مقالات رأي

ورزازات…نظرة عن كثب

 
ورزازات.. نظرة عن كثب
 
ورزازات أونلاين
إبراهيم حميجو
 
هي عروس مغربية، اصيلة، تنبعث من بين جبال محيطة، وواحات غابرة في التاريخ، وللقصبات حكايات، والمدينة تخطو خطوات في التنمية…

نعم تطورت ورزازات ويلاحظ ذلك القاطن قبل الزائر، من بنية تحتية واعمار، من طرق حديثة وانارة، كيف لا وهي مدينة السنيما والسياحة، لكن ايضا مدينة التجارة والخدمات، ومدينة جامعية في طور النمو، ومرد ذلك كله،

اولا الى الامن، والامان، الامن الذي وفرته السلطات بمختلف تشكيلاتها، والامان المتجدر في القاطنين والمحليين، وتوفر الامن هو اساس الجمال الاول للمدينة، بل هو اساس التنمية، اذ لا تنمية بدون امن..

تعاقب على تسيير المدينة مجالس جماعية عدة ساهمت بشكل او باخر في هذه التنمية وفق الامكانيات المتاحة، وسلطات محلية نهضت بالمدينة ترابيا ومعماريا، واسست لمدينة حديثة بجميع المواصفات، وفي الوقت الحالي ورزازات ورش مفتوح، والمجالس الحالية سواء الجماعية او الاقليمية منكبة على النهوض اكثر بالمدينة ومواصلة الركب، وعلى راس هذه السلطات عامل الاقليم الذي لم يذخر جهدا في استكمال نمو المدينة، عبر استراتيجية تنموية تنبني على المقاربة التشاركية، وعلى تعبئة الشراكات لإخراج جملة من المشاريع الحيوية الى الوجود، فكانت النتيجة ان ورزازات ورشا تنمويا باستمرار، تنمية فعالة تمس كل الجوانب، تنمية مستدامة تستشرف المستقبل..

ففي المجال السياحي، الرافعة لاقتصاد المدينة، وبعد احتواء بعض النواقص، ارتفعت المبيتات بشكل ملحوظ، مما اثر ايجابا، وتحسنت البنية التحتية السياحية من وحدات فندقية ودور الضيافة، مما ضخ موارد للجماعات المعنية،

ومن جهة البنيات التحتية والاعمار، لا يمكن انكار التطور العمراني الكبير وتوسعة الطرق والساحات وتهيئة المساحات الخضراء، كل ذلك بفضل مجهودات السلطات الترابية وفي المقدمة عامل صاحب الجلالة على الاقليم، الذي كان له الفضل في ابرام اتفاقية اطار لإنجاز عدة مشاريع تنموية بالمدينة بل وبالإقليم ككل، هذه الحنكة في تعبئة الشراكات وهذه المقاربة المؤسسة على الشراكة والتعاون التي يتميز بها عامل الاقليم لقيت ترحيبا من مختلف الشركاء، فكانت النتيجة المزيد من المشاريع الهامة لعروس الجنوب الشرقي من وطننا الغالي..

وللصناعة والحرف نصيب في الاستراتيجية، ففتح ورش المنطقة الصناعية والحرفية توجه نحو ارساء بنية صناعية وحرفية متينة تستقطب الاستثمار وتنعكس على المدينة، عمرانيا وجماليا وتنسجم مع روح سياسة اعداد التراب التي تعتبر احدى السياسات العمومية الجادة من اجل تنظيم المجال، ولعل هذه الرغبة هي التي دعت المجلس البلدي للمدينة الى بدء تهيئة هذه المنطقة التي تعتبر فعلا من الاولويات، ولعل دعم سلطة الوصاية لهذا الورش وتشجيعات عامل الاقليم ورغبة الرئيس الشاب الحيوي للمجلس البلدي خير دليل على اهميته..

ثم هناك الكلية، فالبحث العلمي غير بعيد عن هذه المدينة الهادئة، فوجود الكلية متعددة الاختصاصات بالمدينة اعطتها رونقا علميا خاصا يعد بمستقبل واعد في افق تعزيز التخصصات وفق الحاجيات، ومرة اخرى كان للمرافعات ثمارها والكلية الشابة سائرة في الطريق لتفتح بابا اخر للمدينة علميا هذه المرة..

والمدينة في تنميتها تجر وراءها جوارها من مراكز جماعية، فايت زينب من الغرب وسكورة من الشرق مركزان لهما نصيب من المشاريع في مبادرات عامل صاحب الجلالة على الاقليم، هذا الرجل الذي وفي وقت وجيز دفع عجلات تنمية الاقليم، تكن له الساكنة كل الشكر والتقدير على ما قدمه لجزء من الوطن الغالي..

هي اذن نظرة عن كثب لعروس مغربية، اصيلة، قاد القدر لها رجالا لم يذخروا جهدا لتنميتها، فشكرا لكم على تلك الحلة الرائعة التي اضفيتموها على المدينة الرائعة.

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock