ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات             العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات             اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة             العُنفُ النّاعِم             ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم             "ربط المسؤولية بالمحاسبة " تحت مجهر المجلس الجهوي للحسابات لدرعة تافيلالت بورزازت             واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني             حصريا : كباقي مدن المملكة ، المجلس البلدي يبث مباراة المنتخب على شاشة وسط المدينة             تفاصيل إحالة التلميذ المعتدي على السجن في إنتظار أول محاكمة له             محسنون يتعهدون بتأهيل دار الطالب و الطالبة بسكورة             "بعد أن كان حلم الجميع " المركز الثقافي في طريقه لورزازات             التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي             بالصور ، إنطلاق أشغال اللقاء الدراسي حول سبل التنمية في منطقة ورزازات             ايقاف مروج على وشك استلام مخدرات بالمحطة الطرقية بورزازات             تجويد مهن التربية و التكوين محور ندوة دولية بمدينة ورزازات             مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"             ورزازات : تنامي الاقبال على الشيشة والمقاهي تجدد نشاطها بقوة             اتحاد زاكورة يحقق الفوز الثاني له على التوالي على حساب رجاء أزيلال             جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب             بالصور : العداء الواعد عبد الإله الميموني ابن زاكورة يفوز بسباق 10 كلم الدولي بالدارالبيضاء            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات


أول تصريح لأسرة التلميذ في حادثة الإعتداء بورزازات ، الأستاذ سبنا و حتقرنا...


مدير مدرسة بورزازات لمتزوجة : نديرو قهيوة و نسجل ليك بنتك

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


كيف تقضي على الثورة في ست خطوات؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 غشت 2011 الساعة 19 : 19


     - علاء الاسواني -

       أيها الجنرال. اذا فاجأتك الثورة لا تفزع. اياك أن تخاف من مشهد ملايين المتظاهرين الغاضبين.. اهدأ.. التقط أنفاسك وتمالك نفسك. اعلم أن الثورة حالة استثنائية. لحظة انسانية نادرة يتصرف فيها الناس بشجاعة ويندفعون الى الموت دفاعا عن حريتهم وكرامتهم. الثورة استثناء والقاعدة أن الناس يتقبلون الظلم خوفا من القمع أو طمعا في مصالح صغيرة. الدليل على ذلك أن عدد الثورات قليل للغاية في التاريخ الانساني.. لقد وضعتك الظروف على قمة السلطة في أعقاب الثورة فلا تخف من هدير الجماهير الغاضبة في الطرق... انهم أشبه بحيوانات قوية هائجة بلا عقل. أنت المروض الماهر الذي سيتمكن بضربات محسوبة بارعة من السيطرة عليهم وإدخالهم الى أقفاصهم مرة أخرى... عليك باتباع الخطوات الآتية:

أولا: احتفل بالثورة والعن الدكتاتور المخلوع

يجب أن تعلن ادانتك الكاملة للعصر البائد، أنت بالطبع متعاطف مع الدكتاتور السابق الذي كان رفيقك وصديقك على مدى عقود لكن يجب أن تلعنه على الملأ وتهتف بحياة الثورة.. سوف يصدقك الشعب فورا. لن يفكر أحد في أنك صاحبت الدكتاتور المخلوع أربعين عاما فلم تعترض مرة واحدة على جرائمه. سيصدقك الناس لأنهم يتمنون لو كنت مؤيدا للثورة والانسان أقرب الى تصديق ما يتمنى حدوثه. لا تسرف في لعن الدكتاتور حتى لا تثير الشكوك. العنه مرة أو مرتين على الأكثر. لكن عليك بالاحتفال الدائم بالثورة. يجب أن يستيقظ المواطنون ويناموا على أناشيد الاحتفال بالثورة.. أولا لأنهم سيشعرون أن الثورة قد نجحت (برغم أنها لم تحقق هدفا واحدا من أهدافها)، ثانيا لأن كل ما يحدث في بلادهم بعد ذلك سيرتبط بالثورة من دون سواها...

ثانيا: احتفظ بالنظام القديم كاملا

اياك أن تخضع لمطالب الثوار وتغير شيئا من النظام القديم. ذلك خطأ فاحش. في البداية سيضغطون عليك بشدة من أجل التغيير. انتظر حتى تصل ضغوطهم الى ذروتها ثم قم بتغيير صغير شكلي لا يمس قواعد النظام القديم. ماذا يفعل ربان السفينة اذا شارفت على

الغرق؟ انه يلقى الى البحر ببعض الأشياء الثقيلة حتى تسترد السفينة توازنها.. هذا ما يجب أن تفعله. اختر بعض الشخصيات السياسية المكروهة من الشعب. اقبض عليهم وقدمهم الى المحاكمة. يجب أن تكون محاكماتهم بطيئة معقدة كثيرة الاجراءات حتى ينسى الناس في النهاية الغرض منها. اجتمع بهؤلاء المكروهين واشرح لهم أنك لن تتخلى عنهم أبدا. قل لهم ان أحدا لن يؤذيهم وأن محاكماتهم مجرد اجراء سياسي لامتصاص غضب الشعب لا أكثر ولا أقل. اجعلهم ينعمون بحياة مترفة داخل السجن وكأنهم ما زالوا يعيشون في قصورهم. اياك أن تتخلى عن أعضاء النظام القديم. هؤلاء هم جنودك المخلصون. لو فرطت فيهم لن تجد لهم بديلا وستجد نفسك وحيدا بلا سند أمام شعب غاضب. ان القاضي الفاسد الذي تملى عليه الأحكام بالتلفون ووكيل النيابة الذي يفسد بيده أدلة الاتهام بناء على طلبك والمذيعة الشهيرة التي تتلقى يوميا تعليمات الأمن قبل التصوير وضابط الشرطة الجلاد الذي يعذب ويقتل عشرات الناس دفاعا عن النظام. هذه النماذج نادرة، اياك أن تضيعها من يدك.. اجتمع بهم سرا، وأكد لهم أن النظام القديم كما هو، لم ولن يتغير، ثم أجزل لهم العطاء حتى يتفانوا في الدفاع عنك.

ثالثا: اترك أحوال البلد تتدهور حتى تصل الى الحضيض

يجب أن تفهم كيف حدثت الثورة. لقد كان المجتمع منقسما الى ثلاثة أقسام: المستفيدون من النظام والثوريون والناس العاديون. الثوريون كان عددهم قليلا و تأثيرهم ضعيفا، لأن النظام كان يقمعهم باستمرار، القطاع الأعرض من الشعب كان ينتمي الى الناس العاديين الذين كانوا متضررين من النظام لكنهم لا يملكون شجاعة الاعتراض. لقد حدثت الثورة عندما نجح الثوريون في اقناع العاديين بالانضمام اليهم. هنا نقطة ضعف الثورة التي يجب أن توجه اليها ضرباتك.. يجب أن تضغط على الناس العاديين حتى يعودوا الى مقاعد المتفرجين.. يجب أن تتفاقم الأزمات في كل مكان. الفلاحون يجب أن تنقطع عنهم مياه الري وألا يجدوا الأسمدة حتى يفسد المحصول وتبور الأرض. العمال يجب أن يلقى بهم في الشارع لأن المصانع توقفت. الموظفون يجب أن تتأخر رواتبهم وتلغى العلاوات التي وعدوا بها. يجب أن تختفي الشرطة تماما وتنتشر السرقة والاعتداءات والبلطجة. يجب أن يندس عملاء الأمن بين المتظاهرين ليعطلوا المرافق ويقطعوا خطوط السكك الحديدية. في لوقت نفسه فإن عملاءك في الاعلام يجب أن يقودوا حملة منظمة لترويع الناس. يجب أن يضخموا من تأثير الأزمة ويلصقوا كل المشكلات بالثورة حتى تترسخ في أذهان الناس فكرة أن البلد تقترب من المجاعة والفوضى بسبب الثورة. الثورة وحدها...

رابعا: اضرب وحدة الثوريين وفرق بينهم

اعلم أن الثوريين أعداؤك الحقيقيون. انهم لا يثقون بك وسوف يدركون أبعاد مؤامرتك منذ اللحظة الأولى. يجب أن تشق صفوفهم. استعن بتقارير الأمن لتفهم اتجاهاتهم الفكرية والسياسية. ستكتشف أنهم مختلفون لكنهم اتحدوا في الثورة من أجل تغيير النظام.. اصطنع قضية ثم قم بإجراء انتخابات أو استفتاء من أجل أن ينقسم الثوريون الى فريقين. بعد ذلك يجب أن تتحالف سرا مع فريق من الثوريين ضد الفريق الآخر.. من الأفضل دائما أن تتحالف مع الفاشية الدينية ضد القوى الديموقراطية.. الفاشيون حلفاء ممتازون لأنهم لا يؤمنون بالديموقراطية، بل يستعملونها فقط للوصول الى السلطة. انهم يشعرون بأنهم يمتلكون وحدهم الحقيقة الكاملة، وبالتالي يحتقرون المختلفين عنهم ولا يعترفون بحقوقهم. الفاشيون يشبهون جيشا منظما سيضع نفسه بالكامل تحت تصرفك. سوف يسحقون كل من يخالفك، وسوف يؤيدون كل ما تفعله أو تقوله ما دمت قد وعدتهم بالسلطة. هؤلاء الفاشيون الذين يتحدثون باسم الدين ويحرصون على أداء الصلوات في أوقاتها، سوف يدهشونك بقدرتهم على الكذب والنفاق. سوف ينقضون العهد ويخونون الثورة بنفس البساطة التي تشعل بها أنت سيجارة... اطلب من الفاشيين أن ينظموا تظاهرات ضخمة من أجل استعراض قوتهم، وعندما يشاهد المواطنون تشكيلاتهم العسكرية ووجوههم المتجهمة ويستمعون الى هتافاتهم العدوانية، سيصاب الشعب بالفزع، وسوف يتساءل كثيرون ان كانت الثورة التي أزاحت الدكتاتور تعتبر عملا صائبا. في تلك اللحظة لا بد أن تظهر تظاهرات مختلفة.. مجموعات أعدتها أجهزة الأمن يقوم أثرياء النظام القديم بتمويلها وتركز عليها أجهزة الاعلام.. هؤلاء المتظاهرون الجدد يشيدون بالدكتاتور المخلوع ويعتبرونه بطلا عظيما، ويبكون أمام الكاميرات هم يتذكرون ما حاق به من اهانات. هكذا تتحول الثورة الى وجهة نظر تخالفها وجهة نظر أخرى. اذا نجحت في تنفيذ هذه الخطوات سيصبح الثوريون محاصرين من كل اتجاه. الفاشيون يتوعدونهم ويعتدون عليهم والناس العاديون يعتبرون أن التظاهرات التي يقومون بها هي السبب في الأزمة الاقتصادية وانعدام الأمن. عندئذ سيقل عدد الثوريين وسيعودون كما كانوا قبل الثورة.. قلة متحمسة لا يتعاطف الناس معها كثيرا.

خامسا: حاصر الثوريين وشوه سمعتهم

بعد أن انصرف الناس العاديون عن الثورة وانقلب عليها الفاشيون.. يجب أن تبدأ حملة واسعة منظمة من أجل تشويه سمعة الثوريين.. الأمر من أسهل ما يمكن فلديك أتباعك في الاعلام والشرطة والقضاء.. من السهل تلفيق وثائق وصور ومستندات تؤكد أن هؤلاء الثوريين خونة، وأنهم عملاء لقوى أجنبية دفعتهم للثورة. يجب أن تسجل عشرات البرامج في التلفزيون وتعقد عشرات الندوات من أجل مناقشة هذا الأمر الخطير.. هل كانت هذه الثورة وطنية فعلا أم أنها مدبرة من عناصر أجنبية؟ هل انتقمت الدول الاستعمارية من الدكتاتور المخلوع لأنه تمسك دائما باستقلال بلاده؟ (أنت تعرف أن المخلوع كان خائنا وعميلا لأكثر من جهاز استخبارات لكن للضرورة أحكام). في لحظة مناسبة سوف يعلن المتحدث باسمك أنك أمرت بتحقيق موسع لمعرفة حجم الدور الأجنبي في التخطيط للثورة؟ هل كان هناك أجانب يعطون تعليمات لأشخاص معينين في أيام الثورة؟ سوف يؤيدك الفاشيون بقوة وسوف يكذبون لتشويه الثوريين، لأنهم يريدون أن يتولوا الحكم وحدهم. سوف يصاب الناس العاديون باضطراب وكثيرون منهم سيصدقون أن هؤلاء الثوريين ما هم الا عملاء خونة. سوف تضحك طويلا وأنت ترى شباب الثورة الذين كان ينظر اليهم منذ أسابيع قليلة باعتبارهم أبطالا قوميين، تلاحقهم الآن في كل مكان نظرات الاستهجان واتهامات العمالة..

سادسا: وجه ضربتك القاضية

انتظر حتى تسوء الأحوال الاقتصادية والأمنية بشدة.. عندئذ سيكون الناس العاديون قد انهارت معنوياتهم وبدأوا يكرهون الثورة فعلا.. عندئذ. صارح الشعب بأن الأزمة طاحنة، وأن الحالة ستزداد سوءا ثم اطلب من المواطنين أن ينقطعوا عن التظاهر والاعتصامات حتى تهدأ الأحوال وتدور عجلة الانتاج. بالطبع لن يقبل الثوريون التوقف عن التظاهر.. انهم الآن يشعرون بأنك خدعتهم وسرقت الثورة.. انهم يدركون أنك تظاهرت بحماية الثورة لكنك في الواقع احتويتها وعطلتها عن تحقيق أهدافها.. سينزل الثوريون بأعداد قليلة ويتظاهرون من جديد ويهتفون بسقوطك.. عندئذ ستكون نهايتهم... سيعتدي عليهم الفاشيون بكل شراسة رغبتهم في الحكم، أما الناس العاديون الذين يشعرون بالضياع والاحباط فسوف ينقضون عليهم وهم يلعنون الثورة.. سيحاول الثوريون شرح وجهة نظرهم ولكن بدون جدوى. لا أحد يريد أن يسمعهم، الفاشيون يتهمونهم بالخيانة وتنفيذ أجندات أجنبية والناس العاديون يحملونهم مسؤولية الفقر والبطالة والفوضى.. ابعث من يصور لك ما يحدث في الميادين وعندما ترى الناس العاديين الذين كانوا يوما ما مستعدين للموت من أجل الثورة، يلعنون الثورة ويضربون الثوريين ويطاردونهم حتى يجلوهم عن الميادين عندئذ فقط تكون قد أتممت المهمة بنجاح. امنح نفسك إجازة أنت تستحقها. احتفل وافخر بإنجازك. لقد نجحت في القضاء على الثورة.

(ملحوظة: خطرت لي فكرة هذا المقال وأنا أقرأ عن تاريخ الثورات في جمهورية جزر القمر. وبالتالي لا علاقة للمقال بما يحدث الآن في مصر.. بتاتا)

الديموقراطية هي الحل..



1954

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كيف تقضي على الثورة في ست خطوات؟

المعارك حول أراضي الجموع في تنغير.. صراعات قبلية بلبوس سياسي

النص الحرفي لطلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة

لحسن ملواني يصدر

مباراة توظيف تقني من الدرجة الخامسة - جماعة تلمي ورزازات

Entre Elles للنساء المقاولات بورزازات

وزارة السياحة : إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف تقني من الدرجة الثالثة

نداء من رجال التعليم للسيد وزير التربية الوطنية

اختتام فعاليات معرض الأزياء التقليدية و النسيج بمركز سكورة

أنشطة متنوعة حول "التعفنات المنقولة جنسيا" بثانوية بدر الإعدادية بورزازات‎

كيف تقضي على الثورة في ست خطوات؟

ورزازات : فنون أحواش بين الإبداع و التأصيل موضوع الندوة الفكرية





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات


العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب


" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات

  الرياضية

اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة


التعادل الايجابي ينهي مباراة النادي البلدي لورزازات والنادي المكناسي

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات