ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         بالصور :جمعية شباب تمقيت تحتفي بالتلاميذ المتفوقين دراسيا لهذه السنة             ورزازات : استئناف العمليات المبرمجة والطفل زياد أول المستفيدين             اللامبالاة والتهميش... العنوان البارز لمعاناة المواطن بجماعة ترميكت             حريق يأتي على شاحنة تابعت لوزارة الصحة بورزازات             لجنة المستشارين تنهي زيارتها التفقدية ،وتستجيب لشروط أطباء سيدي حساين             "الدكالي "يتفقد سيدي حساين وسط مشاكل وخلافات وتبادل للاتهامات             سابقة من نوعها مدير مستشفى اقليمي يرفع شكاية ضد أطر طبية             بالفيديو : حفل تنصيب رجال سلطة جدد بإقليم ورزازات             تكريم القائد محمد باكوري في حفل تنويه ووداع بورزازات             الرجاء يفوز بلقب دوري مطار ورزازات لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية             تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية             سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا             اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان             بصريات النخيل بورزازات تبصم بعملها الجمعوي ضمن قافة طبية بالسينغال             جمعية شمس الجنوب ورزازات تنظم الدورة الثانية لبطولة رمضان في كرة القدم             الفريق الحركي في مهمة استطلاعية لورزازات، ويقف عند أهمية مشروع نفق تيشكا             النادي البلدي لورزازات ينهي موسمه في البطولة بتعادل أمام النادي السالمي + الحصيلة             ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك             ورزازات : النقابة المستقلة للأطباء تدق ناقوس الخطر، وجراحي بوكافر يوقفون جل العمليات الجراحية             دروب تحيى « أمسية نغم » احتفال باليوم الوطني للموسيقى بورزازات             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو : إستقبال وزير الصحة على وقع خلافات الأطر الطبية بسيدي حساين


ورزازات .. مخاطر النظارات الشمسية المقلدة على صحة العين


ورزازات : صرخة مواطنة من الرحل ، تستغيث الملك من شبح التهجير من مسكنها


بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


أسس الشرعية في مجتمعات ما بعد الثورة التونسية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 نونبر 2011 الساعة 08 : 13


 

 

الشرعية في مجتمعات ما بعد الثورة التونسية *

 

كريم اسكلا

...

فبعد سلسلة التهاوي المتسارع لمجموعة من الأنظمة السياسية العربية، و في ظل تصاعد موجات الحراك الثوري الاحتجاجي ضد حكام آخرين، للمرء أن يتساءل عن السبل والوسائل التي انتهجها هؤلاء الحكام  للوصول إلى الهيمنـة على شعوبهم كل هذا الزمن ؟ و كيف و لماذا سقطت أنظمتهم فجأة بهذه السرعة و بهذه الطريقة ؟ كيف يتم بناء وتهديم شرعية نظام حكم سياسي ؟ و بتعبير آخر،  بما أنه لا يمكن لشخص أو لفئة أن تبسط هيمنتها إلا بتواطؤ  من الفئة المهيمن عليها، فكيف انتزعت الأنظمة الحاكمة في الدول المغاربية و المشرقية شرعيتها؟  و ما هي العوامل التي أدت بالشعوب إلى الثورة عليهم و إسقاط الشرعية عنهم ؟ أشخاص و عائلات هتفت بأسمائهم حشود من الناس لعقود، كيف تنهار أنظمتهم في ظرف شهر أو شهرين؟ ... لا يمكننا بالمطلق التوصل إلى أجوبة مقنعة لكل تلك التساؤلات، و هذا المبتغى لا نرجوه أصلا، إذ يكفينا أن نستفز في الفكر بعض التساؤل و القلق.

...

في مجتمعات ما قبل الثورة التونسية بنيت المشروعية على أسس تاريخية مشكوك فيها، كما بنيت أيضا على أسس خرافية عاطفية و دينية، والذي يؤسس شرعيته على ما هو ديني و عاطفي لا يفترض فيه أن يكون منحلا خلقيا و لا يتصور أن يشاهد في سلوك يتناقض مع القيم التي يؤسس عليها مشروعيته، كأن يستمد شخص شرعيته من قيمة الصدق والأمانة و العدالة أو من قيم تحرم  التدخين و الخمر و الزنا و الربا... و يكتشف فيما بعد أنه يسرق أموال الشعب، أو يرتشي من أعداء الدولة أو يتاجر في التدخين و الخمر أو يتناوله ... لا يمكن أن يتقبل العقل بدعوى الحرية الشخصية  عدم التوقف عند مشهد أن شخصية عامة ممن يؤسسون شرعيتهم على تصور ديني كاثوليكي، في حالة عري سافر في الفضاء العام أو في حالة سكر أو في مشهد جنسي غير قانوني ... يحرمه هو ذاته. كما أنه  لا يتصور أن يؤسس شخص شرعيته على قيم الحداثة و التنوير و يكتشف فيما بعد أنه يصادر حق الأخر في الاختلاف. أو أنه يستغل السلوك الأخلاقي لغاية ما كالحصول على منصب ما، فالمفترض منه أن يتمسك بالقيم الأخلاقية بمعناها الكانطي، أي دون أن تكون لسلوكاته الأخلاقية غائية سوى الأخلاق ذاتها.

بتعبير آخر، أن يشاهد شخص يستمد شرعيته من إرثه التراثي الديني المحافظ في مكان أوسلوك مناف لقواعد المرجعية التي يقول أنها تحكمه، لا يجب أن يمرر على أنه حياة خاصة. (كأن نكتشف أن الخليجيين المفترض فيهم أنهم من نسب نبوي شريف و محافظين إلى درجة فرض النقاب على النساء و منعهن من  سياقة السيارات و تنفيد أحكام الحدود ضد السارق و الزاني، أن نكتشف أنهم يمارسون كل أنواع الجنس والدعارة و السكر و العربدة و الربا و القمار ...). كما أن مشاهدة تقدمي علماني يطالب عادة بحياد المؤسسة الدينية وضرورة انصرافها عن التدخل في السياسي، أن يشاهد و هو يقوم بحملة انتخابية داخل أو أمام مسجد أو مؤسسة تعبدية لا يجب أن يمرر على أنه سلوك مدني عاد.

حرية شخصية أن يتناول مواطن الخمر أو الدخان...، حرية شخصية أن يختار المرء شريكه من الجنسين، حرية شخصية أن ينفق المرء ماله الذي كسبه بطريقة شرعية على اقتناء ما شاء من فيلات وسيارات... كلها تدخل في الحياة الخاصة و الحميمية للأفراد و التي لا يجادل أحد في ضرورة احترامها و تقديسها، لكن عندما يتعلق الأمر بشخصيات عامة ، المفروض أن تكون الشعوب فوضتها مسؤولية تسيير شؤون الدولة و الحفاظ عليها، على هذا المستوى لا حدود بين المجال الخاص و المجال العام، بالتالي  و من باب تفعيل مبدأ الرقابة و المحاسبة، يصبح من الواجب أخلاقيا الكشف عن الحقائق  التي تتعلق بمشروعية فرد ما داخل حقل من الحقول الاجتماعية حتى و إن كانت تلك الحقائق تدخل ضمن خانة الحياة الحميمية.

في مجتمعات ما بعد الثورة التونسية يجب أن تؤسس الشرعية على القبول بالرقابة والمحاسبة. فكل من يتحمل مسؤولية ما، يجب أن يسلم مسبقا بضرورة محاسبته خلال و بعد تحمله للمسؤولية، فلا شرعية لمن لا يتقبل الرقابة والمحاسبة. إذ أن كل صاحب سلطة سياسية أو قضائية أو تشريعية أو تنفيدية أو دينية ... لا يتمتع بأية شرعية متى لا ينصاع دوريا لمحاسبة المواطنين. إننا بهذا المعنى نتجاوز النظريات التقليدية التي ترى أن شرعية الحاكم لا تعني بالضرورة أنه صالح و عادل بل فقط تعني أن المحكومين يعدونه ذو سلطات شرعية دستورية. فلا يكفي أن يجمع الناس على شرعية حكم شخص لكي يكون كذلك، ففي مجتمعات ما بعد الثورة التونسية  أصبحنا نتحدث عن الشرعية من جانبها التقييمي ( كما يحددها تالكوت بارسونز-  Talcott  Parsons  ) و من جانبها التقويمي ( كما يحددها  ليبست -   Lipset)  أي الشرعية  باعتبارها تقييم للفعل وفق القيم العامة والمشتركة، ضمن سياق المشاركة الفعلية في النظام الاجتماعي، لتتخذ نماذج  التدبير و التسيير شكل بناء تركيبي قيمي تتجسد فيه القيم والمعتقدات والأفكار المشتركة لتحدد وتنظم وتؤثر في الوقت نفسه في ممارسة القوة و السلطة. إذ ذاك تكمن الشرعية في قدرة النظام على توليد وتدعيم الاعتقاد بأن المؤسسات هي الأكثر ملاءمة لذلك المجتمع، ويقدّر الأفراد والجماعات شرعية نظامهم السياسي أو عدم شرعيته، طبقاً للطرق التي تلتقي فيها قيم هذا النظام مع قيمهم. فالشرعية هنا ليست مسألة تقييمية فحسب، بل هي تتحقق بقدر ما يكون هناك تطابق في القيم. فالنظام السياسي الشرعي هو الذي يمتلك القدرة على الحكم من دون استعمال وسائل القمع والقسر والإكراه المادي و المعنوي. و الوصول إلى ذلك يستوجب أمرين أساسيين هما:

              1     - الوحدة الفعلية بين أهداف السلطة وأهداف المجتمع بغالبيته الكبرى:

لا يتصور بعد الآن أن يستمر نظام حكم سياسي يقوم  على  أهداف و مصالح أقلية  فئوية أو نخبوية ضيقة. فقد أثبتت الثورات الشعبية في تونس و مصر و ليبيا واليمن و سوريا ... أنه لم يعد ممكنا للمثقفين أو لأقلية أو نخبة أن تدعي الوصاية على الشعب باعتباره أميا أو غير مؤطر أو غير مشارك أو غير مبال أو جاهل... لم تعد الشعوب تقبل بحكم عشيرة أو أسرة أو أقلية ما، فالشعوب هي التي قررت ماذا و كيف و متى تريد. ففي تونس و مصر  مثلا بعد سقوط كل من بن علي و مبارك، تابعنا كيف كان التفاعل بين الشارع و الساسة إلى أن ثم التوافق حول مبادئ و أهداف و ممارسات معينة.

و في المغرب مثلا حاول النظام من خلال خطاب 9 مارس إعادة بناء تعاقد اجتماعي جديد من خلال تسطير الثوابت المقدسة للدولة (الإسلام كدين للدولة الضامنة لحرية ممارسة الشعائر الدينية، وإمارة المؤمنين، والنظام الملكي، والوحدة الوطنية والترابية، والخيار الديمقراطي ) و سبع مرتكزات للإصلاح الدستوري ( قد نعتبرها هنا أهداف السلطة ) و التي من المفترض أن تكون هي أيضا أهداف المجتمع أو على الأقل الغالبية الكبرى منه. لكن المتتبع لشأن المغربي يدرك أن هذه الأهداف ليست بالضرورة محط إجماع مطلق. ففي المغرب هناك من لا يؤمن بالخيار الديمقراطي و في أحسن الأحوال يعتبره مرحلة نحو تصوره لنظام الحكم  (كجماعات الإسلام السياسي مثلا )، كما أن في المجتمع المغربي أيضا علمانيون و تقدميون ( يهود و مسيحيون و مسلمون) و لادينيون ... ينادون بالدولة المدنية، و بشكل أو بآخر ينادون بإمارة المواطنين بدل إمارة المؤمنين... كما أن في المغرب أيضا من ينادون بالنظام الجمهوري و إن كانوا قلة و صوتهم خافت. كما أن من المغاربة أيضا من ينادون بالنظام الفيدرالي و الحكم الذاتي لبعض المناطق كالريف  و الصحراء... مما يتطلب حوارا جريئا و ديمقراطيا للوصول إلى توافقات و توليفات تحقق رضا  و قبول الأغلبية، و تحقق بالتالي ثورة هادئة فعلية.

       2    - الممارسة الفعلية المعبرة عن هذه الوحدة في الأهداف:

  لا وجود لشرعية مبنية فقط على الوعود و الشعارات أو الخطب الحماسية و الأوراق، إذ أن الشرعية قاعدتها الممارسة. لذا أكد شباب الثورات على عدم الوثوق بالعديد من الشعارات والخطب و الوعود التي أطلقتها الأنظمة قبيل سقوطها. لأن جوهر ممارساتهم قبل الثورة و خلالها تتناقض مع ما وعدوا  به من إصلاحات. رأينا كيف غير الشعب التونسي أكثر من حكومة في ظرف أسبوع لمجرد أنه لاحظ تناقضات بين ممارسات تلك الحكومات و ما وعدت به. و كيف أن الشعب المصري يصر على إسقاط كل رموز النظام السابق و القطع مع ممارساته و ليس فقط إسقاط الحاكم، و في المجتمع المغربي أيضا  نلاحظ كيف يتوجس العديد من المتتبعين –  و حركة 20 فبراير بالخصوص – من فحوى وعود الإصلاح و الثورة الهادئة التي جاء بها خطاب العاهل المغربي في خطاب 9 مارس، خاصة بعد تجدد قمع الاحتجاجات بعد الإعلان عن القيام بإصلاحات دستورية، مؤكدين على أن أي إصلاح دستوري مرتقب يجب أن يصاحبه تغيير عميق في الممارسات. بدءا من معاقبة و محاسبة البطانة  و الحاشية الفاسدة التي جمعت بين السلطة و الثروة اعتمادا على القرب من مصادر القرار، و تفكيك المخزنقراطية – أجهزة القمع البوليسي  و المخابرات السرية و طقوس العبودية السلطانية –  لضمان حق الكرامة و الحرية للمواطنين، وتحويل الأجهزة الأمنية من خدمة الطبقة الحاكمة إلى خدمة الوطن و المواطنين ، و التوزيع العادل للثروات،  إذ أن معالجة الأزمات الاجتماعية كالبطالة و ضعف القدرة الشرائية و الفقر و مشاكل العمال... لا يجب أن يتم بإثقال الدولة بالمزيد من الديون، بل باعتماد العدالة الاجتماعية.

إننا نستطيع أن نقول بأن الحضارة الإنسانية بمجملها في لحظة تاريخية مركزية و مفصلية، خاصة بعد ما سمي ربيع الثورات، فلا شك أن العديد من المفاهيم ستتم مراجعتها و إعادة التفكير فيها، و العديد من التوازنات في العلاقات الدولية ستصاغ من جديد. بحيث تأخذ بعين الاعتبار أهمية القيم الأخلاقية ( الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية ) في سياسة شؤون المواطنين و تدبير الصراعات الاجتماعية و السياسية و الثقافية. انطلاقا من مبدأ أن القيم ثروات لا يسمح المساس بها.


k.isskela@gmail.com

مدونة الهوامش المنسية

 

* هذا المقال مقتطف من دراسة طويلة بعنوان : أسس الشرعية في مجتمعات ما بعد الثورة التونسية - محاولة في اسباب ثورات الأمم -  نشرت في مجلة الكلمة - مجلة دولية تصدر من لندن - ،كما نشرت أيضا في جريدة الأحداث المغربية العددين 4441 و 4442 و كذا في موقع الشبكة العربية العالمية.



2787

5






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عاش الملك

مواطن

نحن في المغرب للملك شرعية تاريخية و دينية و سياسية و دستورية و اجنتماعية و ثقافية
عاش الملك
عاش الملك
نحن ليس مثل الدكتاتوريات العربية الاخرى
لا مجال للمقارنة
لا مجال للمقارنة
نخن نعرف عنك اسي كريم تحليلاتك الموضوعية لكن لاحظت بعض الانحرافات في افكارك في هدا المقال .... ربما لازلت في طيش الشباب و فورته ...

في 11 نونبر 2011 الساعة 32 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحية لك

عماد

احييك على هده الفقرة بالضبط.....
""
بدءا من معاقبة و محاسبة البطانة و الحاشية الفاسدة التي جمعت بين السلطة و الثروة اعتمادا على القرب من مصادر القرار، و تفكيك المخزنقراطية – أجهزة القمع البوليسي و المخابرات السرية و طقوس العبودية السلطانية – لضمان حق الكرامة و الحرية للمواطنين، وتحويل الأجهزة الأمنية من خدمة الطبقة الحاكمة إلى خدمة الوطن و المواطنين ، و التوزيع العادل للثروات، إذ أن معالجة الأزمات الاجتماعية كالبطالة و ضعف القدرة الشرائية و الفقر و مشاكل العمال... لا يجب أن يتم بإثقال الدولة بالمزيد من الديون، بل باعتماد العدالة الاجتماعية.""

للتأمل و التفكير فقرة معبرة و غنية
تحية عالية كريم

في 12 نونبر 2011 الساعة 49 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- عاش الشعب المغربي الابي

فبرايري من الجبل

عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب
عاش جلالة الشعب

في 14 نونبر 2011 الساعة 54 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- جميع الحكام الديكتاتورين يقولون انهم شرعيين

القذافي

بن علي كانت له شرعيو
مبارك كانت له شرعية
القذافي كانت له شرعية
,,,
تلك الحشود التي كانت تهتف لهم كرها هي التي اسقطتهم عنوة





,,,,
اوا الفاهم يفهم

في 18 نونبر 2011 الساعة 25 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- الانتخابات

محمد

الانتخابات الاخيرة وفوز العدالة و التنمية اعطت الشرعية للنظام
وخابت كل تحليلاتكم

في 10 دجنبر 2011 الساعة 42 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المجلس الإداري الخامس للوكالة الحضرية لورزازات يناقش مشاكل وآفاق التنمية العمرانية بالمنطقة

"رقصة الجنازة" في ضيافة الصالون الأدبي بورزازات

جدل حول تفويت بقعة أرضية بورزازات بـ

آفاق اللتنمية المستقبلية للجنوب الشرقي

إنجازات و إكراهات المجتمع المدني في يوم دراسي ببومالن دادس

الفنان عمر ايت سعيد : الأغنية الأمازيغية تعاني التهميش والإقصاء

أوباما يقيم حفل إفطار بالبيت الأبيض الأربعاء المقبل

المعارك حول أراضي الجموع في تنغير.. صراعات قبلية بلبوس سياسي

الشاعر المغربي سامي دقاقي.. في ضيافة المقهى

التلاميذ بثانوية أبي بكر بورزازات يؤدون فواتير خلاف بين نيابة التربية الوطنية و مؤسسة للبناء

عدة دول تعلن الاثنين أول أيام شهر رمضان

أسس الشرعية في مجتمعات ما بعد الثورة التونسية





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

بالصور :جمعية شباب تمقيت تحتفي بالتلاميذ المتفوقين دراسيا لهذه السنة


ورزازات : استئناف العمليات المبرمجة والطفل زياد أول المستفيدين

  اخبار وطنية

مجلس شباب ورزازات يمثل درعة تافيلالت في ورشة تحضيرية داخل مجلس المستشارين


تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم

  الفنية و الادبية

ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

الرجاء يفوز بلقب دوري مطار ورزازات لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية


جمعية شمس الجنوب ورزازات تنظم الدورة الثانية لبطولة رمضان في كرة القدم

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات