أخبار محلية

قرارات مفاجئة تربك إمتحانات الدورة الإستراكية بورزازات

 
 
قرارات مفاجئة تربك إمتحانات الدورة الإستراكية بورزازات
 
ورزازات أونلاين
 
  توصلت ورزازات أونلاين بشكوى من أحد الطلبة المقبلين على إجتياز إمتحانات الدورة الإستدراكية ، يوضح فيها حسب قوله اللامبالاة التي تعرض لها التلاميذ و المتمثلة في التغيير المفاجئ لمكان إجتياز الإمتحانات ، فبعد أن أعلنت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات يومه الجمعة 27يونيو أن اختبارات الدورة الإستدراكية للمترشحين الأحرار تخصص العلوم الإنسانية ستجرى بثانوية مولاي رشيد، ابتداء من يوم الثلاثاء  01 يوليوز (الإمتحانات الجهوية )،
وبعد حضور بعض المترشحين صباح هذا يوم الثلاثاء إلى مقر إجراء الإمتحانات الإستدراكية، تفاجأ الجميع بعد أن تلقوا خبر من إدارة المؤسسة المعنية بكون أن هذا التخصص (العلوم الإنسانية) غير مدرج في هذه المؤسسة، مما أدى إلى وقوع ارتباك لدى المترشحين ، حيث لم يعد لديهم خيار سوى البحث عن مخرج لهذه الأزمة، وبعد ولوج مقر النيابة للإستفسار حول الموضوع تفجأ الجميع بعد أن صرح لهم أحد الموظفين العامليين بمكتب الإمتحانات بعد فوات الأوان أن مكان إجراء الدورة الإستدراكية للمترشحين الأحرار (تخصص علوم إنسانية) تم تحويله في آخر اللحظات من مؤسسة مولاي رشيد إلى الثانوية التأهيلية سيدي داود دون سابق إخبار يذكر، هذا التلاعب بالجدولة الزمنية أدى إلى حرمان بعض المترشحين من حقهم في اجتياز الدورة الإستدراكية خصوصا وأن المسؤول النيابي قال للمعنيين بالحرف”ما عندنا ما نديرو ليكم هادشي ليعطى الله ” مما يفهم منه وداعا حتى السنة المقبلة…” بالتالي اعتبر المترشحين هذا الأسلوب الغير المسؤول ما هو إلا نسخة طبق الأصل لسوء التدبير والتخطيط التربوي لمختلف التدابير والقرارات التي تتخذ داخل هذه النيابة ومن هنا ضياع السنة لهؤلاء المستدركين ،
و يبقى السؤال المطروح : متى سيتم الكف عن التلاعب بمصير الأبرياء وأولاد الفقراء؟ ومن المسؤول عن هذه الأفعال الصبيانية؟

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock