ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         الإعلام الإلكتروني الأسس والتحديات موضوع ندوة علمية بورزازات             المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية             أمل أيت اكضيف يفوز بدوري المرحوم عمر عيشوش على حساب رجاء ورزازات             فرع عصبة الجنوب لكرة القدم بورزازات ينظم دورة تكوينية لفائدة الأندية المحلية             فهد شطينة موهبة صاعدة في الساحة الفنية بورزازات             دور المجتمع المدني في تفعيل أدوار الحياة المدرسية موضوع لقاء تواصلي بورزازات             لدرك يتمكن من إيقاف شخص يعترض سبيل النساء بتارميكت             النادي البلدي لورزازات واتحاد زاكورة يفرطان في نقاط الفوز بميدانهما             زاكورة : الفيلم الوثائقي " رقصة الـسقـل و أقلال" يشارك في الدورة 14 للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحر             اكرنان توضح في قضية "انفركال " وتتمسك بالصلح حفاظا للسلم الاجتماعي             ورزازات : نزوح جماعي لساكنة تغزى بعد 30 سنة من الانتظار             خطر الإنهيار يهدد مجموعة مكاتب اليعلاوي بورزازات + صور             بالصور: اختتام فعاليات النسخة الأولى لسباق التحدي الكبير لواحة درعة بزاكورة             "أوركسترا طهُور" يحيى سهرة فنية في ذكرى عيد الاستقلال المجيد بورزازات             سكورة : إطلاق أولى صفقات مشروع التطهير السائل             خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات             العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات             اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة             العُنفُ النّاعِم             ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات


فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


الهوية المغربية في الدستور الجديد
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 فبراير 2012 الساعة 35 : 18


لورزازات أونـــــلاين

 

الهوية المغربية في الدستور الجديد

سلسلة مقالات الهوية المغربية

بقلم ذ. الكبير الداديسي

     يقصد بالهوية مجموع ما يكوِّن الشيء او الشخص أو الجماعة من صفات تجعله هو هو دائما ،  إنها مجمل السمات التي تميـّز شيئاً عن غيره أو شخصاً عن غيره أو مجموعة عن غيرها. وعناصر الهوية هي شيء متحرك ديناميكي يمكن أن يبرز أحدها أو بعضها في مرحلة معينة وبعضها الآخر في مرحلة أخرى إنها بكل بساطة عناصر جمعية تجعل  الشعب أو المجموعة  مشتركة في: الأرض، اللغة، التاريخ، الحضارة، الثقافة، العادات ،التقاليد و الطموح وغيرها.


    والهوية المغربية  بهذا  المعنى هي كل ما يجعل المغاربة متقاربين فكريا في تنشئتهم الاجتماعية وفي مجموع العناصر المعنوية والمادية التي توحدهم وتجعلهم كتلة بشرية متجانسة مشركة في عناصر تاريخية حضارية لغوية فنية  سلوكية حقوقية ... فكيف حددت مسودة الدستور الهوية المغربية ؟؟؟ وما هي الخصائص  التي تحدد هوية المغاربة من خلال الدستور الجديد؟؟


    في مسودة الدستور إشارات كثيرة  تحدد معالم وأبعاد الهوية المغربية منها ما جاء في ديباجة المسودة ومنها ما خصص له فصول خاصة :

قد جاء في ديباجة مشروع الدستور ((المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة، متشبثة بوحدتها الوطنية والترابية، وبصيانة تلاحم مقومات هويتها الوطنية، الموحدة بانصهار كل مكوناتها، العربية – الإسلامية، والأمازيغية، والصحراوية الحسانية، والغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.))

    وهو تحديد مختلف جوهريا عن تحديد الهوية المغربية في الدستور السابق ( دستور 1996) الذي كانت ديباجته قصيرة ومقتضبة حددت الهوية المغربية فيه ب (( المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة ، لغتها الرسمية هي اللغة العربية  وهي جزء من المغرب العربي الكبير )  ويبدو للوهلة الأولى أن تغيرا كبيرا طرأ على تعريف الهوية المغربية  فالتعريف السابق كان يركز على عنصرين اساسين فقط هما الإسلام والعروبة  وأن المغرب جزء من المغرب العربي الكبير

  لكن التحديد الجديد تم التمييز في الهوية المغربية بين :

  1. المكونات ((العربية الإسلام الأمازيغية الصحراوية الحسانية )) : وهي مكونات يتداخل فيها  الديني باللغوي  يلاحظ إضافة مكونيين لم يكن لهما ذكر في أي دستور مغربي سابق  هما : مكوِّن الأمازيغية  و ومكوِّن الصحراوية الحسانية وإذا كان المكون الأول قد أضيف بعد نضال طويل للمجتمع المدني والجمعيات الأمازيغية فإن المكون الثاني قد أملته الظروف الجيوسياسية التي  عرفها ويعرفها المغرب في العقد الأخير  وفي إطار سعيه إلى إقرار الجهوية الموسعة وتطبيق الحكم الذاتي في أقاليمه الجنوبية لذلك اعتبر الصحراوية الحسانية جزءا  هاما  من الهوية المغربية

   وعلى الرغم من كون الدستور الجديد قد وضع العربية في مقدمة مكونات الهوية المغربية  فإنه حذف هذا المكون في عبارة((فإن المملكة المغربية، الدولة الموحدة، ذات السيادة الكاملة، المنتمية إلى المغرب الكبير)) دون ذكر وصف  المغرب  الكبير ب((العربي)) وهو الوصف الذي ظل ملتصقا  بهذه البقعة الجغرافية منذ القديم فمختلف المصادر القديمة والحديت ظلت توظف ا مصطلح المغرب العربي  لأول مرة في الأدبيات الرسمية المغربية يتم الاكتفاء بتعبير المغرب الكبير ، والملاحظ استعمال (( المملكة المغربية الدولة الموحدة))وفي ذلك رد كل من يفكر في تقسيم المغرب وفصل صحرائه عنه

 

  1. الروافد ((الإفريقية  الأندلسية  العبرية المتوسطية)) وهي روافد تحدد الانتماء الجغرافي (الإفريقية- المتوسطية) وهي روافد بديهية فالمغرب موجود في القارة الإفريقية  ومطل على البحر الأبيض المتوسط لذلك يبدو هذان الرافدان محايدان ولا يحملان أية شحنة سياسية أو دينية  اللهم ما لهذين الرافدين من توجه استراتيجي للمغرب . عكس الرافدين  الآخرين (( الأندلسية والعبرية)) فهما رافدين ثقافيين لهما جذور وتفاعل قوي في الثقافة المغربية وإن بدا تأثير الرافد الأندلسي ضئيلا فالأندلس كانت تابعة للمغرب  ولم يكن المغرب يوما  تابعا للأندلس لذلك يمكن اعتبار الثقافة المغربية من روافد الهوية الأندلسية وليس العكس. أما العبيرية فالمصطلح يبدو غريبا على الثقافة المغربية  والمجتمع المغربي ، وكان يستحسن استعمال اليهودية  لأن اليهود شكلوا جزءا من المجتمع المغربي عبر تاريخه الطويل ، والمغاربة كانوا يستعملون مفهوم اليهود ولم يستعملوا قط مفهوم العبرية الذي يبدو هذا الرافد مشحونا بدلالات لغوية أكثر منها دينية واليهود المغاربة تفردوا في المغرب بدينهم وشعائرهم أكثر ما تميزوا بلغتهم .

    يبدو من خلال هذه المكونات والروافد وكأن المشرع حاول جبر الخواطر وجمع كل الاقتراحات كما يبدو في هذه الروافد والمكونات صراع الإيديولوجيات والحساسيات وأن ترتيبها واختيارها لم يكن سهلا على المشرع

وبعد الديباجة خصص مشروع الدستور فصولا لتحديد الهوية المغربية  بتفصيل نركز في هذا المقال على الفصول التالية:

(( الفصل  الثالث +الإسلام دين الدولة، والدولة تضمن لكل واحد حرية ممارسة شؤونه الدينية.

+ الفصل الرابع +علم المملكة هو اللواء الأحمر الذي تتوسطه نجمة خضراء خماسية الفروع.

                             شعار المملكة :الله، الوطن، الملك.

+ الفصل الخامس +تظل العربية اللغة الرسمية للدولة.وتعمل الدولة على حمايتهاوتطويرها، وتنمية استعمالها.

      تعد الأمازيغية أيضا لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة، بدون استثناء.يحدد قانون تنظيمي مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وكيفيات إدماجها في مجال التعليم، وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، وذلك لكي تتمكن من القيام مستقبلا بوظيفتها، بصفتها لغة رسمية.

تعمل الدولة على صيانة الحسانية، باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الهوية الثقافية المغربية الموحدة، وعلى حماية اللهجات والتعبيرات الثقافية المستعملة في المغرب، وتسهر على انسجام السياسة اللغوية والثقافية الوطنية، وعلى تعلم وإتقان اللغات الأجنبية الأكثر تداولا في العالم ; باعتبارها وسائل للتواصل، والانخراط والتفاعل مع مجتمع المعرفة، والانفتاح على مختلف الثقافات، وعلى حضارة العصر.

يُحدَث مجلس وطني للغات والثقافة المغربية، مهمته، على وجه الخصوص، حماية وتنمية اللغات العربية والأمازيغية، ومختلف التعبيرات الثقافية المغربية، تراثا أصيلا وإبداعا معاصرا. ويضم كل المؤسسات المعنية بهذه المجالات. ويحدد قانون تنظيمي صلاحياته وتركيبَته وكيفيات سيره.))

يستشف من هذه الفصول مدى التركيز على الجانب الثقافي ( اللغة والدين = العربية والإسلام )في تحديد الهوية المغربية ورغم اعتبار الأمازيغية لغة رسمية في المغرب فقد جاءت في المرتبة الثانية وجاءت نكرة غير معرفة فقد اختار المشرع هذه : الصيغة (اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة .)) وعبر عن الأمازيغية بقوله )):وتعد الأمازيغية لغة رسمية للدولة )) وللترتيب والتنكير دلالات يعرفها فقهاء اللغة

بهذا التعريف للهوية المغربية سيحصل إجماع وطني دون شك  ما دام قد شمل كل المقترحات التي كان المجتمع المدني ينادي بها منذ سنين  بل لقد أضاف المشرع روافد لم نسمع أي جهة تطالب بدسترتها

 

 

 

 



1464

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تنظيم الدورة الثانية للندوة الدولية حول الإعلام متعدد الوسائط والأنظمة المعلوماتية من 7 إلى 9 أبريل

تلاميذ ورزازات، بين الغش و المسؤولية كيف يحضرون للإمتحانات

ورززات : الـذاكـرة والــدم

الوسيط و المرصد المغربي يكشفان ملاباسات وفاة العماري ونسخة من التقرير بالموقع

النسخة التي أعدتها لجنة مراجعة الدستور ليست هي النسخة التي قدمها المعتصم للأحزاب

أمجيد الوزاني :فنان تشكيلي عصامي استوحى تجربته من ينابيع التراث الأمازيغي

رأي : ماذا لو تعامل الأمازيغ بالمثل

أكرم خزام (الجزيرة موسكو) بأكادير

عمال النظافة والحراسة يؤسسون نقابتهم بتنغير

غلاب يعزو حادثة تنغير المفجعة إلى إهمال وإرهاق السائقين

السياحة في أكادير: رقم قياسي في عدد السياح المغاربة خلال السنة المنصرمة

بلاغ حول تقوية شبكة الهاتف النقال بجماعة ترميكت و جماعة ويسلسات

جماعة غسات ورزازات : مبارة لتوظيف محرر السلم 8

تفاصيل نهاية المسابقة الثقافية بين الأندية التربوية بورزازات

تنظيم الدورة السادسة للسباق متعدد الرياضات Transmarocain

حملة علاجية وهبة طبية من منظمتين فرنسيتين لفائدة سكان جماعة سكورة بورزازات

تنظيم الدورة الثانية للندوة الدولية حول الإعلام متعدد الوسائط والأنظمة المعلوماتية من 7 إلى 9 أبريل

المنتخبون بورزازات....و التقسيم الجهوي الجديد

الشعر.. والقضايا الوطنية بورزازات

"رقصة الجنازة" في ضيافة الصالون الأدبي بورزازات





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

الإعلام الإلكتروني الأسس والتحديات موضوع ندوة علمية بورزازات


دور المجتمع المدني في تفعيل أدوار الحياة المدرسية موضوع لقاء تواصلي بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"أوركسترا طهُور" يحيى سهرة فنية في ذكرى عيد الاستقلال المجيد بورزازات

  فضاء الجمعيات

المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية


جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب

  الرياضية

أمل أيت اكضيف يفوز بدوري المرحوم عمر عيشوش على حساب رجاء ورزازات


فرع عصبة الجنوب لكرة القدم بورزازات ينظم دورة تكوينية لفائدة الأندية المحلية

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات