أخبار محلية

بالفيديو: الـدورة 17 لـلأسـبـوع الـوطـني للـجـودة بورزازات

الـدورة 17 لـلأسـبـوع الـوطـني للـجـودة بورزازات

 

ورزازات اونلاين

بقلم مصطفى بناجي و عدسة عبد الرحيم أيت علي

    نظمت غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لورزازات، بشراكة مع المندوبية الإقليمية للتجارة و الصناعة لورزازات، يومي 13 و 14 نونبر 2013، في إطار الدورة 17 للأسبوع الوطني للجودة لقاء تواصليا، تحت شعار : (تكوين مستمر، لتنافسية دائمة)، و ذلك بمقر معهد التكنولوجيا الفندقية و السياحية بورزازات.

     هذا اللقاء عرف حضور مجموعة من الشخصيات، السيدة مديرة غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لورزازات، السيد مندوب السياحة بورزازات، السيد مندوب المندوبية الإقليمية للتجارة و الصناعة لورزازات، السيد مدير معهد التكنولوجيا الفندقية و السياحية، السيد نائب أمين غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات، السيد مدير الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاأت ورزازات، السيد مدير مدرسة بيجيي، و مجموعة من الفعاليات الأخرى، بالإضافة إلى طلبة المعهد.

   و استهلت اشغال هذا اللقاء، بكلمة السيدة كريمة سكاك مديرة غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات، شكرت من خلالها الحضور على تلبية الدعوة، و ابرزت اهمية مثل هذه اللقاءات التواصلية، للتحسيس بأهمية التكوين المستمر، تلت بعدها على الحاضرين مقتطف من رسالة لوزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، موجهة الى كل الفاعلين في المجال الإقتصادي في إطار الأسبوع الوطني للجودة، حث خلالها على إعمال معيار الجودة كمقياس اساسي للتنافسية و التنمية الإقيصادية.

    و في عرض تحت عنوان أهمية التكوين المستمر في التنافسية الدائمة للمقاولة، أبرز السيد أحمد أيت عبدو مندوب المندوبية الإقليمية للتجارة و الصناعة لورزازات، أن التغير المستمر هو القاعدة الأساسية للمجتمع بشكل عام، و بالتالي وجب الإهتمام بالعنصر البشري، كركيزة أساسية و من أبرز مقومات المقاولة، و ذلك بالإستثمار في التكوين المستمر، لما له من إنعكاسات إيجابية على الشركات، بتحسين مستوى الكفاءة، و الرفع من المردودية الإنتاجية و النوعية، و القدرة التنافسية، و بالتالي خفض تكاليف الإنتاج و تحقيق هوامش ربح أكبر. و لخص المتحدث، أهداف التكوين، في نقاط أبرزها، إقتصادية، فنية، إدارية، و إدراكية معرفية.

 
    أما السيد مدير الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاأت بورزازات، شرح دور الوكالة، في تقدم التكوين المستمر، اولا في إطار التكوين التعاقدي الموجه للشركات التي تبحث عن عمال و موظفين في تخصصات معينة، أو عن طريق التكوين التأهيلي المقدم للباحثين عن العمل. و قال كذلك أن الوكالة قامت بدراسة على صعيد إقليمي لمعرفة حاجيات سوق الشغل بالمنطقة، و قدمت مجموعة من التكوينات، في البناء و الأشغال العمومية، و في التنشيط السياحي، باعتبارهما أهم قطاعين مشغلين بالمنطقة.

      الأستاذ ختوش، الذي يعد من أبرز المهتمين و الفاعلين في ميدان التكوين المستمر بالمنطقة، قدما عرضا، ابتدأه بسؤال جوهري، كيف نكون؟ أبرز من خلاله أهمية إعداد مخطط للتكوين و ذلك باعتماد مجموعة من التقنيات الضرورية لاكتشاف مكامن الخلل، و تحديد الأهداف المتوخات من التكوين.

    في المجال السياحي تطرق السيد المندوب الإقليمي بورزازات، إلى الخطوط العريضة لرؤية 2020، و ما ستقدمه لهذه المنطقة، من خلال التقسيم الجديد، (الأطلس و الوديان) التي تضم كل من ورزازات، زاكورة، تنغير، الراشدية، أزيلال و بني ملال. هذا التقسيم، الذي لا ينحصر على الحواجز الإدارية، سيمكن الجهات من الاستفادة من كل مؤهلاتها: المواقع الطبيعية، والتراث الثقافي، والثقافة الحية، والموارد التي لم تستغل، وجردها واعتمادها كركائز أساسية في إطار الرؤية وتتمثل الخطوط الكبرى للاستراتيجية السياحية 2011 ـ 2020، في أنها ستحدث ست وجهات سياحية جديدة، وإضافة 200 ألف سرير، وخلق 470 ألف منصب شغل، وتوظيف 100 مليار من الاستثمارات، ورفع العائدات السياحية من 60 مليار درهم، حاليا، إلى 140 مليار درهم، سنة 2020، بجلب حوالي 20 مليون من السياح، وباختصار مضاعفة حجم القطاع السياحي، ما سيجعل المغرب ضمن الوجهات السياحية العشرين الأولى في العالم.

   و في نهاية تدخله، شدد السيد المندوب، على أهمية التكوين المستمر، لمواكبة الرؤية، و ذلك بتشجيع الشراكة بين القطاع العام و الخاص.

    و انصبت جل المداخلات خلال هذا اللقاء، على أهمية التكوين، و لعل أبرز الأمثلة الحية، هو العمل الذي قامت به تعاونية الحليب تامتكالت، التي أرسلت مجموعة من الفلاحين إلى فرنسا للإسيتفادة من خبرة الفرنسين في مجال الحليب. و كذلك إنشاء إسطبل نموذجي بتمدلين لتقديم تكوين تطبيقي للتقنين و منتجي الحليب، للرفع من المردودية و الجودة.

   و في جوابها على سؤال أحد المتدخلين، أوضحت السيدة كريمة سكاك، على أن نظمت غرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لورزازات، تقدم مجموعة من التكوينات للجمعيات المهنية، في مجالات مختلفة. أبرزت أن هناك نقص حاد في المشاريع المتعلقة بالتكوين، المقدمة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، قصد التمويل.

   السيد زاكا، ممثل المهنيين (نائب الأمين بغرفة التجارة و الصناعة) تم تقديمه للحاضرين على كونه من أبرز المدافعين عن ملف التكوين ذخل هذه المؤسسة، فخلال مداخلته ساند الطرح و الفكرة العامة لهذا اللقاء و ثمن كل الأفكار التي قدمها و ناقشها الحاضرون.

    السيد لحسن أيت موح، بعتباره فاعلا تربوي و جمعوي، و من الملمين بهذا الملف بالمنطقة، أكد أن هناك مشكل في العقليات المتحكمة في المشهد الإقتصادي و الإداري بالمدينة، بعتبار التكوين المستمر إهدارا للمال و للوقت. و بالتالي وجب تصحيح هذه الفكرة المغلوطة، و أشار أن الدولة تقدم مساعدات عن طريق الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي للتشجيع على التكوين.

   و في ختام أشغال هذ اللقاء، تم الخروج بتوصية مهمة، تتجلى في تكوين لجنة من المسؤلين الحاضرين، قصد التحسيس بأهمية التكوين المستمر ، كما عرف اليوم الثاني زيارة ميدانية إستطلاعية لمعهد فنون الصناعة التقليدية بورزازات حيث تم الوقوف على ما يزخر به المعهد من طاقات شابة و و اعدة في مجال الصناعة التقليدية ، حيث أشار السيد المدير إلى المكانة التي يحتلها المعهد ضمن الإحصائيات الوطنية بحيث حقق نتائج مهمة يفتخر بها على الصعيد الإقليمي و الوطني.

 
 

 

 

ما تعليقك على الموضوع ؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
istanbul eskort - adana eskort - eskort adana - eskort - escort

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock