات والدواوير المجاورة له، كل يوم من أيام الصيف، قضاء أوقات ممتعة التي تعكسها محاولتهم تطبيق مختلف تقنيات فنون السباحة من بينها السباحة الحرة أو الغطس.

 

وفي هذا الصدد، أكد رئيس المجلس البلدي لمدينة ورزازات عبد الرحمن الدريسي، أن هذا المسبح الوحيد لساكنة يبلغ عددها حوالي 100 ألف نسمة المنتمية لهذه المدينة وللجماعة القروية ترميكت المحادية لها، أصبح غير قادر على استيعاب الكم الكبير من الراغبين في السباحة.

 

وأضاف أن المسبح البلدي الذي يحتوي على حوضين اثنين للسباحة واحد مخصص للصغار والثاني للكبار وهو مسبح ذو مواصفات أولمبية، يستقطب يوميا خلال فصل الصيف أزيد من 500 شخص، مما يخلق العديد من الاكراهات على مستوى التسيير وتدبير هذا المرفق العمومي، مبرزا أن المسابح التابعة للخواص المتواجد بالفنادق والأندية تلج اليها فئة معينة بحكم التسعيرة المرتفعة والتي لا يمكن لشريحة عريضة من ساكنة هذه المنطقة تأديتها.

 

وقال إن مدينة ورزازات أصبحت في حاجة ماسة الى ثلاثة مسابح أخرى على الأقل من أجل استيعاب هذا العدد الهائل من الأطفال والشباب الباحثين عن فرص للترويح عن النفس، مشيرا في هذا الصدد، الى أن المجلس البلدي قام ببرمجة عدد من مسابح القرب، واحد منها بمنطقة فدراكوم الذي يوجد قيد الانجاز بتعاون مع وزارة الشباب والرياضة.

 

ومن جهة أخرى، أشاد بعض المواطنين من ساكنة المدينة، بالدور الهام الذي يلعبه المسبح البلدي في مجال الترفيه وأيضا تمكين الشباب من تعلم تقنيات السباحة ، مشيرين الى أن الاكتظاظ الذي يعرفه المسبح كل يوم، يعكس مدى حاجة هذه المدينة لعدد من المسابح لسد الخصاص التي تعاني منه في مجال الترفيه وممارسة هذه الرياضة.

 

وأبرزوا أنه من بين الاشكالات التي يفرزها هذا الاكتظاظ ارتفاع مستوى تلوث مياه حوض السباحة، بعد مرور يومين أو ثلاثة من تجديد مياه الحوضين الخاصين بالسباحة، ليصبح غير مطابق لمعايير السلامة الصحية، فضلا عن المشاكل التي يعاني منها المواطنون المتعلقة بالغرف الخاصة بتغيير الملابس.

 

وأوضحوا أن ارتفاع درجة الحرارة التي تعرفها المنطقة خاصة في فصل الصيف، يحفز عددا كبيرا من المواطنين خاصة الشباب، الى التوجه الى المسبح العمومي لقضاء أوقات ممتعة بفضائها، وذلك في انتظار انخفاض درجة الحرارة عند اقتراب غروب الشمس.

 

ودعوا الى تظافر جهود جميع الجهات المعنية من أجل احداث مسابح أخرى في عدد من مناطق المدينة التي تعرف كثافة سكانية كبيرة، فضلا عن ضرورة احداث مسبح بالجماعة القروية ترميكت التي توجد على مشارف المدينة.

 

ومن شأن توفير هذه المرافق، التي أصبحت ضرورية في المدن الحديثة، تشجيع شباب المنطقة على ممارسة السباحة بشكل مقنن يساعدهم على ابراز طاقتهم وعلو كعبهم في هذه الرياضة، وفتح المجال أمامهم لينافسوا الأبطال المغاربة والأجانب في التظاهرات الخاصة بهذا النوع من الرياضة.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock