ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات             العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات             اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة             العُنفُ النّاعِم             ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم             "ربط المسؤولية بالمحاسبة " تحت مجهر المجلس الجهوي للحسابات لدرعة تافيلالت بورزازت             واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني             حصريا : كباقي مدن المملكة ، المجلس البلدي يبث مباراة المنتخب على شاشة وسط المدينة             تفاصيل إحالة التلميذ المعتدي على السجن في إنتظار أول محاكمة له             محسنون يتعهدون بتأهيل دار الطالب و الطالبة بسكورة             "بعد أن كان حلم الجميع " المركز الثقافي في طريقه لورزازات             التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي             بالصور ، إنطلاق أشغال اللقاء الدراسي حول سبل التنمية في منطقة ورزازات             ايقاف مروج على وشك استلام مخدرات بالمحطة الطرقية بورزازات             تجويد مهن التربية و التكوين محور ندوة دولية بمدينة ورزازات             مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"             ورزازات : تنامي الاقبال على الشيشة والمقاهي تجدد نشاطها بقوة             اتحاد زاكورة يحقق الفوز الثاني له على التوالي على حساب رجاء أزيلال             جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب             بالصور : العداء الواعد عبد الإله الميموني ابن زاكورة يفوز بسباق 10 كلم الدولي بالدارالبيضاء            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات


أول تصريح لأسرة التلميذ في حادثة الإعتداء بورزازات ، الأستاذ سبنا و حتقرنا...


مدير مدرسة بورزازات لمتزوجة : نديرو قهيوة و نسجل ليك بنتك

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


الرحل : ذاكرة منسية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يناير 2013 الساعة 14 : 15


 ورزازات أونلاين

سعيد مطيع –جمعية رحل اسيكيس- تنغير


الرحل : ذاكرة منسية

 

** الرحل ذلك الأساس البشري لمختلف الأنظمة السياسية التي تعاقبت على حكم المغرب

 ** دحر الرحل الاحتلال خلال القرن العشرين

 ** الرحل وحدة للبحث السوسيولوجي والانتربولوجي والسياسي واللغوي...

 ** الرحل حماة العادات والتقاليد والقيم الإنسانية الراقية

 *** الرحل حماة البيئة ومبدعي المحميات التي تسمى بالامازيغية "اڭدال " واكبر المدافعين عن ثالوث المجال والماء والكلأ

 **الرحل ذلك الأساس البشري لمختلف الأنظمة السياسية التي تعاقبت على حكم المغرب

 

لاشك أن الترحال عبر تاريخ شمال إفريقيا و منذ ما قبل الميلاد، نمط عيش ميز الإنسان بالمنطقة حتى ان الرحل سموا بالنوميديين (nomades) وبهم سميت شمال إفريقيا بنوميديا لكثرة تنقلاتهم وحركيتهم الدؤوبة و المستمرة في المجال ضمانا للعيش لما تحمله الكلمة من معاني الحرية أولا، والحرص الشديد على ضبط مجالاتهم الطبيعية وحدود أوطانهم وحمايتها من كل أشكال الاحتلال والتوغل الأجنبي ثانيا، وقد كلفهم ذلك غاليا مع مختلف الحضارات و"الدول" بالبحر الأبيض المتوسط.مع ما فرض ذلك من ضرورة التنظيم السياسي، والعسكري ،والاقتصادي الذي تأتى بإحداث ممالك امازيغية استطاعت إلى حد كبير الوقوف في وجه الغطرسة الرومانية والبيزنيطية والوندالية .مخلفة تنظيمات سياسية تصدت بقوة فيما بعد للممارسات الدنيئة للولاة الأمويين.

 

ولقرون طويلة ظل هذا النمط لصيقا بشمال إفريقيا عامة والمغرب خاصة حتى اعتبر من خصوصياته وميزاته الحضارية والتاريخية الكبرى،فرحل صنهاجة-ازناكن-ببطونها التي فاقت الأربعين حسب ابن خلدون هم من أسسوا الدولة المرابطية التي تمكنت من بناء صرح سياسي و عسكري كان يحسب لها ألف حساب خلال العصر الوسيط استطاعت به تمديد عمر الإسلام بالأندلس لأربعة قرون أخرى وامتد نفوذها إلى المغرب الأوسط –الجزائر-وتقوية المذهب المالكي وإرساء أسسه بمناطق نفوذها، وكان لهم الفضل الكبير في تأسيس حاضرة مراكش، التي عرف بها المغرب شرق وغربا. وأعطت تراكما تاريخيا لتاريخ المغرب لاينكره إلا جاحد في مجالات مختلفة لايسع المجال لحصره.

 

كما استطاع رحل مصمودة تحقيق إضافة نوعية بتأسيس اكبر إمبراطورية بشمال إفريقيا، ذات الصنيع أنجزته قبائل زناتة (ازناتن) بتأسيس الدولة المرينية التي حملت المشعل بعد انهيار الدولة الموحدية، وبذلك يمكن اعتبار الرحل وبدون مبالغة الأسس البشرية لكل التنظيمات السياسية وأنظمة الحكم التي تعاقبت على حكم المغرب على الإطلاق .

 

دحر الرحل الاحتلال خلال القرن العشرين

 

استنباتا لثقافة الاعتراف فالرحل هم أول و آخر من قاوم الاحتلال والغزو الأجنبي بالمغرب، خلال القرن العشرين. في معارك شرسة كبدت الاستعمار الأجنبي خسائر فادحة أخرت بربع قرن مناطق تواجدهم من الاحتلال الأجنبي و أرغمت جيوش الاحتلال على التفاوض من خلال نماذج لازال التعامل معها بمنطق مناسباتي احتفالي –بودنيب-بوكافر- بادو-لهري –ازلاغ نتزمورت -يزي نتزاولت-تيزي ن تدارت... وغيرها التي لم تحض بوافر من البحث والكتابة التاريخية الجادة والموضوعية، مما يطرح عدة صعوبات موضوعية ومنهجية في التعامل التاريخي مع صناع التاريخ وانجازاتهم وملاحمهم البطولية او حتى مجالات إخفاقاتهم و يفرض بالتالي على الباحث اخذ الحيطة والحذر من المكتوب الذي يتحاشى في معظمه التناول العلمي لقضايا –ارتبطت دوما بالفئات الشعبية سواء لدى المتشبعين بفكر الحوليات التاريخية او لدى مؤرخي المدرسة الكولونيالية او المؤخين الرسميين حيث ينظر إليهم كرعاع و موقظي الفتن والقلاقل .

 

إن طبيعة الثقافة الشفهية لمجتمع الرحل واعتمادهم الكلي على الشفاهية لكتابة التاريخ و الأذن لتعلمه، يجعل الباحث أمام عسر العثور على أرشيف بمعناه الوثائقي ينهل منه لتناول مساهماتهم الحقيقية في صناعة التاريخ وأحداثه الحاسمة. مما يستدعي تعاملا منهجيا- ربما استثنائيا- ينير طريق الباحثين المنصفين للهوامش المنسية للانكباب على البحث والتأريخ حماية لذاكرة تاريخية نضالية ورأسمال رمزي مهم من الضياع .

 

الرحل وحدة للبحث السوسيولوجي والانتربولوجي والسياسي واللغوي...

 

يمكن اعتبار الرحل ذلك الوعاء الثقافي والفكري، والحضاري، الذي كان ومايزال محط اهتمام الباحثين الأجانب، سواء قبيل التمهيد للاحتلال الأجنبي وخلال عهد الحماية، وبعد الاستقلال، لكون الرحل علميا وعمليا هم نواة أصيلة للمجتمع المغربي في جوانبه المختلفة شكلوا رأسمالا رمزيا يحتضن مختلف القيم الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ،لما أبدعه من أشكال تنظيمية همت مختلف مجالات الحياة عبر سيرورة تاريخية طويلة.

 

كان للرحل الفضل في خلق مؤسسة الامغار (–امغار نرحالن-امغار نوكبار-امغار نتريت-امغار نومان-امغارنوكدال-امغار نتمازيرت-امغار نويدود-امغار تقبيلت- امغار نوفلا-باب نومور..).لكل وظيفته واختصاصاته التي لا تتداخل مع اختصاصات الآخرين بل تتكامل معه بشكل محكم لخدمة المجتمع وإشباع حاجياته الأمنية والاقتصادية والثقافية و وغيرها وفق هرم حاجيات ماسلوا.

 

يمكن اعتبار الرحل على هذا الأساس ذاك الحقل الذي لم تطأه أرجل الباحثين بشكل يستنطق كل خباياه المعرفية والثقافية والفكرية وقيمه الحضارية المختلفة وأسراره اللغوية الأصيلة، التي تستحق كل اهتمام.(رحل الطوارق وحرف تيفيناغ)

 

وفي هذا الصدد يمكن استحضار كتابات دافيد هارت""دادا عطا وأبنائه الاربعين" وايرنيس كيلينر"صلحاء الاطلس"

 

ولكون الحاجة ام الاختراع ،فإبداعات الرحل لاحصر لها سواء في شقها الفني الصرف او في شقها الابداعي ذات الصلة بالاستعمالات المتعددة كما هو الشأن للخيمة واتاتها الداخلي ومراحل نسجها والمواد المعتمدة في ذلك ووظائفها المتعددة فضلا عن رمزيتها المقترن بقيم البداوة وقيم الحرية التي تطبع حياة الرحل في معيشهم اليومي.كما كانت دوما فضاء ابداع ثقافي في الحكاية والقصة والأسطورة والشعر والسرد التاريخي، و الرقص وممارسة مختلف الطقوس الفنية من احيدوس احواش وحتى طقوس القرح والحزن ،وتبادل الألغاز كشكل من أشكال المسابقات الثقافية التي تمارس تحت الخيام خاصة في ليالي الشتاء فضلا عن دوره في التدريس والتلقين من قبل فقهاء كانوا يلازمون دوما الرحل في تنقلاتهم شتاء وصيفا.(شهادت الخيام في عهد الدولة المرابطية)

 

لقد أنتج الرحل عبر سيرورة تاريخية طويلة ثقافة بمعناها الانثربولوجي الواسع اكسبهم نسقا ثقافيا ممانعا ملتزما بقضاياهم اليومية منتجا لقيم استثمرت للدفاع عنهم والتصدي لكل من سولت نفسه المساس بعذرية قيمهم وبحدود مجالهم الرعوي والطبيعي.

 

الرحل حماة العادات والتقاليد والقيم الإنسانية الراقية

 

يقول المثل المغربي الدارج " اللي ما جال ماعرف حق الرجال" فالرحل أكثر الناس دراية بمشاق ومصاعب الاغتراب والجولان، وأكثر احتكاكا بمختلف القبائل و الاثنيات ، وأكثر تأثرا وتفاعلا بعادات وتقاليد وأعراف الآخرين.لذلك تجدهم أكثر الناس مضيافا وكرما ولهم أشعار وحكم كثيرة في هذا الشأن.

 

أن لا تستقبل الضيوف حيث تستقر فذاك من علامات الشؤم بالنسبة للرحل يستوجب معها تغيير مكان الاستقرار-"امازير" ،لان من عادات الرحل الكرم والسخاء والجود والعطاء ولو في أحلك الظروف.

 

وعادة يستعمل المغاربة مفهوم "الخيمة الكبيرة" للدلالة على حسن الضيافة والكرم ونبل القيم"تمخمخت" وهو مفهوم ارتبط في عمقه بالثقافة الأصيلة للرحل التي تفيض بقيم التسامح والتعايش والحرية وحب الآخر وإكرام الضيف.

 

ومن الخيمة انطلقت بوادر الاستقرار وبناء الحواضر، والقصور، والقصبات، لكن الذاكرة الجماعية والمخيال الثقافي للشعوب يستعصي عليها التنكر للأصل، والعودة إلى الأصل اصل كما يقال.

 

***الرحل حماة البيئة ومبدعي المحميات التي تسمى بالامازيغية "اڭدال " واكبر المدافعين عن ثالوث المجال والماء والكلأ

 

اهتدت منظمة الأمم المتحدة بعد دراسات علمية متأنية، إلى أن الرحل يلعبون دورا مركزيا في حماية الطبيعة من التدهور من خلال ثقافاتهم البيئية وارتباطهم الوثيق بالوسط الايكولوجي، الذي يعيشون عليه ،لذلك اعتمدت على الرحل لإنجاح برنامجها الخاص بالحفاظ على التنوع البيولوجي بجنوب الأطلس الكبير الأوسط بالمغرب،وذلك للحفاظ على الوسط الطبيعي من كل الأسباب البشرية والطبيعية التي تفقده ميكانزمات التوازن.

 

لقد كان للرحل السبق التاريخي في إحداث منظومة المحميات الطبيعية "اكدلان"مفرده"اڭدال " للحفاظ على ثالوثها المقدس "المجال والماء والكلأ"و لأجل ذلك سنوا أعراف-"ازرفان"يشرف على تطبيقها وتنفيذها بإحكام ودقة مؤسسة الامغار(امغار نوڱدال=شيخ المحمية)، سواء من حيث تحديد مجال المحمية أو من حيث تحديد أوقات الدخول او الخروج من المحمية بشكل يحمي المجال من الرعي الجائر آو الحرائق ومختلف الممارسات والسلوكات البشرية التي من شانها التأثير بشكل سلبي على الأوساط الطبيعية ،ويجدر بنا هنا الإشارة إلى أن الارتباط الشديد بالمجال الطبيعي أنتج ثقافة بيئية تذهب إلى حد تقديس بعض الأمكنة(لالة زاليت-سيدي سكلو...) وإعطائها مكانة روحية ورمزية قوية(تقديس أشجار:تكيط(الخروب)-اليلي(الدفلة)-تماترت-الحرمل-اورمي...تقديس الكائنات الحية الأخرى:الضفادع-نوع من الثعابين-القطط-الكلاب-أنواع من الطيور) ونسجوا حولها أساطير مخيفة تبعد عنها مختلف شرور الإنسان.كما أن مختلف منتجاتهم الحيوانية تستهلك في احترام تام لمبدأ الاستهلاك حسب الحاجة تفاديا لكل أشكال التبذير والإسراف.

 

"زبدة المعز ولحومها ومشتقات ألبانها رمز للشفاء،وسنم الجمل ولحمه صيدلية يحمله على ظهره تعالج أمراض مختلفة تنضاف إلى وظائفه في التنقل والترحال والحرث وحمل الأثقال (سفن الصحاري) إلى جانب باقي الدواب ،أما صوف النعاج فهي واقية البرد بامتياز ومصدر لباس يتفاخر به علية القوم على الآخرين،كنوز موروثة نحافظ عليها كأمانة ننميها للاجيال القادمة،وكل القطعان رأسمال رمزي واجتماعي يحدد المكانة الاجتماعية للفرد في المجتمع، حتى ان ارتفاع عدد القطعان يعتبر دلالة على التفوق والنجاح وحسن التدبير والمردودية، وبسببه توكل حتى بعض المهام لصاحبه داخل القبيلة وتراهن عليه قبيلته لإنجاحها وتحقيق طموحاتها المختلفة،و لطالما تحكي الرواية الشفوية ان فلانا تقلد مهام الامغار بسب ذلك، إن القطعان شيك برصيد مضمون يمكن صرفه في أي وقت ..."هكذا حدثني احد الرحل بالجنوب الشرقي. مضيفا "لكن لا احد يبالي بمعاناتنا اليومية والفصلية وما نقاسيه من اجل مراكمة الإنتاج لبلدنا والمساهمة قدر المستطاع في قيمته المضافة، الاقتصادية، والثقافية، والحضارية مضحين بتمدرس أبنائنا، وبعلاجاتهم، في المستشفيات العمومية متنقلين في الفيافي والقفار متحدين الصعاب ومشاق الطبيعة التي لم تعد في صالحنا بعد التغييرات المناخية الكبيرة، والمفاجئة،التي تسبب فيها أهل الحواضر بنفاياتهم وملوثاتهم السامة، وتنامي ظاهرة التصحر، وزحف أنماط ثقافية تغزو عقول البعض من أطفالنا ونسائنا ،اضافة الى التهميش الذي يطالنا من قبل الدولة حتى في برنامجها الخاص بالمخطط الأخضر".

 

فما موقع الرحل ككل ورحل الجنوب الشرقي في برامج وزارة الفلاحة في مخططاتها المختلفة؟وأي نصيب يحضون به في برامج وزارة الصحة ووزارة التعليم ووزارة الأسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية؟أو حتى ضمن أجندة وزارة الداخلية لحمايتهم من المضايقات المختلفة التي يتعرضون لها حيثما حلوا وارتحلوا؟متى كان الرحل نقط من نقط جدول أعمال مدبري الشأن المحلي سواء على مستوى الجماعات المحلية القروية التي ينتمون إليها أو يتحركون في مجالها؟أو على مستوى المجالس الإقليمية والجهوية؟ أم هم مجرد طبق سياحي يوظف من قبل مختلف الفاعلين في القطاع لاستقطاب المزيد من هواة السياحة القروية ،والجبلية، دونما التفاتة من احد؟

 

في صفوفهم تجد أعلى معدلات الأمية ووفيات النساء الحوامل والرضع ،وأعلى معدلات الخصوبة والفقر والهشاشة، إلا أنهم غير مستهدفين ببرامج واضحة ضمن المقاربات التنموية التي اعتمدتها الدولة لتنمية المجال ضمن ثنائية المجالين القروي و الحضري ،الذين تجمعهما صفة الاستقرار لساكنته.خاصة إذا استحضرنا التراتبية المجالية الدقيقة الخاصة بالعالم القروي التي تبتدئ من أحزمة الفقر حول المدن إلى البوادي والقرى حيث المستقرين وأنصاف الرحل و تنتهي بالمجالات الخاصة بالرحل.

 

أن هذا النمط كموروث ثقافي وحضاري كبير يختزل الشئ الكثير عن جوانب مختلفة من الحضارة المغربية خاصة وشمال إفريقيا عامة-تمازغا-يحتضر أمام أنظار أبنائه في غياب سياسة تنموية تأخذ بعين الاعتبار هذا الركن الأساسي من الثقافة المغربية قبل أن يكون شكلا من أشكال الإنتاج الاقتصادي القائم على التنقل والترحال بحثا عن الماء والكلأ لقطعان الماشية.



2142

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مراطون ورزازات يحتضن مقابلة بين قدماء المنتخب و نظرائهم الورزازيين

قراءة عاشقة لمدينة ورزازات

طيار ام معلم سباحة ؟

رأي : ماذا لو تعامل الأمازيغ بالمثل

مصطفى أبجد أكبر تلميذ في الباكلوريا لهذه السنة في سن يناهز الستين

حتى الإذاعة ظلمتنا... صناعة العزلة في ورزازات الكبرى – الجزء الأول –

حتى لا ننسى - سجن قلعة مكونة -

كيف نزعت لجنة خاصة من وزارة الداخلية فتيل حرب بين قبيلتين من طاطا وزاكورة؟

عبد السلام جلود الرجل الثاني في ليبيا سابقا يلتحق بالثوار

الملك في خطابه يدعو إلى نبذ الأحكام المسبقة على نتائج الانتخابات وننشر نص الخطاب كاملا

الرحل : ذاكرة منسية





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات


العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب


" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات

  الرياضية

اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة


التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات