ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات             العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات             اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة             العُنفُ النّاعِم             ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم             "ربط المسؤولية بالمحاسبة " تحت مجهر المجلس الجهوي للحسابات لدرعة تافيلالت بورزازت             واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني             حصريا : كباقي مدن المملكة ، المجلس البلدي يبث مباراة المنتخب على شاشة وسط المدينة             تفاصيل إحالة التلميذ المعتدي على السجن في إنتظار أول محاكمة له             محسنون يتعهدون بتأهيل دار الطالب و الطالبة بسكورة             "بعد أن كان حلم الجميع " المركز الثقافي في طريقه لورزازات             التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي             بالصور ، إنطلاق أشغال اللقاء الدراسي حول سبل التنمية في منطقة ورزازات             ايقاف مروج على وشك استلام مخدرات بالمحطة الطرقية بورزازات             تجويد مهن التربية و التكوين محور ندوة دولية بمدينة ورزازات             مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"             ورزازات : تنامي الاقبال على الشيشة والمقاهي تجدد نشاطها بقوة             اتحاد زاكورة يحقق الفوز الثاني له على التوالي على حساب رجاء أزيلال             جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب             بالصور : العداء الواعد عبد الإله الميموني ابن زاكورة يفوز بسباق 10 كلم الدولي بالدارالبيضاء            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات


أول تصريح لأسرة التلميذ في حادثة الإعتداء بورزازات ، الأستاذ سبنا و حتقرنا...


مدير مدرسة بورزازات لمتزوجة : نديرو قهيوة و نسجل ليك بنتك

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


عمر بوزلماط ~ يفك شفرة اسرار حادث تسرب البترول بقرية تيفولتوت المغربية ~ ويستبق الخبراء في تحدٍّ علم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يوليوز 2012 الساعة 20 : 03


بقلم : عمر بوزلماط [ صاحب موهبة جد فائقة وحصرية في مجال اكتشاف البترول]

بسم الله الرحمن الرحيم.  قال تعالى : [ ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم]~ صدق الله العظيم. 

     في يوم السبت 23 سبتمبر 2011 على الساعة  الخامسة صباحا بتوقيت غرينتش, الموالي لتوقيت الفجر بالمغرب, كانت مدينة ورزازات على موعد مع حدث أمسى غامضا في أدمغة ساكنة قرية تيفولتوت بورزازات وكذا جل المشاهدين عبر العالم, وإلى حدود كتابة هذا المقال .. وكما لن ننسى  أن  عشرات الفيديوهات التي نقلت صورا حية لعين المكان, وصورا لمخلفات الحاث, وكذا شهادات حية لبعض أفراد ساكنة القرية الذين فاجئهم الحدث وهم يؤدون صلاة الفجر بمسجد القرية الذي لا يبعد إلا بعشرات الأمتار عن مكان الحادث, وكما قد تجاوز زوار الفيديوهات أكثر بكثير من 200 ألف, مما يعني أن الحدث طاف في العالم بأسره, ومن ثم بقي لغزا معلقا  في غياهب الشبكة العنكبوتية.

ومع الإشارة, أنه في اليوم نفسه, حلت السلطات الأمنية بعين المكان وكذا خبراء مغاربة في مجال البراكين  وأجانب, من روسيا وإيطاليا, وحيث تم معاينة المكان, ومن ثم أخذ عينات من السائل المتجمد الذي أصبح صلبا كالزجاج .. وبموازاة حلول اللجنة بعين المكان, حاول ممثل القرية الإمساك بخيط الحقيقة في احتكاك ودي مع اللجنة الوافدة, وحتى يبرهن للساكنة أنه خير ممثل للقرية, لكنه لم يفلح, لأن الوافدين على القرية, هم أنفسهم لا يعرفون الحقيقة, وحتى لو عرفوا جزءا من الحقيقة, فإن ما خفي يتجاوز الاختصاص والمعرفة الدفينة لأسرار مرتبطة بأحشاء الأرض, وكما أن سائل النفط الأسود ربما زادهم غموضا وحساسية .. وغابت أي نتائج إلى حدود نشر هذا المقال, كونهم ببساطة عاجزين عن الحسم في قضية فك الشفرة منذ 23.9.2011, وكما أن كل من يتخذ العلوم العصرية في مجال الاستكشافات النفطية كمرجع لفك اللغز, سأقول له لم ولن تستطيع, لأنني أدرى بمدى تشابك الأمور .. وللإشارة فقد انتشرت الفيديوهات المرتبطة  بالحدث على الانترنت كالنار في الهشيم, وكذا مواقع إلكترونية إخبارية, ومنتديات, وكما أن صحفا ورقية مغربية الأكثر رواجا, قد خصصت حيزا كبيرا لهذا الحدث, وعلى شكل تحقيق مطول, لكنها لم تصل إلى المبتغى, فكان الكل يرقص على نغمات دقة البراكين النائمة والنشطة والحمم البركانية .. وثم تناسلت  تعاليق القراء, وتباينت الآراء حول أسباب الحادث, بين رأي يعزو ذلك إلى جسم غريب احترق في الفضاء وسقط عشوائيا بالقرية موضوع الحدث, فنتج عنه خروج سائل أسود غريب, وتزامنا مع مصادر إخبارية دولية تفيد  نقلا عن إدارة الطيران والفضاء الأمريكية [ناسا] أن قمر أبحاث طبقة الغلاف الجوي العليا والذي يزن عدة أطنان,  توقف عن العمل واتخذ مسارا عشوائيا وهو يهوي عبر طبقة الغلاف الجوي , فسقط على الأرض بين الساعة الثالثة والخامسة صباحا بتوقيت غرينتش يوم السبت 23 سبتمبر 2011 وهو نفس التوقيت الذي أصبحت فيه قرية تيفولتوت آنذاك مسرحا للحادث الغريب, ورأي آخر والأكثر تداولا يرجع الأمر إلى ملامسة خيط كهربائي للأرض مما خلق تفاعلا كيميائيا بسب درجة الحرارة المرتفعة لا قل وأكثر .. أما الرأي الذي أرعب الناس والذي ما زال ساريا داخل قرية تيفولتوت ومدينة ورزازات إلى حدود كتابة هذا المقال, كان يتمثل باحتمالية حلول زمن استيقاظ نشاطات بركانية, ومعللين الأصوات المسموعة بأنها أصوات التصدعات في طبقة القشرة الأرضية وفرضية حدوث زلازل، وحيث صادفت أشخاصا بأحد مقاهي ورزازات يناقشون الحدث, وحيث أفادوا على مسامعي الشخصية أن الخوف ما زال يسيطر على بعض ساكنة القرية في غياب أي شروح واضحة من الجهات التي يهمها الأمر ..في حين فرقة أخرى مستاءة من التعتيم الذي تنهجه الحكومات المتعاقبة ,وحيث يلمحون أن المنطقة غنية بالنفط , في حين أنهم يعانون الفقر والتهميش , وليأتي مقالي هذا طمأنة نهائية من أي براكين ولا زلازل وكذا طمأنة من جهة أخرى أن الحقل النفطي يعد صغيرا جدا , ولن يفي بالغرض في الزمن الحاضر.. وهناك رأيا نبع من الأوساط الشعبية يربط ما حصل بالأرواح والقوى الخفية، وبأنه تحذير من رب السماء للمفسدين في الأرض إلى غير ذلك من التأويلات .. وكما أنني تتبعت الحدث عن كثب .. وأما اليوم, فقد تيقنت بأن لا أحد وصل إلى الحقيقة وبما فيها اللجنة العلمية الأجنبية التي حلت بعين المكان .. وكما أفيدكم أنني بدوري انتقلت إلى عين المكان .. لماذا ؟ لأن المكان كان يُعد من أسراري النفطية منذ سنة 2007 , وليس هذا المكان وحده, بل مكانا آخر تابع لنفس المدينة, ولكن هذا سيكون موضوعا منفصلا وفريدا في يوم من الأيام, أو ربما سيبقى طي الكتمان .. والله أعلم.

ما رأي عمر بوزلماط في شأن كل ما قيل حول حادث قرية تيفولتوت ؟

كل ما قيل يعتبر خاطئا جملة وتفصيلا.

إذن, فما هي الأسرار العلمية النهائية المرتبطة بمسرح الحادث بقرية تيفولتوت ؟

قرية تيفولتوت, تعتبر بالشطر الغربي لحقل نفطي تحده غربا الطريق المؤدية من المدخل الغربي للمدينة اتجاه مدينة زاكورة جنوبا, وقد يحتك بسد ورزازات شرقا, وحيث يمتد بموازاة مدينة ورزازات جنوب هذه الأخيرة .. وهو ذو عرض يناهز 4 كلم تقريبا وطوله يزيد عن 16 كلم , وفي حين أن سُمك الطبقة النفطية الذي يعتبر عصب الحقول البترولية والغازية متأرجح ما بين 7 و10 أمتارا فقط .. فنجد سُمك 7 أمتار في المساحات الشبه مستوية و 10 أمتار في التلال المحدبة, أي ما يسمى في علوم النفط, بالمصايد أو الفخاخ النفطية – مما يجعل الحقل متسما بخصائص حقل صغير, سواءً في المساحة أو في سُمك الطبقة النفطية .. أما الصهارة الخاصة بالحقول النفطية والتي لم تكتشفها العلوم العصرية إلى حدود الساعة لا تتجاوز 10 أمتار , لذا يعتبر هذا مصدرا للحرارة  والضغط للحقل, لكنه ضعيفا, أي مركز الصهارة الخاص بالحقول النفطية – أما الطبقة المولدة للنفط أو ما يسمى بطبقة – الكيروجين : لا  يتعدى سمكها 13 مترا وهي فارغة من النفط, مما يعني أن عملية الرحيل الجيولوجي للنفط إلى الأعلى قد تم نهائيا, وان نفطا لزجا يفتقر إلى الهيدروجين هو الذي علق بالطبقة المولدة للنفط, وهذا يعتبر بالأمر الطبيعي للحقول. أما طبقة المياه المتواجدة أسفل النفط يصل : سمكها إلى 25 مترا , وهذا يعتبر عنصرا إيجابيا – طبقة الغاز الذي يعلو الطبقة النفطية لا يتجاوز 2 أمتار – طبقة الغطاء الجيولوجي للحقل تعتبر كاتمة وسليمة من أي تشقق , اللهم في الجهة الغربية وقبالة قصبة تيفولتوت السياحية, حيث حصل تمزقا أرضيا , وهذا ما أدى إلى انبجاس النفط إلى السطح  ولكم في الرسم البياني خير دليل للمزيد من المعرفة .

 

رسم بياني لحقيقة ما جرى بقرية تيفولتوت 



مفتاح الرسم  البياني :

 

-1-  يمثل طبقة صهارة خاصة بالحقول النفطية وهذه الصهارة تساهم في ذوبان الصخور لإيجاد متسع من جراء الحرارة الجهنمية والضغط الشديد, ولكن ما حصل بقرية تيفولتوت, هو ذوبان طبقة صخور غير سميكة, أدت إلى حصول ضغط شديد من طرف طبقة هشة غير قادرة على تحمل ثقل الطبقات الأرضية, أو احتفاظها على التمدد الأفقى , فانهارت الأرض جزئيا إلى أسفل طبقة الصهارة , مما جعل الطبقات الأخرى تصاب بالتصدع المفاجئ عموديا وتباعا.

-2- انسياب صهارة وحرارة ثم ضغط عبر فجوة الكسر الصخري.                              

-3- مرور قوة الضغط والحرارة وصهارة عبر طبقة الصخور الأم المولدة للنفط , وجرفت معها بقوة الضغط بترولا لزجا خاليا من الهيدروجين إلى أعلى السطح, وهو ما تبقى عن عملية الرحيل الجيولوجي للنفط إلى المصايد أو الخزانات العليا.

-4-  طبقة المياه تحت النفط , وهي لم يمسها التمزق الصخري .                                 

-5-  هذا هو الخزان النفطي الذي تستهدفه الشركات النفطية بعد استقراره النهائي بهذه المصايد , وبعدما أكمل رحيله الجيولوجي من أسفل الطبقة المولدة للنفط رقم [3].

-6- يتبين أن الطبقة النفطية التي يتم استهدافها قصد الاستغلال لم يطلها التشقق الصخري , ولو مر وسطها, لكان انبجاس النفط غزيرا على سطح الأرض , ولأضحى لهيب النيران بدون انقطاع , إلا بتدخل رجال الإطفاء , وحتى لو تم قطع التيار الكهربائي , لأن النفط الذي يوجد في الخزان يحتفظ بالهيدروجين والكربون معا والمواد المتطايرة الشديدة الاشتعال , على غرار النفط الذي تسرب من طبقة الكيروجين او الصخور الأم , فهي لزجة وضعيفة جدا من جزئيات الهيدروجين, وهذا نجده مدونا في الموسوعات النفطية العلمية, وهو ما لا يساعد على انفجار النيران بقوة ..

-7-  طبقة الغاز التي تعلو طبقة النفط, والتي لا يتجاوز سمك تراكمها أكثر من 2 أمتار.                

-8- هذا ما يسمى بالغطاء الجيولوجي للحقول النفطية , فهي كاتمة ولا تحمل تشققات , ولأن التشققات تجعل الحرارة والضغط تتسرب إلى خارج الخزان, ومن ثم ينتهي عُمر الحقل تدريجيا إلى حين حصول تجمد وترسب لطبقة النفط, آنذاك لا جدوى منه, اللهم  أن الجهة التي طالها الكسر الصخري لا تؤثر على امتداد الغطاء الذي يحمي الخزان النفطي... لكن مع مرور الزمن ,ربما سيحصل تأثيرا , لكون مصدر الحرارة السفلى تتسرب تدريجيا وببطء شديد خارج سطح الأرض, وكما أن التحام الصخور المتكسرة غير مضمونة , مما سيحرم الخزان النفطي من حرارة غير منقوصة .. لكونها قد تتسرب حاليا تدريجيا خارج مصدرها وخارج الغطاء الجيولوجي للحقل.

-9- فوهة تسرب النفط اللزج خارج سطح الأرض, والفاقد للهيدروجين لأن مصدره كان من الطبقة المولدة للنفط, وليس من المصايد أو الخزانات النفطية العليا, وكما أن النفط الصالح قد رحل إلى الخزانات منذ زمن يعد بملايين السنين, وكما لم يطله التشقق ولا التسرب [أنظر الرسم البياني]. وأن فقر هذا النفط اللزج الفاقد للهيدروجين والذي يشبه الإسفلت, هي ضمن عوامل تجعله يتصلب مجرد تماسه بالهواء, ويخلصه هذا الأخير فورا وسريعا من الحرارة..وهذا ما حصل بالفعل بقرية تيفولتوت.

-10- أثناء تدفق النفط بفعل الحرارة القوية والضغط الشديد اصطدت هذه العوامل مع صخور صغيرة مستقلة عن بعضها البعض فتطايرت مجموعة منها بقوة تشبه وابلا من الرصاص التي تخرج بسرعة من فوهة بندقية بقوة دفع النيران, ونظرا لتواجد خيوط كهربائية فوقها, فهذا ما تسبب في قطع الخيط تحت وقع القوة والسرعة الجد فائقة , مما جعل جوانب الخيط تسقط وتحدث شرارة, ومن ثم تشتعل النيران وتحدث فرقعات, نظرا للتكوين المعقد للمادة النفطية اللزجة.

-11- هذه تمثل الشرارة التي اشعلت النيران, وحصول فرقعات , ومع العلم أن النفط اللزج الذي تدفق من الصخور الأم, كان بقايا ضعيفة لم تستطع الرحيل إلى أعلى الخزانات النفطية, وحيث هجرتها ذرات الهيدروجين بفعل الحرارة والضغط أثناء رحيل النفط الجيولوجي إلى المصايد التي لم يمسها التشقق, لذا لم تكن جزءا من الحدث. وكما أشير , أنه اثناء عمليات الحفر على النفط  عموما يتوجب الحذر, وهنا أخص  أماكن الحقول العملاقة لأن قوة الحرارة والضغط يحملان في بعض الأحيان المفاجئات الغير السارة, وعلى سبيل المثال: فذات زمن مضى, كانت شركة تقوم بالحفر بأحد الحقول النفطية العراقية, وتقاعسوا في اتخاذ احتياط الآمان, لكونهم كانوا يقومون بحفر اعتباطي, وكما لا يعرفون أنهم يحفرون فوق حقل نفطي عملاق, وإذا بهم يُفاجئون بحفارتهم التي تزن عدة أطنان , تُقذف اتجاه السماء وعلى مسافة تتجاوز 200 مترا , وذلك بفعل التدرج الحراري الجهنمي والذي يولد فيزيائيا ضغطا شديدا .. هذا يعني أنه لو كان حقل تيفولتوت عملاقا لأقتلع الركائز الحديدية المخصصة للربط الكهربائي, ولقذف بها اتجاه قصبة تيفولتوت السياحية , لكن ضعف القوة بذات الحقل , اكتفى بقطع الخيط الكهربائي.

-12- مجموعة أرقام من -1- إلى -8- تمثل النظام النفطي الجيولوجي لقرية تيفولتوت وما جرى في أحشاء أرضها في فجر 23 سبتمبر 2011.

-13- منظر عام  لمكان الحادث تم تركيبه فوق الرسم البياني قصد التوضيح.                  

- خلاصـــة :  حقل بترول تيفولتوت يُعد حقلا صغيرا جدا, وذو مساحة بالكاد تصل إلى 80 كلم2 – وسمك الطبقة النفطية متأرجحة ما بين 7 و 10 أمتار , مما يعني استحالة استغلال هذا الحقل حاليا , وبتقديري الشخصي الحر, ربما إلى حين احتكاك سعر البترول ب 250 دولار للبرميل, أو أقل من ذلك في حالة وجود حقل تجاري مؤكد بجواره أو ضواحي ورزازات.. والله الموفق.

الإمضاء : عمر بوزلماط

وقصد الإطلاع على شروح علمية لقدراتي الفائقة في مجال اكتشاف النفط بالمباشر وكذا التقنيات العالية في المجال, عليكم النقر على الرابط الذي يتضمن صفحة واحدة فقط  http://petrogas.unblog.fr/



6904

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تيفولتوت مسقط رأسي الله علينا بنفط

شادية ويحمان أستاذة جامعية

مقال رائع جدا جدا جدا مما يثبت أن موقع ورزازات أونلاين قد وضع يديه ليس على أخبار عادية فوق سطح الأرض , لكن هذه المرة افادنا بأخبار من عمق الأرض تسلمون يا أبناء بلدي وأتمنى لكم المزيد من التالق.
وكما أقول صراحة أن الدركي المكتشف يعتبر كنزا ثمينا , وحسب قرائتي لهذا المقال اشتمت رائحة وجود حقل آخر قابل للإستغلال لكنه ما زال في الخفاء , ونطلب من الدركي أن يكشف عليه , ونتمنى أن يكفش عليه, قبل أن تحكم فيه مصيبة حصة 75/100 للأجانب.لأنه بعد توضيح حقل نفط تيفولتوت سوف يتحرك الأجانب وأباطرة التعتيم للبحث عن النفط بالمنطقة

في 06 يوليوز 2012 الساعة 00 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- donnés incoàmletes

warzazi interessé

ils manquent des donnés paleontologiques et sedimentologiques pour mieu comprendre se qui est ecrit

في 07 يوليوز 2012 الساعة 27 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- le tout est clair BRAVO

INASS AYOUB INGENIEUR

L'article est aimable lu et relu plusieurs fois et aussi trés clair
pour celui qui a écrit à propos des données paléontologiques et sédimentoligiques ...ça n'a rien à voir à propos de cet article ....pourquoi ?
bien lire :


La sédimentologie de faciès est une discipline de terrain principalement. Elle est basée sur l'observation des figures de dépôt sur les roches à l'affleurement. Ainsi on peut reconnaître des figures liées à la houle ou à la marée par exemple. Ces figures sédimentaires, associées aux faciès de la roche, permettent d'effectuer des reconstitutions paléoenvironnementales au temps de la formation de ces structures



VOUS ALLEZ EN DEDUIRE : que ça concerne une étude visant par ex pétrole INDIRECTEMENT BIEN LIRE INDIRECT ......D  ICI


LE GENDARME FAIT DES ETUDES EN DIRECT ...CE QUI N 'EST PLUS A LA P ORTEE DES SCIENCES MODERNES


LE GENDARME OMAR BOUZALMAT A REALISE UN EXPLOIT ULTRAMERVEILLEUX

في 13 يوليوز 2012 الساعة 55 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- ohicha@hotmail.fr

hichal

makayn la pitrol la molay bihhegha lhadra ossafi

في 05 يناير 2013 الساعة 16 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



جدل حول تفويت بقعة أرضية بورزازات بـ

عاجل: حملة الشهادات المعطلين ببومالن دادس يعلنون مقاطعتهم للانتخابات التشريعية المقبلة

الصباح : تفاصيل ما وقع بتفلتوت ورزازات

وضعية التعليم و البطالة وتردي الخدمات توحد احتجاجات تلاميذ ومعطلي و ساكنة بومالن دادس

حالة وفاة وعشرات الجرحى في صراع قبلي جديد بزاكورة

رسالة بنكيران إلى البصري

ساكنة عشرات الدواوير تغطيها الثلوج في عزلة قاسية

عمر بوزلماط ~ يفك شفرة اسرار حادث تسرب البترول بقرية تيفولتوت المغربية ~ ويستبق الخبراء في تحدٍّ علم

الزمن يعيد نفسه " مراسيم دفن رفات الشهيد المدني شفيق"

عمر بوزلماط : حرب نفطية مستعرة..جهات مجهولة تغلق 3 مواقع الكترونية تهم نشاطاتي في مجال الاستكشافات ا

عمر بوزلماط ~ يفك شفرة اسرار حادث تسرب البترول بقرية تيفولتوت المغربية ~ ويستبق الخبراء في تحدٍّ علم





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات


العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب


" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات

  الرياضية

اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة


التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات