اخبار جهوية

جمعية فاعل خير قلعة مكونة في قافلة تضامنية بأوزيغمت

 
 
ورزازات أونلاين
 
   تمكنت “ جمعية مبادرة فاعل خير ـ قلعة مكونة ” بفضل الله و توفيقه، و بتنسيق مع شباب خطوة أولى وجمعية إكرامن أفلافال أوزيغيمت من إنجاح القافلة التضامنية ” أيادي الخير ” وذلك يومي 01 و 02 مارس 2014 تحث شعار : ” كن فاعل خير لإسعادهم “، لفائدة ساكنة إكرامن بمنطقة أوزيغيمت هذه الأخيرة التي تبعد قرابة 90 كيلومترا عن مدينة قلعة مكونة، أغلبها من المسالك الجبلية الوعرة و غير المعبدة و التي شكلت لوحدها تحديا .

 

“القــافـلـــة” الحلم الذي تحقق، انطلقت يوم السبت فاتح مارس 2014 على الساعة 7:30 صباحا سيارة النقل المزدوج التي نقلت الشباب المبادرين محملة بالملابس المراد توزيعها. إذ بلغ عدد المتطوعين 12 فردا، من بينهم أعضاء الجمعية و منخرطيها فضلا عن بعض الفنانين والفاعلين الجمعويين، دامت الرحلة 5 ساعات كلها مغامرة وإثارة، لتصل القافلة قرابة الساعة 12 زوالا.
  

تلقينا ترحيبا حارا من لدن سكان المنطقة وأعضاء مكتب الجمعية المستقبلة تلته إستراحة شاي لاسترجاع الأنفاس من عناء السفر, بعد ذلك بادر شباب جمعية مبادرة فاعل خير بمعية سكان المنطقة من إفراغ الحمولة تليه عملية توزيع الملابس، في الجهة المقابلة قدمت مجموعة من الأنشطة الترفيهية لفائدة الأطفال إندمج معها الجميع بفرح وسرور. إنتقلنا لتناول وجبة الغذاء وتجادب أطراف الحديث بين الحضور، مر المساء سريعا مستمتعين بأنغام أحيدوس في أجواء عائلية إندمج فيها الطرفان. في اليوم الموالي ثم أخد بعض الإرتسامات وبعض الصور التذكارية لتنطلق رحلة العودة من جديد .

 

لم تدخر جمعية إكرامن أفلافال أوزيغيمت جهدا في خلق المَناخ الملائم حتى تمر القافلة في أحسن الظروف, وهي الجمعية الحديثة العهد, شاركونا معاناتهم مشاكلهم وآلامهم تطلعاتهم إلى طريق يفك عزلتهم ومؤسسات تربي أولادهم, والأهم من هذا وذاك مستشفى يداوي مرضاهم ويحد من نسبة وفيات نسائهم وأطفالهم، حلم تحوّلَ، بمرور الوقت، إلى كابوس يقضّ مضجع السكان، أما البرد، الذي تعيش تحت رحمته أغلب مناطق المغرب المنسي، فإنه يعني، من بين ما يعنيه، بالنسبة إلى سكان تلك المناطق، شظف العيش والعزلة عن العالم الخارجي، في ظل غياب أبسط متطلبات الحياة، فسوء الأحوال الجوية يرمي بدواوير المنطقة في غياهب النسيان, ويجعلها تحت رحمة الثلوج التي تقطع عنها الطرق، كما يقول سكان «المغرب العميق»..

 

.عن اللجنة الإعلامية.
 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock