ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء... أية حصيلة منتظرة ؟ سؤال الكفاءة ، و تكريس ثقافة الريع السياسي             قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة سكان دواوير الجماعة القروية أمرزكان             استقبال حاشد و حار لقيادة حزب التقدم و الاشتراكية بالمدينة             جمعية نبض الشباب للتنمية بورزازات تضع بصمتها بمدرسة تزلفت             بالصور النادي البلدي لورزازات يضمن بقاءه في القسم الأول هواة رغم خسارته أمام مولودية العيون             الحركة الشعبية بإقليم ورزازات بين الرهانات و التحديات             تنظيم قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة سكان دواوير أيت عبد الله و تكرارا بالجماعة القروية أمرزكان             إعلان بيع منزل بورزازات             طلب مساعدة عاجلة لعلاج طفل ذي أربع سنوات             أمل أيت اكضيف يتعادل أمام حسنية أكدز ويتأهل إلى مباريات السد رفقة نادي واحة تنغير             جوهر الأطر المواطنة..مولود جمعوي جديد لتأطير و مواكبة المبادرات المبتكرة بالجنوب الشرقي             أسرة التعليم بورزازات تستبشر خيرا بإفتاح ممثلية للتعاضدية العامة لللتربية الوطنية             الأمن الوطني بورزازات يخلد الذكرى 59 لتأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني             رصد حوالي 278 مليون درهم لتنفيذ مشاريع التأهيل الحضري لورزازات خلال الفترة 2014 - 2017             تنغير: مواجهات بالحجارة بسبب ارض بالجماعة القروية اكنيون             حماية مدينة ورزازات وجماعة تارميكت من الفيضانات محور اجتماع عقد بمقر عمالة الإقليم             " التلميذ طاقة و إبداع " شعار الأيام الثقافية لثانوية ابن رشد الإعدادية             سيدي حساين: اِسْتِهْتار بإنسانية الإنسان             ثانوية ابي ذر الغفاري تفوز بالمرتبة الثانية وطنيا في مسابقة مسابقة الإملاء والتهجئة             النادي البلدي لورزازات يفوز على ضيفه النادي الرياضي السالمي ويعزز آماله في البقاء +تصريحات             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  خدمات الموقع
  إعلانات تجارية

إعلان بيع منزل بورزازات


اعلان لبيع Caravane


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  صوت وصورة

فيديو لبعض ضحايا حادثة إغرم نوكدال


فيديو : من قلب ملتقى الصناعة التقليدية بورزازات


العثور على الباحثين المفقودين بنواحي ورزازات


فيلم أمازيغي قصير و رائع بعنوان دقائق أمازيغية

  روابط سريعــــة

إشترك بصفحتنا على الفيسبوك ، لتتوصل بجديد الأخبار و المقالات بشكل دائم

  مقــالات و آراء الكتاب

صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء... أية حصيلة منتظرة ؟ سؤال الكفاءة ، و تكريس ثقافة الريع السياسي


سيدي حساين: اِسْتِهْتار بإنسانية الإنسان


ﺩﻭﺍﺭ تغزرين بإمي نولاون ...الفقر ﻳﺘﺠﻮﻝ


التعليم في الوسط القروي الرحل وشبه الرحل اي تكافؤ للفرص ؟

  أخبار جهوية

تنغير: مواجهات بالحجارة بسبب ارض بالجماعة القروية اكنيون

  كاريكاتير

كاريكاتير: ترميم قصبة تاوريرت!


كاريكاتير: الزواق من برّا..!!!

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

 

مقال : نفق تيشكا ، هل يحق لأبناء ورزازات الكبرى أن يحلموا به؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 فبراير 2011 الساعة 06 : 05


بدأ العمل في شق مسالك تيزي نتيشكا سنة 1924م، مع المحاولات الأولى لقوات الاستعمار لغزو قبائل جنوب الأطلس الكبير، و كان دلك بمبادرة من الجنرال "دوكون" حاكم مراكش، و التي أكملها خلفه الجنرال "هيري" بالاستعانة ب"مصلحة الاستعلامات" التي تحولت فيما بعد إلى "مصلحة شؤون الأهالي" في إدارة الاستعمار الفرنسي بالمغرب. حيث قام جنود الاستعمار بإحداث الطريق غير المعبدة، حيث بدأت الأشغال سنة 1925م و انتهت بحلول سنة 1939م. لتتحمل مصلحة جديدة محدثة بالمغرب في عهد الاستعمار هي "مصلحة الأشغال العمومية" تعديل بعض مساراتها و إنهاء إنجازها.

ليبقى الوضع على ما هو عليه لسنوات طويلة في عهد الاستقلال، حيث تم تسمية هده الطريق الوطنية بالرقم "09" و التي تعتبر إحدى أوعر و أخطر المسالك بالمغرب، بالنظر إلى ارتفاعها الذي يبلغ 2260م، و كدا بمنعرجاتها التي تمتد على مسافة 146 كيلومتر و التي تعتبر السياقة فيها قطعة من جحيم، و تزداد الوضعية خطورة مع كل موسم تساقط الثلوج و الذي يتسم بالانهيارات الأرضية كذلك، مما يتسبب في انقطاع هدا الشريان الحيوي لاقتصاد منطقة ورزازات الكبرى (ورزازات و زاكورة و تنغير) ما بين 12 و 20 ساعة و لمدة تصل إلى 15 انقطاع في السنة. مما يكلف خسائر هامة في الأرواح و هدر كبير للموارد المادية، ناهيك على التأثير السلبي على القطاعات الحيوية كالتجارة و السياحة و السينما... التي تعيش منها أغلب ساكنة المنطقة، علما أنه طريق يعرف مرور أكثر من ألفي عربة يوميا.

و هكذا، أصبح البحث عن حل لهده المشاكل ضرورة ملحة، و دلك بإيجاد مسلك آمن يضمن التقليل من المخاطر و يوفر في ذات الوقت سفرا مريحا لمرتاديه؛ فتم إنجاز أول دراسة لجدوى مشروع نفق تيشكا سنة 1974م لم تأخذ مسارها الطبيعي لأسباب يجهلها إلى اليوم كل المتتبعين للشأن المحلي، ثم قامت مندوبية الأشغال العمومية بورزازات بمبادرة أخرى سنة 1996م بإنجاز دراسة مالية و جيوتقنية، فسرت إذ داك بأنها محاولة لاستمالة النخب السياسية بجنوب الأطلس الكبير في إطار التحضير لحكومة التناوب التي نصبت سنة 1998م؛ ليتم بعد دلك إقبار الملف.

و وفق هده الدراسة، فإن إنجاز النفق سيقلص المسافة الفاصلة بين ورزازات و مراكش ب 45 كيلومترا، مما سيوفر 40 دقيقة من الوقت بالنسبة للسيارات الخفيفة و ساعة كاملة بالنسبة للعربات ذات الوزن الثقيل، دون أن ننسى ظروف الراحة و الآمان الذي سوف يوفرهما.

و قد بادر المجلس الإقليمي لورزازات في دورة فبراير 2006م، بالمصادقة على المقرر الذي بموجبه أطلق دراسة جديدة، تكلف بإنجازها مكتب دراسات بالرباط، هده الدراسة التي خلصت إلى رسم معالم النفق الذي سينطلق من جماعة ستي فاضمة بإقليم الحوز في اتجاه دوار الصور بجماعة تديلي بإقليم ورزازات، بطول قدر ب 10 كيلومترات و 300 متر و بعرض 09 أمتار و 65 سنتيمترا، و بكلفة قدرت ب 200 مليار سنتيم (حسب أسعار 2006) و التي يمكن أن يصل السعر اليوم إلى 220 مليار سنتيم. و تشير الدراسة إلى أن إنجاز هذا المشروع لا يطرح مشاكل على مستوى التنفيذ، كما أنه يستند إلى قاعدة مقارنات مستوحاة من النظر إلى حالات أنفاق بمناطق أخرى. وفي ما يخص جانب السلامة، تستوحي الدراسة من المعايير المعتمدة من قبل الجمعية الدولية الدائمة لمؤتمرات الطرق، والتي تقوم لجنة للأنفاق الطرقية تابعة لها كل أربع سنوات بنشر توصيات محينة تأخذ بعين الاعتبار التطورات الملحوظة في مختلف البلدان.

و في التفاتة مهمة فقد أدرج مجلس جهة سوس ماسة درعة هدا المشروع في إطار إستراتجيته الاقتصادية و الاجتماعية برسم 2010/2015، و هنا لا بد من تضافر كل جهود الفاعلين المحليين، خاصة السياسيين منهم، للدفاع عن هدا المشروع بالابتعاد عن الخلافات الشخصية و السياسوية التي تحرم ورزازات الكبرى من تشكيل لوبي قوي يدافع عن مصالح المنطقة. و هنا يجدر بنا الوقوف عند تأسيس مؤسسة ورزازات الكبرى بأسمائها الوازنة، و عن دورها في تحريك الملفات التنموية الكبرى للمنطقة؟؟؟

 ألا تستحق ساكنة حوض درعة وحوض دادس و حوض تودغى فك العزلة البرية عنها؟؟؟


  محمـد أزكيـغ

عضو مجلس جهة سوس ماسة درعة عن إقليم ورزازات

نائب رئيس جماعة ترميكت بإقليم ورزازات



5301

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رد

سالم

كالو للاحمق احلم هدا المشروع لن ولم ولايمكن ان يتم هل يا ترى الدراسة ب 200مليار سنتيم فالانشاء كم سييكلف 40000000000000000000 مليار لدي حل اسهل توسعة الطريق لتشمل سيلرتين في الاتجاه الواحد و اعطاء العناية للطريق بكل الثجهيزات من حواجز جانب الطريق من تغطية من يسوق عدم روئيته لجانب الجبل حيت ستكون الطريق سهلة وواسعة ومجهزة متل طريق السيار وانهاء التسيب الموجود في الطريق والقضاء على التشوه بالطريق عبر تكليف شركة خاصة

في 15 يناير 2012 الساعة 12 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مقال : نفق تيشكا ، هل يحق لأبناء ورزازات الكبرى أن يحلموا به؟

ورززات : الـذاكـرة والــدم

هل فعلا تيفيناغ حرف لكتابة اللغة الأمازيغية : الجزء الثاني

مقال : بن كيران من دار لدار فهل يجد خادمته المناسبة ؟

مقال : عاشوراء في المغرب : مناسبة التناقضات ...!!

مقال : الظلم ظلمات يوم القيامة

حملة جمع الملابس المستعملة بورزازات لفائدة سكان المناطق الجبلية

مقال : بشرى الأبرار بزيارة النبي المختار صلى الله عليه و سلم

بورتريه عن الفاعلة الجمعوية الورزازية الآنسة فدوى بوهو

الأمازيغية بين القضية والهوية

مقال : نفق تيشكا ، هل يحق لأبناء ورزازات الكبرى أن يحلموا به؟





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء الكتاب

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  كاريكاتير

 
 

»  فضـــاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات تجارية

 
 

»  Version Française

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  خدمــــات إعلانية
  أخبار محلية

قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة سكان دواوير الجماعة القروية أمرزكان

  اخبار وطنية

يوم دراسي بعنوان : الإعلام الإليكتروني بجهة سوس ماسة درعة، الواقع والرهانات


ثانوية حمان الفطواكي التأهيلية بالدشيرة تنظم قافلة تضامنية مع ضحايا الفيضانات بتلوات

  الفنية و الادبية

انطلاق الدورة السابعة للمهرجان الوطني للمسرح "أماناي" بورزازات

  فضـــاء الجمعيات

جمعية نبض الشباب للتنمية بورزازات تضع بصمتها بمدرسة تزلفت


جمعية نبض الشباب مولود جديد بورزازات

  النشرة البريدية

  موقع صديق
لمــسة ويب لتصميم المواقع
  أخبار متفرقـة
حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

بلاغ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية حول موعد و تاريخ عيد الأضحى المبارك

  كاريكاتير و صورة
  الرياضية
بالصور النادي البلدي لورزازات يضمن بقاءه في القسم الأول هواة رغم خسارته أمام مولودية العيون

أمل أيت اكضيف يتعادل أمام حسنية أكدز ويتأهل إلى مباريات السد رفقة نادي واحة تنغير

  Version Française

« L e printemps démocratique » ou la naissance d’une tragédie historique.