أخبار محلية

مستشارات بلدية ورزازات نموذج المشاركة السياسية للمرأة في تدبير الشأن المحلى

 
مستشارات بلدية ورزازات نموذج المشاركة السياسية للمرأة في تدبير الشأن المحلى
 
ورزازات أونلاين
بقثلم : إدريس أسلفتو –  عدسة : عبد الرحيم أيت علي

    عقدت “جمعية ورزازات للتنمية والتربية على المواطنة ” لقاء تواصليا حول واقع المشاركة السياسية للمرأة في ظل الإصلاحات الدستورية الجديدة ” مستشارات بلدية ورزازات نموذجا ” حضره رئيس المجلس البلدي وهيئات سياسية وجمعوية و نخبة من شباب المدينة ،مساء الأمس الخميس 8 ماي 2014 بقاعة البلدية.
 
ويأتي هذا اللقاء حسب الجمعية ، مواصلة للقاءات التواصلية التي دأبت على تنظيمها، ومساهمةً من الجمعية في دعم المشاركة السياسية للشباب والنساء ، وكذا بهدف الوقوف عند تجارب المستشارات الجماعيات لبلدية ورزازات ، والخروج من خلال تجاربهن بالتحديات التي تواجههن في أداء مهامهن داخل المجلس .
 
وأكدت جمعية ورزازات للتربية على المواطنة خلال كلمة لها ، أنه إذا كان تطوير تمثيل المرأة في المجالس المحلية والوطنية يمكنها حتما من التعبير عن مشاكلها الصحية والتربوية والاجتماعية باتجاه بلورة تنمية منفتحة تستجيب لتطلعاتها وحاجياتها ، فإن هذه المجالس تظل من جانبها بحاجة إلى الاستفادة من تجارب وقدرات المرأة في مختلف المجالات، وتأكد الجمعية على أهمية كل المقتضيات بما فيها الميثاق الجماعي الذي حمل مجموعة من المستجدات التي أسهمت بصورة ملحوظة في تعزيز وتطوير مشاركة المرأة في المجاليس الجماعية ، وكذا مدونة الانتخابات في صيغتها المعدلة ، إذ نصت في مادتها 204 على إحداث دوائر انتخابية إضافية تخصص بمقتضى أخلاقي من أجل الرفع من نسبة حضور النساء بالمجالس المنتخبة إلى 121 بالمئة .
 
كما تضمنت تعديلا هاما أخر يتعلق بإحداث صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء، وكذا خصصت الدولة نظاما تحفيزيا ماليا للأحزاب السياسية من أجل الرفع من التمثيلية النسائية ،وتخصيص مراكز متقدمة للنساء بمختلف لوائح الترشيح العادية . تؤكد الجمعية على أن كل هذه المقتضيات تظل رهينة بصدور قوانين تنظيمية تسمح بتطبيقها وبلورتها ميدانيا، وهي مهمة جماعية تتحملها مؤسسة البرلمان والحكومة وهيئات المجتمع المدني والإعلام والنخب المثقفة من خلال فتح نقاشات فعالة في هذا الشأن.
 
 
ومن جانبه أكد رئيس المجلس البلدي في كلمة له بالمناسبة، على أن المشاركة السياسية ببلادنا قد قطعت أشواطا هامة ، وذلك بفضل التحولات التي عرفها المجتمع وتغير نظرته للنساء ، وبفضل نضالات المرأة نفسها، أما على صعيد مدينة ورزازات يقول رئيس المجلس البلدي ، قبل الفترة الانتدابية الحالية كانت مشاركة المرأة في تدبير الشأن المحلى تقتصر على امرأة وحيدة ، وبعد استحقاقات 2009 ارتفعت المشاركة إلي 5 نساء، وهذا مؤشر على أن المرأة بدأت تشق طريقها نحو فرض الذات في أفق تحقيقي مبدأ المناصفة التي نص عليها الدستور.

وأعرب رئيس المجلس عن افتخاره لحضور النساء في تسير الشأن المحلى بورزازات لما أبدينه من رغبة وحماس في الاشتغال على مختلف القضايا وخصوصا الاجتماعية والثقافية بحكم تمثيليتهن في اللجان الدائمة .
 
يضيف ، لقد تمكن المجلس البلدي بفضل مجهودات نساءه ورجاله من إنجاز مجموعة من المشاريع المسطرة في المخطط الجماعي للتنمية ، وخلال هذا اللقاء التواصلي أتيحت الفرصة للمستشارات الجماعية الخمسة داخل المجلس الجماعي لبلدية ورزازات ، من أجل تقديم تجاربهن والوقوف عند التحديات التي تواجههن في أداء مهامهن في خطوة تهدف إلى تعزيز وتطوير مشاركة المرأة في المجالس الجماعية بورزازات عامة.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock