ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : [email protected]         طاقم بصريات نور يشارك في حملة طبية متعددة الإختصاصات بجماعة خزامة             المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق بالإجماع على نقاطها             انتخاب عبد الله رحموني رئيسا للجمعية الجهوية للنقل السياحي بدرعة تافيلالت             تأجيل محاكمة متهمي قضية الإجهاض بورزازات إلى موعد أخر             ورزازات: ندوة وطنية حول الأنظمة الواحية بالجهة في 19 يناير الجاري             النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول             وقفة احتجاجية بإمغران تفضي إلى حلول تهم إصلاح الطريق بين سكورة و مركز أمغران             جمعية ايموريك بورزازات تحتفل بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969             وزيرة التنمية الدولية الكندية تزور جمعية أفق بإقليم زاكورة             ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !             اختلالات تشوب المشروع الملكي نور للطاقة الشمسية             اسدال الستار النسخة الثالثة من الأسبوع الاولمبي 2018 بدار الشباب الحسن الثاني             ورزازات : على طريقة -بنتي مشات تقرأ- فتاتين قاصرتين تقضيا ليلية رفقة عشيقيهما وتغيبا عن الانظار             المركز الاجتماعي النسوي بترميكت يتحول إلى فضاء للشباب             ورزازات انتخاب المكتب الجهوي FOMADES لجهة درعة تافيلالت             خديجة عطيف حكاية مقاولة تلج عالم التأمينات بمدينة ورزازات             الإعلان عن مبادرة منتدى-إعلاميون من أجل الصحراء-             النادي البلدي لورزازات يهدر نقاط الفوز ..وجمهوره يوجه رسالة إلى المسؤولين             أكوا بارو وجمعية المنشطين شراكة وتعاون للنهوض بالرياضة بالوسط المدرسية وجماعة غسات             اطلاق الشعلة الاولمبية دورة المرحوم محمد فليلو بجماعة غسات             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

ربورطاح : المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير 2019


فيديو : تأسيس الجمعية الجهوية للنقل السياحي بدرعة تافيلالت


فيديو : حفل تتويج بصريات النخيل كأفضل مؤسسة مواطنة لسنة 2018 بإقليم ورزازات


بالفيديو : حفل إستقبال سفيرة ورزازات المتوجة وطنيا بالجائزة الثانية -تميز- للمرأة المغربية 2018

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

ورزازات :نظرة على المشهد السياسي المحلي ... الشباب والسؤال التنموي !


تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم

  أخبار جهوية

وقفة احتجاجية بإمغران تفضي إلى حلول تهم إصلاح الطريق بين سكورة و مركز أمغران

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


خذ بيد غيرك..
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 نونبر 2011 الساعة 22 : 02


 

ورزازات أونلاين

الأستاذة:لالة كلثوم الإدريسي/ تنغير


   الإنسان اجتماعي بطبعه، يحتاج دائما للصحبة لأن الوحدة والغربة لا تلائمانه أبدا، وبفضل هذه الصحبة والاحتكاك بالآخرين والتعامل معهم يكتسب التجارب والخبرات ويتعرف على العالم من حوله، ولكن في بعض الأحيان قد يحدث العكس، فقد تكون صحبة سوء فيكتسب العادات السيئة والأخلاق المشينة، وهذه الصحبة تكون مع الوالدين والأهل والجيران والأصدقاء والزوج أو الزوجة... فكلما كبر الإنسان إلا وكبرت معه دائرة معارفه، ولكن هذا رهين بانفتاح الشخص على الآخرين، فقد يكون انطوائيا ومنعزلا قليل الكلام لا يحب التواصل مع الآخرين حتى ولو كان بين أهله وذويه وزوجته وأبنائه..


    إن الإنسان عندما يولد، يولد صفحة بيضاء لا يعرف من الدنيا إلا أمه فقط، وبعدها يتعرف على بقية عائلته والآخرين بتسلسل الواحد تلو الآخر، ففي البداية يكون عقله الصغير  في كنه وذاته فارغا خاليا من أي شيء سواء كان حسنا أو سيئا، ومهمة ملء هذا الفراغ تقع على من حوله ومنهم يتعلم، ولكن ما أستغرب منه أن بعض الأهل يتملصون من هذه المهمة ويوكلونها إلى غيرهم، فلو كانوا يؤدون مهمتهم بأحسن وجه لما كان للمجرمين والفاسدين مكان في الحياة، فالإنسان لا يولد مجرما ولا فاسدا ولكن من محيطه يتعلم ويكتسب الدروس، ومن الممكن ألاّ نظلم الآباء والأمهات ونتهمهم بجرم لم يقترفوه بالقصد، فقد تكون هناك ظروف حكمت عليهم بألا يربوا أبناءهم تربية حسنة، ومنها نذكر أنهم بالأساس لم يربوا هم عليها وهنا يكمن الخلل، وقد تكون ظروف أعمالهم حكمت عليهم بالبعد عنهم، أو قد يكون الانفصال بين الوالدين فيدفع الأبناء ضريبته مضاعفة، وقد يكون دلال الآباء الزائد ..


    قد نشتكي من انحراف شبابنا وأبنائنا، ونشتكي من الفساد وسوء الأخلاق، ونشتكي من الإجرام والسرقة، ونشتكي من أكل الحقوق وهتك الأعراض، فالسبب الوحيد والأصل لكل هذا يأتي من التربية فهي الأساس، وهي منهاج الحياة وبها يستطيع الإنسان بلوغ كل ما يريد بعيدا عن السوء وبعيدا عن المهالك..


      وأنا أخط هذه الكلمات تذكرت موقفا غريبا حدث معي، ففي أحد الأيام وأنا أسير في الطريق، لفت انتباهي مشهد أمّ وابنها الصغير الذي لا يكاد يبلغ الثلاث سنوات، كانا يسيران  أمامي والأم في عجلة من أمرها وصراخها يسمع من بعيد، في البداية كنت أرقب خطوات الطفل الذي كان يحاول اللحاق بها ومجاراتها، في البداية أعجبني إصرار الطفل واعتبرته عاديا لأن هذا من شيم الأطفال، ولكن ما أثار دهشتي وزاد من حيرتي أنه عندما حاول الإمساك بيدها كي يستطيع مجاراتها في المشي، نهرته وصرخت عليه وعنفته وتركت يده، قائلة أنا اكره أن أمسك بيد أحد أيّا كان، والفتى المسكين من كثرة الصراخ في وجهه حبس دموعه محاولا مجاراة أمه في المشي، صراحة أنا لم أستطع تفسير ما حدث، فمن الممكن أن نعتبر أن الأم تعاني من ضغوط نفسية جعلتها تصبّ جام غضبها على ابنها الصغير، ومن الممكن أنّها تحاول تعليم ابنها الاعتماد على نفسه،هذا من جهة ولكن من جهة أخرى إذا نظرنا إلى الأمر من منظور آخر، فهذه الأم بنفسها تحتاج إلى من يأخذ بيدها كي يعلمها أساليب التعامل مع الغير، فما ذنب ذلك الطفل الصغير كي تعامله بتلك الطريقة الهمجية؟


   هناك من قد يعتبر هذا الموقف في ظاهره عاديا ومألوفا، ولكن إذا نظرنا إليه بعمق، فأن تأخذ بيد أحد ليس بالفعل فقط، بل يمكن أن تأخذ بيده بالكلمة الطيبة وبالنصيحة، كما أن فعل الأخذ بيد الآخر ومساعدته على أن يخطو خطوات إلى الأمام يمكن أن يظهر في مستقبل الإنسان، عندما تجد الإنسان الناجح في حياته والإنسان الفاشل، وشتان بين الشخصين، فالإنسان من الممكن أن يصل إلى أبعد الحدود فقط بتشجيعه، فكيف بتقديم يد العون له، فخذ بيد غيرك طالما لديك الاستطاعة، كي تجد من يأخذ بيدك عندما تحتاج المساعدة... 



2035

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- compliquée

lecture personnelle

apres plrs lectures j ai constaté psycologiquement qu el ecrivaine souffre d'une solitude incroyable et ça justifie sans aucun doute qu elle est fermée et compliquée ...en tout je la souhaite une vie setimentale chaleureآ use pour qu elle puissse se changer et devenir plus ouverte et sociale avant de tout perdre surtout que l analyse de la photo nous dit que son age est en etat d'avancement . merci ouarzazate online et merci aux lecteurs et commentateurs

في 17 نونبر 2011 الساعة 13 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الناصيري ببومالن دادس و نبيل بنعبد الله مستعد للعودة إلى أسلوب الجامعة

"ورزازات سيتي كراو" تتوج بلقب الدورة الأولى للراب بقلعة مكونة وانسحاب مفاجئ ل "موحا ملال" من لجن

ايوب الركي يفوز برمضانيات ورزازات في نسختها الأولى

خذ بيد غيرك..

معمر مغربي يحتفل بعيد ميلاده 124 بورزازات

تنغير: فضاء الياسمين للثقافة يحتضن ندوة فكرية حول المرأة الأمازيغية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

مسابقة في علم تجويد القران الكريم وحفظه بإعدادية القاضي عياض بورزازات

بالصور : أمطار الخير لم تمنع مسلم من إشعال لهيب فن الراب بين الجمهور الورزازاي

رئيس المجلس المحلي للشباب بورزازات يمثل جهة درعة تافيلالت في المؤتمر الوطني للشباب

بورزازات : مائدة مستديرة بنبرة نسائية

خذ بيد غيرك..





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

طاقم بصريات نور يشارك في حملة طبية متعددة الإختصاصات بجماعة خزامة


المجلس الإقليمي لورزازات يعقد دورته العادية لشهر يناير ويصادق بالإجماع على نقاطها

  اخبار وطنية

عاجل : إتفاق لتمديد ساعة الإستراحة الزوالية لفائدة التلاميذ


جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه

  الفنية و الادبية

ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

النادي البلدي لورزازات ينهي مرحلة الذهاب بنتائج سلبية تجعله مهددا بالنزول


النادي البلدي لورزازات يهدر نقاط الفوز ..وجمهوره يوجه رسالة إلى المسؤولين

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات