ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت             ورزازات : المجلس الإقليمي تواصل شراكة من أجل حكامه محلية فعالة             مجلس شباب ورزازات يرسل ملتمسا إلى جلالة الملك بخصوص السنة الأمازيغية             تهديد أستاذ بالسلاح الأبيض بورزازات             ورزازات :حجز 27197 علبة من السمك الموجه للإطعام المدرسي غير صالحة للاستهلاك             بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018             جمعية وكالة الأسفار بدرعة تافيلالت تجر توفيق بوعشرين إلى القضاء             وفاة مستخدم بمركب الطاقة الشمسية بورزازات بسبب تسمم غدائي             مجرم مجهول الهوية يجهز على أستاذ بصب الماء القاطع على وجهه بورزازات             توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية احتجاز مواطنة أمريكية بورزازات             اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017             لمواجهة تداعيات البرد القارس، حملة طبية متعددة التخصصات لوزارة الصحة بأعالى الجبال             الابواب المفتوحة للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بورزازات             انطلاق فعاليات النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بتراب جماعة غسات             النادي البلدي لورزازات ينتفض واتحاد زاكورة لازال يعيش أزمة نتائج             مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش             نزلاء السجن المحلي بورزازات سيتفيدون من حملة طبية في اطار عملية رعاية2017             رئيس المجلس البلدي يدعو لمناظرة مباشرة ردا على المشوشين             عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية             بـلاغ: النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات


فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


بورتريه عن الفاعلة الجمعوية الورزازية الآنسة فدوى بوهو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 مارس 2013 الساعة 36 : 13


 

و م ع

 

 
عَنْـــوَنَ الكاتب حسن هرماس مقاله إن صح القول ، البورتريه الذي أنجزه حول الفاعلة الجمعوية النشيطة الآنسة فدوى بوهو ،بـ " الآنسة فدوى بوهو .. الشرارة المتوهجة للحركة الجمعوية في المجتمع الورزازي " ، حيث إستحضر الكاتب جل جوانب الحركة الجمعوية للآنسة فدوى ، بما فيها ايضا نشأتها و مساراته الثقافية ، و
حيث لا يفوتنا نحن كطاقم موقع ورزازات أونلاين أن ننوه بالمجهودات الجبارة التي تقوم في المجال الجمعوي بورزازات و الإقليم عامة و بالمبادرات الخيرية التي تسعى إلى نشرها على الصعيد المحلي و الجهوي ، و يتزامن نشر هذا المقال مع حلول اليوم العالمي للمرأة ، إحتفاءا بالفتاة و المرأة الورزازية على وجه الخصوص ،


و فيما يلي نص المقال :

عن حسن هرماس (و م ع)

    هي واحدة من ست أخوات٬ إلى جانب أخ شقيق٬ رزقت بهن أسرة محافظة مثل الغالبية الساحقة من أسر المجتمع الورزازاي٬ الذي لا يتردد في التحفظ على ولوج الفتاة إلى مجالات عدة من الحياة العامة٬ ويضع لذلك شروطا٬ وأحيانا قيودا تضيع على المجتمع فرصة الانتفاع من طاقاته النسائية الخلاقة.

 

هي فدوى بوهو٬ التي استطاعت أن تغير٬ ولو جزئيا٬ هذه الصورة النمطية حول الفتاة في المجتمع الورزازي المحافظ٬ بفضل الثقة الراسخة في محيطها الأسري الصغير الذي منحها جرعة وافية من الثقة بالنفس٬ وبفضل تأثرها بوسطها العائلي الكبير الذي يؤمن بقيم العمل والنضال على مختلف الواجهات الثقافية والاجتماعية والسياسية والنقابية والحقوقية والفنية والإعلامية وغيرها.

 

كأن فدوى خرجت إلى الكون لتصبح حاضرة باستمرار من أجل خدمة الآخرين٬ فقد برزت بوادر انخراطها في محيطها الاجتماعي منذ سنوات الدراسة الأولى٬ حين كانت تثير اهتمام مدرسيها بميولها وحماسها الملفت للمشاركة في الأنشطة المدرسية المنظمة في مختلف المناسبات.

 

لا تزال تتذكر٬ بأدق التفاصيل٬ علاقتها بالمعلم المربي الحاج المزواري الذي كان من بين أول المدرسين الذين أخذوا بيدها وهي طفلة في المدرسة. كما تستحضر بزهو مساندة باقي المدرسين الذين جعلوها في مناسبات متتالية٬ وهي لا تزال تلميذة٬ تصعد خشبة المسرح تحت هالة من الأنوار الوضاءة٬ وأمام جمهور عريض لم يبخل عليها بتشجيعه٬ وبتصفيقاته التي ما يزال صداها تشعر به يتردد في عمق مسامعها.

 

لم تختطف الأنشطة الموازية فدوى بوهو من الانغماس في متابعة الدراسة والتحصيل العلمي. فالوسط العائلي والمحيط الاجتماعي الذي ترعرعت فيه وفرا لها من المناعة ما يجعلها حريصة على الاهتمام بالدراسة بنفس قدر اهتمامها بالأنشطة التربوية والثقافية المكملة٬ سواء خلال فترة التعليم الابتدائي والثانوي٬ أو على مستوى التعليم الجامعي الذي أنهته بالحصول على شهادة الإجازة في التاريخ سنة 1999.

 

بعد عودتها غانمة إلى مسقط رأسها٬ دشنت فدوى بوهو مسارا آخر حافلا بالعطاء الثقافي والفني والتربوي والاجتماعي كما لا يزال يشهد بذلك رواد دار الشباب "الحسن الثاني" ودار الشباب"المقاومة" في ورزازات بمختلف أعمارهم٬ سواء منهم الذكور أو الإناث.

 

كانت البداية مع "جمعية المنار للتربية" حيث كانت تسهر الآنسة فدوى بوهو على تمرين الأطفال على الأنشودة الجميلة التي تزرع الحب والوئام في عقول وأفئدة الأطفال الصغار. لتستمر بعد ذلك رحلة الألف ميل٬ التي لا تزال متواصلة٬ على درب العمل التطوعي والتنشيط الثقافي والفني والتربوي والتحسيسي الذي يشمل مختلف فئات المجتمع في ورزازات.

 

تعددت الجمعيات والنوادي التي أسستها فدوى بوهو٬ أو التي ساهمت في تأسيسها أو اشتغلت بشراكة معها. "جمعية الأوراش الاجتماعية"٬ "جمعية التضامن ومحاربة الأمية"٬ "جمعية اصداء"٬ "جمعية مسرح الطفل البهلوان"٬ "النادي الدولي للخدمات ولقاءات الشباب"٬ "محترف رقصة تموز"٬ "نادي أسايس لمسرح الشباب" ... هذا غيض من فيض٬ ينم عن طاقة متجددة من العطاء الذي يخدم الحركة الثقافية والفنية والاجتماعية التي لم يقف وقعها عند حدود بلدية ورزازات٬ والجماعة القروية ل"تارميكت"المحاذية لها٬ بل تعداه ليشمل باقي ربوع منطقة ورزازات٬ والجنوب الشرقي للمملكة برمته.

 

غير أن التجربة التي خاضتها الآنسة فدوى بوهو مع "جمعية تامونت" كان ولا يزال لها وقع خاص في نفسيتها. فمن خلال عملها مع هذه الهيئة أطلقت فدوى مبادرة "قافلة المحبة" القائمة على فلسفة التضامن مع الساكنة القروية٬ وذلك بتعاون مع مجموعة من الشركاء الذين يوحدهم هاجس التضامن مع الآخر٬ ومكافحة الحرمان٬ ورسم البسمة على شفاه المحرومين.

 

كان برنامج "قافلة المحبة" في البداية عبارة عن تنشيط ثقافي محض. ثم غدت فكرة القافلة تتطور سنة بعد أخرى لتشمل توزيع الملابس٬ وتقديم اللوازم المدرسية٬ فالتوعية الصحية ... مع الاحتفاظ دوما على برامج التنشيط الفني التي تلقى دائما تجاوبا منقطع النظير من طرف ساكنة العالم القروي الذين زارتهم القافلة في الدورات الخمس السابقة٬ لاسيما منهم سكان المناطق الجبلية المعزولة.

 

افتتان الآنسة فدوى بوهو بالفعل الجمعوي والعمل التطوعي قادها مرارا إلى خوض تجارب نادرة٬ ربما سيكون وقعها وفائدتها أكبر لو سمحت لها الظروف بتدوين خباياها في مذكراتها مستقبلا. من ذلك مثلا تجربتها مع رائدات ورواد "هيئة السلام الأمريكية" التي اشتغلت معها كملقنة للغة الأمازيغية للشباب لأمريكان المنتسبين لهذه الهيئة العالمية.

 

ومن هذه التجارب أيضا انخراطها في حملة تحسيسية بأخطار الإصابة بالأمراض التعفنية المنقولة جنسيا٬ ومن ضمنها داء فقدان المناعة المكتسبة "سيدا"٬ في أوساط ممتهنات الدعارة٬ حيث وجدت فدوى نفسها مرات عدة أثناء هذه الحملة في مواقف حرجة ناتجة عن الاضطراب الذي واجهها مرارا بسبب حيرتها في الاستمرار في أداء واجبها التحسيسي٬ أو استبدال هذه المهمة بدعوة ممتهنات الدعارة إلى الإقلاع عن فعلهن٬ وأحيانا وجدت نفسها غارقة في التعاطف مع واقع القهر وقلة ذات اليد التي ساقت البعض من هؤلاء النسوة إلى احتراف الدعارة من أجل الكسب.

 

ليست مثل هذه المبادرات المطبوعة بالسلبية هي الجديرة وحدها بالتدوين لدى الفاعلة الجمعوية لفدوى بوهو٬ فتنوع وثراء الفعل الجمعوي والعمل التطوعي في تجربتها٬ ووقعه الإيجابي على المجتمع عموما وفئة الشباب على وجه الخصوص يجعل بعض التجارب والمبادرات الأخرى مؤهلة لتشكل نموذجا يحتذى من طرف الآخرين٬ ومن ذلك تجربتها الخاصة باستقبال وفود الشباب في إطار عملها مع الجامعة الملكية المغربية لمآوي الشباب٬ وهذا الجانب من نشاطها هو الذي قادها إلى تحويل عقار في ملك العائلة٬ بالجماعة القروية ل"تارميكت" إلى مأوى للشباب٬ تشرف على إدارته٬ وتتوفر فيه كامل شروط الاستقبال والراحة.

 

ومن هذه التجارب التي تستحق التدوين كذلك٬ إشراف الآنسة فدوى بوهو على تأسيس جمعية نسائية في دوار"إزبياطن" بالجماعة القروية ل"تارميكت"٬ حيث استطاعت بفضل الدعم الذي تلقته من بعض ذوي النيات الحسنة٬الحصول على قطيع من الماعز الحلوب سنة 2008 لفائدة نساء الجمعية٬ وذلك في إطار برنامج التعاون المغربي البلجيكي٬حيث شكلت هذه المبادرة محطة مضيئة ضمن المسار التطوعي لهذه الفاعلة الجمعوية.

 

أخيرا وليس آخرا٬ لا يسع المتتبع لمسار العمل التطوعي النموذجي لآنسة فدوى بوهو إلا أن يغبطها على المكانة التي تحظى بها في قلوب المئات من ساكنة ورزازات.

هذه المكانة ما فتئت تتعاظم يوما بعد يوما من خلال تواصلها مع الجمهور عبر "إذاعة صوت ورزازات" الإلكترونية ٬ وذلك عبر إطلالتها الأسبوعية من هذه المحطة الإذاعية في برنامج "خميس ورزازات".

 

 



1694

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



بورتريه عن الفاعلة الجمعوية الورزازية الآنسة فدوى بوهو

ورزازات: اختتام فعاليات مهرجان زاوية سيدي عثمان تحت شعار "حتى لا ننسى"

بورتريه عن الفاعلة الجمعوية الورزازية الآنسة فدوى بوهو





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت


ورزازات : المجلس الإقليمي تواصل شراكة من أجل حكامه محلية فعالة

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش

  فضاء الجمعيات

المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية


جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب

  الرياضية

بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018


اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات