ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : [email protected]         ورزازات : برلماني يتساءل عن وضعية قطاع الصحة ويثير اشكالية استقالة الأطباء أمام الوزير             واحة كتاوة تحتضن الملتقى الأول للثقافة والفن بتاكونيت من 16 الى 18 نونبر             عماد أولباز من ورزازات ... شاب يطمح إلى السطوع في سماء الغناء             عاملة تنظيف بورزازات.. الحيف وأجر زهيد والطرد بعد 7 سنوات من العمل             أعضاء المجلس الجماعي لغسات يقلبون الطاولة على افراسن ويقاطعون المصادقة على الميزانية             تلاميذ المؤسسات التعليمية بورزازات يحتجون تعبيرا عن رفضهم للساعة الإضافية             ورزازات : استياء وسخط من قرار مدير المستشفى القاضي بإبعاد طبيب من مهامه بغرفة الإنعاش بسيدي حساين             ورزازات : يوم للقراءة بجماعة وسلسات تحت شعار القراءة للجميع             ورزازات: اجراءات استباقية لمواجة آثار التساقطات وموجهة البرد القارس لفصل الشتاء             تحفيز الشباب على خوص غمار المقاولة ، محور مهرجان شبابي تحفيزي بورزازات يوم السبت المقبل             انهيار حائط يخلف وفاة طفل وإصابة امرأة بكسور ببلدية ورزازات             اعتقال قاصر يسقط تجار لأقراص المهلوسة بمدينة ورزازات             عمارة بورزازات لاستعراض إستراتيجيه لمواجهة إكراهات و التداعيات السلبية للمواسم الشتوية الحالي             عاجل : إتفاق لتمديد ساعة الإستراحة الزوالية لفائدة التلاميذ             طاولة مستديرة حول مضامين الخطة الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان لجمعية المشعل بورزازات             سوق الاحد الاسبوعي بورزازات يتأثر بالإضراب الوطني لأرباب الشاحنات             جمعية الوفاء معاً لقهر السكري بورزازات... نماذج ناجحة             ورزازات : افتتاح فعاليات مهرجان القصبة للفيلم القصير دورة داوود أولاد السيد             المقاربة الحقوقية والتربية على المواطنة في أوساط الشباب موضوع مائدة مستديرة بورزازات             ورزازات : اللحوم حمراء تنقل عبر             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

فيديو : توشيح أطر بوزارة التجهيز و النقل بورزازات بأوسمة ملكية


فيديو : الدورة الثانية للمعرض الجهوي للمنتجات المجالية بدرعة تافيلالت


فيديو - سائق الحافلة : الأسباب في إنقلاب حافلة شهاتور هي....


فيديو : إستقبال وزير الصحة على وقع خلافات الأطر الطبية بسيدي حساين

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


حتى الإذاعة ظلمتنا... صناعة العزلة في ورزازات الكبرى – الجزء الأول –
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2011 الساعة 13 : 02


 

محمد أزكيغ – من أبناء ورزازات

كنت في مهمة عمل شخصية إلى زاكورة و بالضبط في منطقة تعد حدودا بالنسبة لى.. حيث ينتهي عند قدمي شيء اسمه الكودرون... إنها تغبالت... أقفلت راجعا بعد أن أنهيت عملي... و في الطريق استوقفني قروي و طلب منى أن أقله صوب مركز تازارين... طوال الطريق كنت أحاول أن ألتقط بعض الموجات على المذياع... فكان الراديو لا يجيبني إلا "بالتشاش" الذي يختلط مع صوت العجلات لينتج خليطا يجعل رأسك ينتفخ... حاولت مرارا و تكرارا... علاني أكسر روتين الطريق الذي بدا لي طويلا... دون جدوى... خاصة و أنا أنوي المبيت في ورزازات هده الليلة...

و بنبرة استغراب قاطع الرجل انشغالي بالمذياع : على أش كتقلب؟؟...

أجبته : بغيت نتصنت للأخبار...

قاطعني : علاه هنا بلاصت الأخبار؟؟... هنا مكاين لا راديو لا والو...

في لحظة... تتداخلت في ذهني أسئلة كثيرة... ازدحامها أفقدني تركيزي و نسيت أن الرجل معي لهنيهات... سبحت في عالم من الأفكار... فعادت بي الذاكرة إلى سنوات الدراسة... بثانوية محمد السادس... عفوا أنذاك في 1997م كانت تسمى ثانوية ولي العهد... تذكرت أستاذ التاريخ و الجغرافيا... حين ناقشنا ذات يوم الثورة الصناعية بأوربا... فعرجنا نناقش هذا التطور حتى وصلنا إلى وسائل الاتصال، عرفت إذ ذاك أن أوربا عرفت المذياع مع نهاية القرن التاسع عشر... حيث ظهرت أولى تقنيات الإذاعة سنة 1896م من طرف العالم الفرنسي "ماركوني" و الذي سيطور ابتداء  من 1899م أول راديو- تيليغراف بين فرنسا و إنجلترا، و بحلول 1900م ستعرف البشرية إذاعة أول صوت بشري من طرف "روجينالد فوسندان"... هذا الأخير، سيصنع الثورة في الميدان الإذاعي، بإذاعته لأول برنامج يتضمن أصواتا بشرية إضافة إلى الموسيقى، و كان ذلك في 24 دجنبر 1906م، لتتطور الانجازات...

أسي محمد إياك لاباس من كبيلة و أنا كنهدر معاك؟؟؟...

كان صوت الراكب بقربي... أيقظني من حلم جميل... ذكريات الليسي... يا سلام...

فأردف الرجل قائلا : و أنت سايك و ساهي...

أجبته : ما تخاف والو...

كانت إحدى ميزاتي في السياقة مند زمن... أن أسوق و أفكار مختلفة تدور في فلك رأسي... حتى أني في كثير من المرات لا أتذكر معالم الطريق التي مررت منها...

صاح الرجل باندهاش : قاعدة خايبة هدي؟؟؟...

أعرف... قلتها في أعماق نفسي.. دون أن أنبس ببنت شفة... تذكرت أنني سقت بنفس الطريقة على طريق بوازار في اتجاه تازناخت... تذكرت أني كنت وحيدا يومها... و شعرت بملل و ضجر كبيرين... و السبب أن ليس هناك تغطية إذاعية... كما السجالة مخدماش فيها السيدي... أدركت جحيم الحصار الذي تعاني منه هذه المناطق... منطقة البليدة... أيت مغليف بجماعة سيروا... تاوريرت أنيسي على الحدود مع إقليم طاطا.... إغيل نومكون بإمغران... على جبال الأطلس الكبير... مناطق كثيرة بتنغير... كلها مناطق زرتها و تغيب فيها التغطية الإذاعية... في حين تحضر فيها العزلة الإعلامية بقوة... فجأة انفجر منبه سيارة... أيقضني مرة أخرى من سبات أفكاري... سيارة من الحجم الكبير، عربة تخييم لسياح... تبدو من لوحة الترقيم أنهم فرنسيين...

فقلت للراكب بجانبي : ها النصارى حتى هما، اخترعوا الراديو... و لكن ها حنا بحالنا بحالهم هنا...

ضحك مرافقي برفق.. دون كلام... ألقيت بنظرة من المرآة إلى السيارة التي مرت بسرعة من جانبنا... لأصدم أمام مشهد غريب... رأيت ذلك الاختراع العجيب مترنحا فوق السيارة... إنه الصحن المقعر أو البرابول بالدارجة... حتى في هذه الظروف الفرنسيين دائما يستمتعون... و يمكنهم أن يستمعوا إلى المذياع كلما أرادوا... حتى في ترحالهم... لأرفع يدي بغضب شديد موبخا في قرارة نفسي، فيصل العرايشي... الرئيس المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة و التلفزة... عن تقصيره في أداء واجبه... كيف لا يستفيد سكان كل هذه المناطق من التغطية الإذاعية... أم أن سعادته لا يعرف حتى بوجودها... فبالأحرى أن يشع فيها نور الإعلام السمعي... الذي نريده ديمقراطيا و حرا، كما يقول شباب 20 فبراير...

قاطعني الراكب بقربي دون إذن مني : فراسك كنشدو الإذاعة ديال البوليساريو هنا مزيان... صافية...

و إذا بي كأن الرجل يصفعني...

و نزيدك حتى ديال الجزاير...

صفعة أخرى... لكن هده المرة على خذ الدولة المغربية، لأن خذي لا يقوى على تحملها...

فسألته : و علاش ما غوتوش على حقكم في الإذاعة الوطنية؟...

أجابني دون أن ينتظر أن أتمم كلامي : أش فيد بحالي ما يدير... كاع مادروه اللي قراو؟؟...

جالت أفكاري في الصحراء... بحثا عن جواب مقنع... خاصة و أن هده المناطق لها من الحساسية ما يجعل المسؤولين المركزيين يهتمون بها، إدا كانوا فعلا تهمهم الوحدة الترابية للمغرب... و ليست مجرد شعارات...

تكرر هدا السؤال في ذهني :لماذا تتزايد أعداد انفصاليي الداخل؟

إنه الإعلام.. يا سعادة وزير الاتصال و الناطق الرسمي باسم الحكومة... و أتمنى أن لا تكون خارج التغطية في مستقبل الأيام... و أن يتعالى صوتك كالمعتاد، بأن سكان تغبالت في أقاصي زاكورة... التي هي أصلك... ينعمون بسماع كل الإذاعات حتى الجهوية منها... فمن يستطيع أن...

صافي غير هنا عفاك...

صوت الرجل يستوقفني في تازارين... بعض همهمات تخرج من حلق الراديو بصعوبة لم أعرها أي اهتمام... يجب أن أسرع حتى ألتحق بمدينة ورزازات... (يتبع)



3279

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سياسة التقشف

flizwyaz

لا ادري من اي صنف اصنف هذا العمود ا هو مقالي او من الحكايات الدرامية . لقد شعرت للحظة انني غارق في بحر من الرمال و شعرت بذاك الحساس الذي خالجك .انه احساس الوطنية و الغيرة على "ناس البلاد"

في 22 غشت 2011 الساعة 37 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- خرجات للظهور فقط

حركي

خرجات العدالة و التنمية لا أقل و لا أكثر

في 02 شتنبر 2011 الساعة 58 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قرار الوزارة في حق رئيس بلدية ورزازات و نائبه الأول

ضوء مجهول المصدر يزرع الرعب بين سكان قرية إمغران

بلاغ حول تقوية شبكة الهاتف النقال بجماعة ترميكت و جماعة ويسلسات

تاريخ نشأة إقليم ورزازات

المغرب، ضيف شرف معرض الطاقات المتجددة بليون

المجلس الإداري الخامس للوكالة الحضرية لورزازات يناقش مشاكل وآفاق التنمية العمرانية بالمنطقة

بيان حول انتشال جثة الضحية الذي غرق في واد ورزازات العام الماضي

مقال : نفق تيشكا ، هل يحق لأبناء ورزازات الكبرى أن يحلموا به؟

تفاصيل نهاية المسابقة الثقافية بين الأندية التربوية بورزازات

مراطون ورزازات يحتضن مقابلة بين قدماء المنتخب و نظرائهم الورزازيين

حتى الإذاعة ظلمتنا... صناعة العزلة في ورزازات الكبرى – الجزء الأول –





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

ورزازات : برلماني يتساءل عن وضعية قطاع الصحة ويثير اشكالية استقالة الأطباء أمام الوزير


واحة كتاوة تحتضن الملتقى الأول للثقافة والفن بتاكونيت من 16 الى 18 نونبر

  اخبار وطنية

عاجل : إتفاق لتمديد ساعة الإستراحة الزوالية لفائدة التلاميذ


جلالة الملك يقرر إعفاء وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد من مهامه

  الفنية و الادبية

عماد أولباز من ورزازات ... شاب يطمح إلى السطوع في سماء الغناء

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

النادي البلدي لورزازات يسقط بميدانه أمام الرشاد البرنوصي


انتخاب محمد أفقير رئيسا لجمعية فرسان كرة السلة بورزازات

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات