اخبار جهوية

رمضانيات تازناخت الدورة الثانية … صمود للذاكرة

 
رمضانيات تازناخت الدورة الثانية … صمود للذاكرة
 
إدريس أسلفتو
ورزازات أونلاين
في صمود لذكرياتها ، انطلقت ليلة السبت 5 يوليوز 2014ب ساحة المركز تازناخت فعاليات رمضانيات تازناخت تحت شعار “تازناخت فن عادات وتقاليد” . وتروم هذه التظاهرة، المنظمة بشراكة مع عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي لورزازات والمجلس الإقليمي للسياحة والمجلس البلدي لتازناخت، الاحتفاء بكل أشكال التعابير الموسيقية المحلية لفنون “أحواش نساس” وإعادة الاعتبار للفرق الفنية الشعبية المحلية التي تعتبر إرثا تاريخيا محليا للمنطقة.
 
استقبلت فرقة أحواش إزناكن للفنون الشعبية عشاقها بمغناة حملت رسالة المحبة والإخلاص إلى ساكنة تازناخت وحظي العرض الفني بتفاعل حضوري لافت، باحت فيها إيقاعات فرقة احواش ما في جعبتهما من خلال الكلمات المحكية بجو حماسي لافت. وفي كلمة الافتتاح اكدت الجمعية المنظمة ان أهمية هذه التظاهرة تتجلى في احتفائها بكل أشكال التعابير الموسيقية ” أحواش نسايس ” ،وكذا بهدف خلق متنفس فني لساكنة المنطقة وزوارها الذين يتوافدون عليها من داخل الوطن وخارجه. ودعما لمقومات الثقافة الوطنية والمحافظة على الأصالة الأمازيغية، وفرصة للتعريف بالمنطقة وبمورثها السياحي والثقافي والفني و خلق جسور الحوار و التواصل بين الأجيال.
 
وكذا تشجيع الطاقات المحلية وخاصة الشابة منها من أجل صقل مواهبها في مختلف المجالات. وتسعى جمعية أمجاد تازناخت من خلال هذه التظاهرة إلى وإعادة الاعتبار للفرق الفنية الشعبية المحلية كإرث تاريخي محلي للمنطقة ينم على عراقة تازناخت الكبرى وغنى روافدها الحضارية والثقافية وتخفى قيمتها الإنسانية، وأيضا نتيجة الوعي العميق بأهمية مد الجسور بين حاضر المنطقة وماضيها و خلق حركية اقتصادية بإدماج الفضاءات العمومية في رهان التنمية السياحية .
 

 
 
وتستمر ليالي رمضانيات تازتاخت إلى غاية 18يوليوز من الشهر الجاري بساحة المركز وضمن البرنامج مشاركات محلية متنوعة في سمر ليلي حيت الزمن لن يغادر ذاكرتهم حتى هذه اللحظة نجومها فرق محلية وعشاقها ساكنة تازناخت المحبوبة.
 
وتنتمي تازناخت الكبرى إلى قبيلة قديمة جدا ألا وهي ايتواوزگيت .وايت واوزگيت عبارة عن قبائل امازيغية كبيرة وتشمل الأطلسينالكبير والصغير من تلواتوتيشكا السفلى مرورا بتالوين الى اولوزوايت زينب وقبائل سيروا ووارزازات الى تخوم درعة.
 
وتازناخت الكبرى لها موقع جغرافيجد متميز فهو نقطة التقاء الأطلسين الكبير بالصغير وتتوسط كل من ورززاتوسوس وأقاليم الصحراوية كطاطا جنوبا وشرقا درعة وسوس غربا وشمالا ايت زينب بوارزازات.
 
وتختلف التحليلات حول تسمية تازناخت فجميع الروايات تقولبان تزناخت هي تزناگت أي أنها تحمل اسم اكبر قبيلة بالمنطقة ألا وهي إيزناگن وهناك من الروايات من دهب إلى أن تازناخت أتت من فعل “ازناغد” وازناغد بالامازيغية ..” أرسل “.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock