أخبار محلية

ورزازات: الوكالة الحضرية تعقد مجلسها الإداري الثامن

 
ورزازات: الوكالة الحضرية تعقد مجلسها الإداري الثامن
 

ورزازات أونلاين
عمر الحسني
انعقدت أشغال المجلس الإداري الثامن للوكالة الحضرية ورزازات زاكورة تنغير يوم 3 مارس 2014 بقصر المؤتمرات ورزازات. وقد افتتح أشغال اللقاء وزير التعمير وإعداد التراب الوطني السيد امحمد لعنصر باعتباره رئيس المجلس الإداري للوكالة الحضرية.
 
هذا وقد حضر الاجتماع رؤساء المجالس الإقليمية والغرف ورساء الجماعات الحضرية والقروية ورؤساء المصالح الخارجية بالأقاليم التي تشملها الوكالة بخدماتها. وبدأت أولى نقاط جدول عمل اللقاء بكلمة السيد وزير التعمير إعداد التراب الوطني التي أشار فيها إلى الدور الأساسي الذي تقوم به الوكالات الحضرية على الصعيد الوطني، بما فيها إعداد خطط لجلب استثمارات وتصور مستقبلي للمدن والقرى إلى جانب الخدمات التي تقوم بها في تغطية الأقاليم بوثائق التعمير وإعداد الصور الجوية، كما اعتبر في كلمته الوكالة الحضرية أداة أساسية للهندسة التعميرية وآلية مساعدة للمجالس الجماعية لوضع التصاميم وتقريب مساطرها.

وبعد الاستماع إلى كلمة رئيس المجلس انتقل الحضور إلى الاستماع إلى كلمة السيد مدير الوكالة طالب فيها بوضع وثيقة تعمير استباقية للمنطقة الجنوبية أقاليم ورزازات زاكورة تنغير. كما نوه فيها بالمجهودات التي يبذلها المجلس الإداري لتسهيل عمل الوكالة والتي تجلت بالأساس في حصولها على معيار الجودة إيزو9001.
 
لتليها كلمة السيد عامل إقليم زاكورة التي ناشد فيها المجلس بضرورة تسريع إنجاز التصميم المديري لزاكورة حفاظا على التراث المعماري الخالد الذي ما يزال يحتفظ بهذا الموروث الحضاري والثقافي والتشريع أيضا بإخراج قانون البناء باستعمال المواد الأولية المحلية ( الطين والحجر والقصب والخشب ).

وفي السياق ذاته انتقل الحضور إلى متابعة التقريرين الأدبي والمالي برسم 2013، وتقديم برنامج العمل الخاص بسنة 2014 وكذا برنامج العمل التوقعي لفترة 20152017. المقدمة من لدن مدير الوكالة ليتم بعدها الاستماع إلى تقرير مدقق حسابات الوكالة ، كما اقتضت ذلك عادة وأعراف التسيير الإداري والمالي الخاص بالمؤسسات، وأكد فيه التطابق التام في الحسابات المستعرضة في التقريرين.

وبعد هذا الجرد المسترسل قدم أعضاء المجلس الإداري مداخلاتهم التي نوهت جميعها بالمجهودات التي تبذلها الوكالة الحضرية ورزازات – زاكورة تنغير رغم محدودية موارها البشرية (40 موظفا )، وأعادت إلى الأذهان إشكالية البناء بالمواد الأولية المحلية في انتظار توصل الجماعات المحلية بالمرسوم الخاص بالبناء بمعايير مضادة للزلازل والمواد الأولية التي ذكر وزير التعمير وإعداد التراب الوطني بصدوره في الجريدة الرسمية. كما طرحت المداخلات أهم المشاكل التي تواجه رؤساء الجماعات في تنفيذ الزجر وذلك بالمطالبة بمراجعة القانون وإدخال كافة المتدخلين في عملية الزجر دون تحميل هذا الوزر لرؤساء الجماعات وحدهم. واختتم المجلس أشغاله بالمصادقة بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي وبرنامج عمل 2014، وتقديم توصيات المجلس والمصادقة عليها، مع تلاوة برقية الولاء التي رفعها رئيس المجلس إلى جلالة الملك محمد السادس.

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock