ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت             ورزازات : المجلس الإقليمي تواصل شراكة من أجل حكامه محلية فعالة             مجلس شباب ورزازات يرسل ملتمسا إلى جلالة الملك بخصوص السنة الأمازيغية             تهديد أستاذ بالسلاح الأبيض بورزازات             ورزازات :حجز 27197 علبة من السمك الموجه للإطعام المدرسي غير صالحة للاستهلاك             بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018             جمعية وكالة الأسفار بدرعة تافيلالت تجر توفيق بوعشرين إلى القضاء             وفاة مستخدم بمركب الطاقة الشمسية بورزازات بسبب تسمم غدائي             مجرم مجهول الهوية يجهز على أستاذ بصب الماء القاطع على وجهه بورزازات             توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية احتجاز مواطنة أمريكية بورزازات             اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017             لمواجهة تداعيات البرد القارس، حملة طبية متعددة التخصصات لوزارة الصحة بأعالى الجبال             الابواب المفتوحة للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بورزازات             انطلاق فعاليات النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بتراب جماعة غسات             النادي البلدي لورزازات ينتفض واتحاد زاكورة لازال يعيش أزمة نتائج             مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش             نزلاء السجن المحلي بورزازات سيتفيدون من حملة طبية في اطار عملية رعاية2017             رئيس المجلس البلدي يدعو لمناظرة مباشرة ردا على المشوشين             عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية             بـلاغ: النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات


فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


ألهذا الحد تهمنا بيئتنا حتى تحولنا لأشرس المدافعين عنها فجأة؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يوليوز 2016 الساعة 44 : 09


 

ألهذا الحد تهمنا بيئتنا حتى تحولنا لأشرس المدافعين عنها فجأة؟

 

ورزازات أونلاين

سعيدي عزيز

 

بمجرد تناقل المغاربة لخبر سماح المغرب باستيراد شركات الإسمنت لأكثر من ألفي وخمسمائة طن من نفايات إيطاليا، ثار الرأي العام الوطني وتعبأ للتنديد بالعملية والمطالبة بتوقيفها حماية للبيئة والمواطنين؛ وتفاعلا مع هذا الموضوع، فقراءة هذه الإنتفاضة الشعبية من زاوية مغايرة لأغلب ما اتجهت إليه تفاعلات المغاربة تحتم علينا الإجابة على تساؤلات عديدة من قبيل:

هل فعلا نهتم لهذا الحد ببيئتنا ونراعي حيثيات المحافظة عليها قولا وفعلا؟ وهل نتجرد من أنانيتنا وساديتتا عندما يتعلق الأمر باحترام البيئة والمجال المشترك بيننا نحن المواطنين؟ أم أن اللغط الذي رافق قضية نفايات إيطاليا هو مجرد دخان يخفي مزابل مجتمعية مقرفة تغذيها نفاياتنا القذرة والخطيرة التي لانعيرها الإهتمام الواجب لمحاربتها؟ وهل يمكن القول بأن هجوم المغاربة على مؤسسات البلاد وعلى رأسها الحكومة و الوزارة المكلفة بالبيئة وشركات الإسمنت هو فرصة عفوية ومشروعة لتفريغ الغضب والسخط الذي يكنه المواطنون لسياسات الحكومة تجاههم وبالتالي تحوله لموضوع للإستغلال الشعبي والسياسي خصوصا وأننا على أعتاب انتخابات 7 أكتوبر؟

 

ما رافق ولازال يرافق ما بات يعرف بنفايات ايطاليا وما خلفته من غضب وسخط شعبيين كبيرين شهدت جل تمظهراته صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، الأمر الذي أرغم السلطات وممثلي صناعة الإسمنت بالمغرب على البحث عن وسائل وقنوات لتبرير ما أقدموا عليه وتطمين الرأي العام الغاضب بخصوص محدودية آثار العملية برمتها على بيئتنا وصحة المواطنين يثلج الصدر ويوحي بتكريس وعي مجتمعي متميز تحتضنه مواقع التواصل الإجتماعي ويعكسه إبداع المغاربة في طرق احتجاجهم وغضبهم.


بغض النظر عن خطورة العملية برمتها على البيئة وصحة المواطنين التي لا يختلف بخصوصها أحد، تعددت آراء ومواقف المهنيون والمدافعون عن البيئة والمواطنون وتحولت شحنة النفايات الإيطالية لقضية رأي عام دفعت الحكومة لتوقيف العملية إلى حين توصلها بتقارير المختبرات لمعرفة آثار حرق هذه المواد على البيئة والمواطنين، وهي كلها مواقف يسعى من خلالها كل طرف الدفاع عنها وتقديم كل الدلائل لإقناع الأطراف الأخرى المتدخلة في الملف، لا يسعنا سوى التشديد على ضرورة العمل على حماية بيئتنا و إبعاد كل أشكال التخريب بكل أنواعه عن مجالاتنا الطبيعية وللمواطن في كل هذا دور مركزي لا يجب إغفاله.


وفي كل هذا اللغط الذي أعتبره صحي يعكس صحوة الرأي العام الوطني ويقظته في كل ما يتعلق بالشأن البيئي الوطني والمحلي، أصبحت تحركات السلطات العمومية وأعوانها تحت مجهر أعين المواطنين وبات الحراك الشعبي يتخذ من مواقع التواصل الإجتماعي منطلقا لتعبئته وانتفاضته في وجه كل من سولت له نفسه العبث بمصالح المغاربة واهتماماتهم. إلا أن ما بات يعرف بنفايات إيطاليا يخفي حقيقة مرة تعكس بجلاء انفصاما مجتمعيا ينتفض ضد الآخر وينسى ذاته وسلوكاته اليومية التي قد تكون نقيض ما يعبر عنه في عالمه الإفتراضي؛ وعلاقتنا بالبيئة خير دليل على هذا الإنفصام.


أن يعبر المغاربة عن غيرتهم القوية على بيئتنا فهذا أمر محمود يستحق التنويه ولكن ما يحز في النفس هو انحصار غيرتهم هاته على حالة دون أخرى والتركيز على قضية دون أخرى وعدم اكتراثهم لحال بيئتنا في أزقتنا وشوارعنا وأحيائنا وشواطئنا وغاباتنا وبحارنا وطرقاتنا بمثل اهتمامهم بشحنة النفايات الإيطالية التي شغلب الرأي العام، وهنا لا نحتاج لمجهودات خارقة لنلاحظ التخريب اليومي للمظهر العام البيئي ببلادنا من طرف مواطنيه ممن قد يكون أشرس المدافعين عن ضرورة حماية البيئة و يتجسد ذلك من خلال انتشار الأزبال في كل مكان وعدم احترام الفضاءات الطبيعية وخير دليل على ذلك ما تشهده منتزهاتنا الطبيعية من فوضى واستغلال غير معقلن لكل شبر فيها.


لست مع إغراق المغرب بأزبال تدفع الدولة مقابلها بالعملة الصعبة من الخارج لتلوث أجوائنا وتلطخ سمعة البلد ولكني مع احترام البيئة في شموليتها بعيدا عن الإنتقائية التي تميز تعاطينا مع ملفات التلوث التي يكون سببها كل المغاربة بدون استثناء سواء أكان مصدر التلوث كبيرا أو صغيرا وحتى تكون مواقفنا تجاه البيئة منسجمة تماما مع ممارساتنا اليومية أعتقد أن انتفاضة المغاربة في وجه نفايات ايطاليا وما تخفيه من مخاطر على صحة المواطنين يجب أن يتم تفعيلها في وجه كل من سولت له نفسه العبث بمصالح الوطن والمواطنين البيئية وتكون البداية من علاقتنا اليومية والمباشرة بمحيطنا وبالمجالات الطبيعية التي تأوينا حتى لا تكون أقوالنا في واد وأفعالنا في واد آخر.

 

 



871

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ورزازات في الشعر

تاريخ تأسيس مدينة ورزازات

عن ورزازات اونلاين

عن ورزازات اونلاين

قصة قصيرة : الدم المباح في رحلة الأشباح، محمد اجكنور

الحر بالغمزة

أيام ورزازات الأولى-الحلقة الأولى

وزيرا الثقافة والسياحة بورزازات لتدارس مشروع السياحة الثقافية

مليار و 900 مليون ديون على كاهل أكاديمية سوس بسبب الاتصالات والأنترنيت

تلاميذ ورزازات، بين الغش و المسؤولية كيف يحضرون للإمتحانات

ألهذا الحد تهمنا بيئتنا حتى تحولنا لأشرس المدافعين عنها فجأة؟





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت


ورزازات : المجلس الإقليمي تواصل شراكة من أجل حكامه محلية فعالة

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش

  فضاء الجمعيات

المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية


جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب

  الرياضية

بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018


اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات