ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         تنسيقية جمعيات بورزازات ضد تأخر دعم الجهة             كمين يسقط تاجر مخدرات بقبضة رجال الامن بورزازات             ورزازات : حادث مروع يخلف وفاة شابين في اصطدام دراجة نارية بسيارة خفيفة.             أبرز الأسماء وأروع الأنغام من أنماط موسيقية تختتم فعاليات صيف ورزازات 2018             " الصديق صديق " مطرب الحي الذي أبهر الجماهير بصيف ورزازات 2018             رسميا ،عبد الرزاق المنصوري عاملا على إقليم ورزازات ، نبذة عنه             بعد ساعتين من ولادته رضيع يخضع لعملية جراحية ناجحة بورزازات             إقحام عناصر الهلال الأحمر كمساعدين بغرف العمليات وجراحي سيدي حساين يحتجون             صينيون يمتنعون عن أداء 26 مليارا لشركة مغربية وتأخر تسليم نور 2 ونور 3 تجاوز السنة             جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه             شباب من ورزازات يلتفتون إلى دعم أستاذهم الذي خذله الزمن بعد أزيد من 20 عاما من التدريس             العداء الورزازي هشام بولقيل يتوج بطلا للمغرب في ألعاب القوى             بالصور : طاقم طبي شاب ينجح في أول عملية جراحية لتقويم إعوجاج العظام بورزازات             بمناسبة عيد العرش.. المنصوري يعطي انطلاقة مشروع التظهير السائل لجماعة سكورة             بالصور :جمعية شباب تمقيت تحتفي بالتلاميذ المتفوقين دراسيا لهذه السنة             ورزازات : استئناف العمليات المبرمجة والطفل زياد أول المستفيدين             اللامبالاة والتهميش... العنوان البارز لمعاناة المواطن بجماعة ترميكت             حريق يأتي على شاحنة تابعت لوزارة الصحة بورزازات             لجنة المستشارين تنهي زيارتها التفقدية ،وتستجيب لشروط أطباء سيدي حساين             "الدكالي "يتفقد سيدي حساين وسط مشاكل وخلافات وتبادل للاتهامات             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو : إستقبال وزير الصحة على وقع خلافات الأطر الطبية بسيدي حساين


ورزازات .. مخاطر النظارات الشمسية المقلدة على صحة العين


ورزازات : صرخة مواطنة من الرحل ، تستغيث الملك من شبح التهجير من مسكنها


بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


ورزازات .. الوجهة السياحية الساحرة التي تعاني من عوز في التسويق وخصاص في التأهيل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 غشت 2011 الساعة 16 : 04


ورزازات أونلاين- و م ع

 

على الرغم من التحول الملموس الذي عرفه النشاط السياحي على الصعيد الوطني، خلال العشرية الأولى من القرن الجاري، بفضل استراتيجية التنمية السياحية المعروفة باسم "رؤية 2010"، فإن منطقة ورزازات الكبرى، كوجهة سياحية وطنية لم تجن مكاسب إيجابية من هذا التحول كما كان الشأن بالنسبة لوجهات أخرى، تعززت فيها بنيات الاستقبال، ووظفت فيها استثمارات هامة على مستويات عدة.
وما فتئت وجهة ورزازات، خلال السنين الثلاثة الأخيرة، تعرف تراجعا متواصلا في دينامية النشاط السياحي الذي يشكل حجر الزاوية ضمن النسيج الاقتصادي المحلي، حيث غدت هذه الوجهة وكأنها محطة عبور، عوض أن تكون قبلة لاستقطاب أفواج متتالية من السياح المغاربة والأجانب من مختلف الجنسيات وعلى مدار السنة.
فمعدل الملء في الفنادق والإقامات السياحية ودور الضيافة المصنفة على صعيد إقليم ورزازات لم يتجاوز عتبة 23 في المائة للسنة الثانية على التوالي. كما أن معدل الإقامة بالنسبة للسياح الوافدين لم يتجاوز في أحسن الظروف ليلتين اثنتين، وهذا ما انعكس بشكل سلبي واضح على جودة الخدمات المقدمة، وكذا على عدد من القطاعات والأنشطة الخدماتية ذات الصلة بالنشاط السياحي.
وبالبحث في الأسباب التي جعلت النشاط السياحي في منطقة ورزازات الكبرى يعرف في السنين الأخيرة تراجعا متواصلا أثر بشكل سلبي على المردودية الاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة التي أصبحت صورتها تميل نحو القتامة، فمن الواضح أن العزلة الجوية والبرية للمنطقة تشكل واحدة من هذه الأسباب سواء بالنسبة للسياح الأجانب أو المغاربة الذين يأتون في الرتبة الثانية من حيث عدد الوافدين على هذه الوجهة بعد السياح الفرنسيين.
غير أن عزلة هذه المنطقة في نظر الكثيرين من مهنيي القطاع، وكذا المتتبعين للشأن السياحي الوطني ليست بالعائق المستعصي عن الحل، ولا هي بالعرقلة الأساسية أمام توفير شروط خلق نهضة سياحية حقيقية بالمنطقة، سواء تعلق الأمر بالربط عن طريق الجو أو البر.
فإقدام المغرب على الانخراط في سياسة "أوبن سكاي"(السماء المفتوحة) للنقل الجوي جعل الأجواء المغربية مفتوحة في وجه شركات الطيران العالمية، لاسيما وأن العديد منها أصبحت تنهج خطة تسويق الرحلات منخفضة التكلفة والتي انتعشت بفضلها العديد من الوجهات السياحية المعروفة، ومن ضمنها على الصعيد الوطني وجهتي مراكش وأكادير.
أما بخصوص العزلة البرية، فإن بعد المسافة بين ورزازات والمدن والمواقع المغربية الأخرى المحيطة بها، إضافة إلى وعورة بعض المقاطع والمسالك الطرقية، لا يجب أن يحجب بالمقابل مجموعة من المؤهلات الإيجابية المتوفرة على طول المسافات الرابطة بين ورزازات وهذه المواقع.
ومن بين هذه المؤهلات المناظر الطبيعية الخلابة التي يتيه السائح بنظره وخياله في روعة مشاهدها لدرجة تنسيه عناء وطول الرحلة، فضلا عن انتشار العديد من محطات الاستقبال التي بإمكان السياح التوقف فيها لاستكشاف بعض من خصوصيات الحياة الاجتماعية للساكنة المحلية، وأصناف المنتجات المحلية، ومعروضات الصناعات التقليدية وغيرها.
وحتى لو شكل عائق العزلة الجوية والبرية حاجزا حقيقيا أمام تدفق أفواج السياح على ورزازات، فإن لهذه الوجهة من المؤهلات المتنوعة والفريدة من نوعها على الصعيد العالمي ما يجعلها قادرة على استقطاب أعداد غير محدودة من السياح المغاربة والأجانب على مر السنة، وذلك إذا تم التعامل مع هذه المؤهلات بما يلزم من الحنكة والاحترافية التي لا يقل المهنيون المغاربة فيها شأنا مقارنة مع نظرائهم في مختلف البلدان التي اختارت النشاط السياحي من بين ركائز نسيجها الاقتصادي.
والقول بأن منطقة ورزازات تتوفر على مؤهلات فريدة من نوعها على الصعيد العالمي ليس من قبيل الادعاء أو المزايدة، بل يشهد على ذلك واقع الحال الذي يؤهل هذه الوجهة لتقديم عرض سياحي متنوع عبارة عن حزمة تجمع بين المتعة والثقافة والاستكشافات والمغامرة والبيئة وغيرها. وذلك من شأنه أن يضمن إقامة متنوعة وغير مملة تتراوح في المتوسط ما بين 5 إلى 7 ليال بالنسبة لأي سائح الذي يقصد هذه الوجهة.
فالقصور والقصبات المنتشرة في منطقة ورزازات الكبرى لوحدها لا تكفي السائح يومان أو ثلاثة أيام لاستكشاف خباياها الهندسية والاجتماعية والفنية والمعمارية وغيرها، خاصة منها قصر آيت بن حدو الذي صنف من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) تراثا معماريا للإنسانية.
الواحات بدورها قد لا تكفي السائح القيام فيها بجولة عابرة لكل أرجائها لاستكشاف جمالها، ونمط عيش سكانها، وأساليب وأنماط الإنتاج الزراعي المعتمد من طرف مزارعيها، فضلا عن كون بعض هذه الواحات ومن ضمنها "واحة فينت" (حوالي 20 كلم عن ورزازات) لا تزال تسود فيها بعض مظاهر الحياة الفطرية التي قل نظيرها على صعيد الكوني.
مواقع تصوير العديد من أشهر الأفلام ذات الصيت العالمي الكبير تشكل بدورها إحدى أهم المؤهلات المتوفرة في وجهة ورزازات السياحية حيث لا تزال العديد من هذه المواقع محافظة على البنايات والديكورات وبعض الآليات الاصطناعية التي تم توظيفها في تصوير هذه الأفلام التي وقعها مخرجون من عمالقة الفن السابع المعاصرين أمثال مارتان سكورسيز، وريلدي سكوت وغيرهما.
مضايق منطقتي تودغى ودادس تشكل بدورها إحدى المؤهلات التي قل نظيرها على الصعيد الكوني حيث تنتصب الجبال على علو شامخ يكاد لا يحد البصر قممها التي اتخذت أسراب الحمام منها سكنا آمنا. وفي الوقت ذاته تدب الحياة في سفح المضايق حيث تتدفق ينابيع الماء الرقراق دون انقطاع.
المخيمات السياحية وسط الكثبان الرملية التي يتشكل منها المحيط الصحراوي لمنطقة ورزازات الكبرى تعتبر كذلك من ضمن العروض السياحية التي ما فتئت تحظى باهتمام متواصل من طرف هواة سياحة المغامرات والسياحة البيئية في شقيها الصحراوي والجبلي، والذي تتوفر منطقة ورزازات الكبرى على مؤهلات كثيرة ومتنوعة بخصوصها.
وعلاوة عما سبقت الإشارة إليه، فإن منطقة ورزازات الكبرى، كوجهة سياحية وطنية، تتوفر على مؤهلات أخرى قابلة للتطوير كي تعطي زخما نوعيا للعرض السياحي لهذه المنطقة، ومن ضمنها موسم الورود السنوي بقلعة مكونة، ومهرجان فن أحواش، وغيرها من الأحداث والتظاهرات المرتبطة بالخصوصيات المحلية للمنطقة.
إلا أن العائق الحقيقي الذي يبقى سدا منيعا دون بلوغ ورزازات المكانة التي تستحقها كوجهة سياحية رائدة على الصعيد الوطني وكقبلة جاذبة للسياح من مختلف الجنسيات هو انعدام الحس التسويقي لدى مهنيي القطاع السياحي في ورزازات الكبرى التي تظم أقاليم زاكورة وتنغير وورزازات.
ويضاف إلى انعدام الحس التسويقي الخصاص الكبير المسجل على مستوى تأهيل القطاع سواء تعلق الأمر ببنيات الاستقبال التي تقادمت بشكل كبير، أو العنصر البشري الذي يعد قطب الرحى في تدبير النشاط السياحي، أو فيما يتعلق بالحرص على تطبيق معايير الجودة في الخدمات والتي تعتبر مفتاح النجاح بالنسبة لكل نشاط سياحي.
وبالنظر لوضعية الأزمة التي يحياها النشاط السياحي على مستوى وجهة ورزازات، والتي ما فتئت تتعقد مع مرور الوقت، فالمطلوب أن ينخرط المهنيون المحليون، إلى جانب الهيئات المركزية الوصية على القطاع السياحي في خطة إنقاذ تنتشل هذا القطاع من حالة التردي المتواصلة التي يتخبط فيها.
وأول ما يستوجب القيام به، في هذا السياق، هو إطلاق خطة تسويقية ناجحة لهذه الوجهة، وذلك عبر التواجد في أهم المعارض والملتقيات السياحية الدولية ذات الشهرة العالمية مثل "طوب ريزا" في باريس، و"ميت موسكو"، ومعارض لندن وميلانو وفارسوفيا وفرانكفورت وغيرها من الملتقيات التسويقية ذات الشهرة العالمية.
وموازاة مع ذلك، لابد من إطلاق خطة تأهيلية للقطاع تتوخى أولا تحديث بنيات الاستقبال المتقادمة، وتأهيل العنصر البشري سواء منه الساهر على خدمة السياح، أو المشرف على تدبير الوحدات السياحية.
وثالث هذه الإجراءات التي تحظى بالأولوية هي الحرص على التقيد بمعايير الجودة في الخدمات المقدمة التي من دونها لا يمكن كسب رضى السائح.
إن الوصول إلى إعادة الروح والدينامية للنشاط السياحي في وجهة ورزازات لا يحتاج إلا إلى كلمة مفتاح واحدة هي "الاحترافية"، والقطع بالتالي مع طرق العمل السائدة حاليا والتي تعامل مع هذا القطاع بطريقة جد متجاوزة، وذلك في ظرفية من علاماتها المميزة "عولمة الخدمات" وفي مقدمتها الخدمات السياحية.



3634

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السياحة في أكادير: رقم قياسي في عدد السياح المغاربة خلال السنة المنصرمة

قوافل طبية لفائدة المواطنين القاطنين في عدد من المناطق المعزولة الموزعة عبر تراب إقليم ورزازات

ارتفاع بنسبة 30 ر23 في المائة في عدد المسافرين الذين تنقلوا عبر مطار ورزازات في دجنبر 2010

نتائج الدورة الاولى من بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم فرع ورزازات

قرار الوزارة في حق رئيس بلدية ورزازات و نائبه الأول

ورزازات في الشعر

العدد الثالث من جريدة أصداء الجنوب

ضوء مجهول المصدر يزرع الرعب بين سكان قرية إمغران

تاريخ تأسيس مدينة ورزازات

زراعة اللوز في منطقة ورزازات

ورزازات .. الوجهة السياحية الساحرة التي تعاني من عوز في التسويق وخصاص في التأهيل





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

تنسيقية جمعيات بورزازات ضد تأخر دعم الجهة


كمين يسقط تاجر مخدرات بقبضة رجال الامن بورزازات

  اخبار وطنية

جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه


مجلس شباب ورزازات يمثل درعة تافيلالت في ورشة تحضيرية داخل مجلس المستشارين

  الفنية و الادبية

ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

العداء الورزازي هشام بولقيل يتوج بطلا للمغرب في ألعاب القوى


الرجاء يفوز بلقب دوري مطار ورزازات لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات