عمود بقلم جاف

نبيل الناصري يكتب : ضامة البنة مسار

نبيل الناصري يكتب: ضامة البنة “مسار”
 
 
 
ورزازات أونلاين
نبيل الناصري

عندما يتعفن و يفسد الأكل أضف له “ضامة البنة”. هذا هو منطق الحكامة و التسيير لدى وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني.
 
قطاع أصابه التعفن و وصلت رائحته مكاتب اليونسكو لتصنفه ضمن أسفل سافلين.

 

سوء التدبير و التماطل في إيجاد حلول للقضايا التعليمية، جعلتهم يهوون بتعليمنا إلى القاع. مدارس لا تتوفر فيها أدنى شروط السلامة و لا تتوفر فيها أي تجهيزات توحي بأنها مدرسة عمومية. ثانويات تعاني من الإكتضاض المهول (50 تلميذا في القسم) و قلة التجهيزات، أساتذة تُقابل مطالبهم بالعنف و الضرب و الاعتقال..(أهكذا تعاملون من علمكم؟)، تلاميذ لم يدخلوا حجر الدرس منذ شهور. اختلاسات داخل الوزارة و داخل الأكاديميات و داخل النيابات، تعفن ينحر الجسم التعليمي و الحل “ضامة البنة مسار”.

 

جميل أن نرقى بتعليمنا إلى عالم التكنولوجيا و تطوير أداء نساء و رجال التعليم و التواصل الدائم لأولياء التلاميذ مع مسار أبنائهم التعليمي و تقريبهم من المستوى الحقيقي لأبنائهم. و في نفس الوقت هي فرصة للوزارة الوصية لتتبع السير العادي للدراسة و مواكبة مخططاتها. لكن من تستهدفون بهذا البرنامج…..؟

 

جل من اطلع على محتوى هذا البرنامج و أهدافه، استبشر خيرا حيث اعتبره أغلب المتتبعين مرحلة انتقالية هامة من أجل إنصاف التلميذ و الحث على إتباع البرامج المسطرة من طرف الوزارة. لكن ما يعاب عنه هو التوقيت الذي تم تنزيل هذا البرنامج فيه، و الضجة التي أثارها، و المرحلة الحساسة التي يمر منها القطاع حيث يعتبر تنزيل هذا البرنامج إجراءًا ثانوي للنهوض بالقطاع.

 

تنزيل برنامج مسار في هذه المرحلة ليس إلا محاولة من الوزارة للتستر على ما يعانيه القطاع و شغل نساء و رجال التعليم عن قضايا أكثر أهمية كرفع سن التقاعد و الزيادات المرتقبة في الضريبة على الدخل و الترقية بالشواهد و المطالبة بإلغاء الساعات التضامنية ….. إلخ.

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock