مقالات رأي

قصر ايت بن حدو موروث إنساني يضرب بجذوره في عمق التاريخ

 
قصر ايت بن حدو موروث إنساني يضرب بجذوره في عمق التاريخ

 
ورزازات أونلاين
إدريس أسلفتو
 
على بعد 30 كيلومترا شمال شرقي مدينة ورزازات، يقبع قصر “ايت بن حدو” أيقونة تتوسط منظومة الجواهر المعمارية التراثية لجنوب شرق المملكة،و من أهم وأشهر قصبات الجنوب المغربي التي تمتاز برونقها الهندسي الرائع، فضلا عن كونه واحدا من هذه القصور التي استطاعت أن تتحدى عوادي الزمن، وقساوة الظروف المناخية بفعل إصرار الإنسان الذي سكن هذا المجمع العمراني المتفرد على ترميميه كلما دعت الضرورة إلى ذلك، وهذا ما مكن من إنقاذ جزء كبير من هذا القصر من الخراب.
 
وبالنظر لما يتميز به هذا القصر من جمالية معمارية استثنائية ، قررت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو” منذ سنة 1987 إدراجه ضمن لائحة المواقع المصنفة ك”ثراث إنساني”، كما أقدمت السلطات المغربية المختصة على إدراجه ضمن لائحة المواقع الأثرية الوطنية، وهذا ما سيترتب عليه التقيد بعدد من القوانين والالتزامات التي تهدف إلى حماية المآثر التاريخية العمرانية من أية تشوهات.
 
ويصف الباحث الأنثربولوجي الأستاذ محمد بوصالح مدير “مركز صيانة وتوظيف التراث المعماري بمناطق الأطلس والجنوب” قصر أيت بن حدو بكونه ” نموذجا بارزا لنمط من البناء الذي يمثل مرحلة أو مراحل هامة من التاريخ البشري … كما أن القصر يقدم نموذجا بارزا لتجمع سكني بشري تقليدي، أو لأسلوب لاستخدام الأراضي أو لاستغلال البحار، حيث يعكس بذلك ثقافة أو ثقافات معينة، أو يمثل التفاعل بين الإنسان وبيئته، لاسيما عندما يصبح عرضة للإندثار بتأثير تحولات لا رجعة فيها”.
 
وأوضح السيد بوصالح أن قصر أيت بن حدو عرف منذ بداية التسعينيات مجموعة من التدخلات التقنية قصد ترميمه من طرف المركز الذي يشرف على إدارته، وذلك بتمويل من وزارة الثقافة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبمساعدة تقنية من اليونسكو، مبرزا أن الهدف من هذه المبادرة هو إعادة الاعتبار للمكونات التراثية والبيئية للموقع، وذلك قصد إدراجه ضمن مكونات برنامج التنمية المستدامة للمنطقة بكاملها.
 
يتخذ قصر ايت بن حدو شكل تجمع سكاني ومعماري متراص ومحصن فوق هضبة مرتفعة، اختيرت لأسباب اقتصادية تتمثل في استغلال حوض الوادي الذي يمر مجراه بمحاذاة القصر إلى جانب الأراضي الزراعية المجاورة، كما وقع هذا الاختيار لأسباب أمنية كذلك، حيث تشير المصادر التاريخية إلى أن الولوج إلى القصر والخروج منه كان يتم عبر بوابتين وذلك قصد مراقبة التحركات حول محيط القصر.
 
وبخصوص أهم مكونات القصر، والتي لازالت شاهدة على تكامل مقومات الحياة الضرورية داخل هذه الصنف من التجمعات السكنية البشرية، فهناك المسجد الذي تم تشييده وسط منازل القصر والذي يحتوي على بئر ومرافق للوضوء والصلاة، إضافة إلى مدرسة لتعليم القرآن، ثم هناك الساحة الجماعية التي تحتضن أفراح سكان القصر خلال المناسبات الدينية والعائلية. وتتخلل القصر أزقة ضيقة وملتوية تتواجد بها حاليا بعض محلات بيع الهدايا والأشياء القديمة التي يقبل السياح على شرائها. وفي أعلى الهضبة التي شيد عليها القصر يوجد “المخزن الجماعي” الذي تحيط به بقايا سور تحصيني.
 
أما خارج أسوار القصر فتوجد البيادر الجماعية التي تستخدم في عملية درس المحصول الزراعي من طرف ساكنة القصر. ويتكون المجال الخصوصي الموجود في ملكية السكان داخل القصر من منازل مبنية بالطين المدكوك. وتشير المصادر التاريخية إلى أن عدد الأسر التي كانت تقطن في هذه المنازل سنة 1940 يقارب 98 أسرة، ليتقلص هذا العدد إلى 9 أسر في الوقت الراهن. ويحد القصر من الجهة الشرقية وادي المالح، وبين القصر ومجرى الوادي هناك مجموعة من البقع الأرضية الزراعية التي تمارس فيها إلى حد الآن أنشطة فلاحية معاشية، كما تتخللها بعض الأشجار المثمرة التي تتأقلم مع مناخ المنطقة مثل اللوز والزيتون والنخيل المثمر.
 
وتؤكد المعلومات المتوفرة لدى “مركز صيانة وتوظيف التراث المعماري بمناطق الأطلس والجنوب ” أن تاريخ قصر ايت بن حدو، حسب نص الترتيب على لائحة التراث العالمي، يعود إلى القرن 18 الميلادي. لكن الرواية الشفوية التي تعتبر أهم مصدر للمعلومات، في غياب النصوص المكتوبة، تشير إلى أن تاريخ القصر أقدم بكثير من ذلك، حيث أن المخزن الجماعي المتواجد في أعلى الهضبة التي شيد عليها القصر يعتبر اقدم بناية في الموقع ، ويعتقد أنها تعود إلى مرحلة ما قبل مجيء الإسلام.
 
ويعتقد أن أمغار بن حدو الذي يحمل القصر اسمه كان يسكن المنطقة إبان فترة حكم الدولة المرابطية في القرن 11 الميلادي، حيث كان القصر يشكل محطة ضمن مسار القوافل التجارية التي كانت تربط بلاد السودان بمراكش، عبر وادي درعة و ممر تيزي ن تلوات. واستنادا للمصدر ذاته، فقد عرف قصر ايت بن حدو خلال القرن 19 مرور السلطان المولي الحسن الأول خلال “حركته” بين سنتي 1893 و 1894 وذلك في طريق عودته إلى مراكش عبر تلوات.
وقد بقي القصر مأهولا بسكانه إلى ما بعد فترة الاستقلال حيث هاجر سكانه إلى الضفة الأخرى لمجرى وادي المالح، وظهر بالتالي تجمع سكاني حديث يحمل اسم “إيسيويد”. ` وعلى الرغم مما تعرض له قصر ايت بن حدو من إهمال وخراب جزئي لبعض مكوناته، فإنه لا زال يتمتع بأهمية تاريخية متجددة اكتسبها من عدة عوامل من ضمنها على الخصوص اختياره كموقع لتصوير بعض الأفلام ذات الشهرة العالمية مثل أفلام “لورانس العرب” و”جوهرة النيل” و”المصارعون” و”مملكة الجنة” وغيرها من الأفلام العالمية التي ساهمت في التعريف بالقصر على المستوى العالمي.
 
واعتبارا لكون قصر أيت بن حدو أصبح مصنفا كتراث عالمي من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم، فقد صار من الضروري الحرص على حمايته من كل مظاهر التشويه أو الاندثار حيث تم تحديد المنطقة المسجلة كتراث عالمي، والتي تتطابق مع المساحة المسجلة كتراث وطني، وتشمل كل الجزء المبني من القصر،والمنطقة الأثرية الموجودة بأعلى الربوة التي تتواجد بها آثار المخزن الجماعي، حيث تمتد هذه المساحة على 36 ر3 هكتار، كما تم تحديد مساحة عازلة لحماية هذه المنطقة الأثرية وذلك على امتداد 32 ر16 هكتار يمنع فيها البناء فضلا عن اتخاذ إجراءات أخرى تحدد علو البنايات المجاورة، وتراقب النمو العمراني قصد الحيلولة دون تشويه المنظر العام للقصر في حلته الأصلية.
 
تعرض قصر ايت بن حدو خلال العقود الأخيرة إلى خراب جزئي بفعل العوامل الطبيعية مثل الأمطار والرياح، ومما زاد من تفاقم وضعية هذه التحفة العمرانية هو هجرة السكان للقصر، وما نتج عن ذلك من توقف لأعمال الترميم التي كانوا يقومون بها، والتي أصبحت مقتصرة اليوم على بعض مالكي المحلات التجارية الذين يتعاملون مع أفواج السياح الذين يتوافدون على زيارة القصر يوميا بالمئات.
 
وقد خضع القصر لعمليات ترميم في الفترة ما بين 1991 و 2007 تحت مراقبة مركز صيانة وتوظيف التراث المعماري بورزازات، حيث مكنت هذه العمليات من إنقاذ المكونات المعمارية للمنطقة السفلى من القصر، إلى جانب المجالات ذات الاستعمال المشترك مثل المسجد ومرافقه، والممرات، والأزقة المغطاة، إضافة إلى إعادة ترميم أبراج القصبات داخل القصر،فضلا عن إعادة تلبيس الواجهات،وتبليط الأزقة، وبناء الممرات والأدراج داخل القصر. وعلى الرغم من مختلف المجهودات المبذولة من أجل ترميم قصر ايت بن حدو وإعادة الاعتبار إليه، فإن أعمال الصيانة المستمرة تبقى ضرورة ملحة بالنظر للأضرار التي تخلفها الأمطار، إلى جانب الأعداد الهائلة من السياح الذين يتوافدون على القصر قصد الزيارة والذين يقدر عددهم سنويا بحوالي 130 ألف سائح وسائحة.
 
ولأجل بلوغ هذه الغاية، فإن “مركز صيانة وتوظيف التراث المعماري بمناطق الأطلس والجنوب” تمكن بتعاون مع مجموعة من الشركاء من بلورة مخطط عملي للحفاظ على هذا الموروث المعماري الفريد من نوعه، وإعادة الإعتبار إليه وذلك من خلال خلق”جهاز تسيير وتتبع قصر ايت بن حدو” الذي سيتولى مهمة التتبع المستمر للقصر سواء على الصعيد المحلي(الجماعة، والعمالة،وجمعية السكان و…)، أو الوطني(وزاراة الثقافة،والإسكان،والسياحة،والداخلية و…)، أو على الصعيد الدولي (اليونسكو، المجلس الدولي للآثار والمواقع…). ويبقى الهدف الأسمى من وراء كل هذه المبادرات هو انتشال هذا الموروث الإنساني من خطر الضياع الذي لا زال يتهدده، لاسيما وأن القيمة الحضارية لقصر أيت بن حدو متعددة التجليات حيث تتوزع بين ما هو معماري، وثقافي، واقتصادي واجتماعي، وروحي، وعلمي ، وبيئي. و تاريخي.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock