ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         ورزازات : متابعة رئيس بلدية تازناخت في قضية تعمير             العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت             ورزازات : المجلس الإقليمي تواصل شراكة من أجل حكامه محلية فعالة             مجلس شباب ورزازات يرسل ملتمسا إلى جلالة الملك بخصوص السنة الأمازيغية             تهديد أستاذ بالسلاح الأبيض بورزازات             ورزازات :حجز 27197 علبة من السمك الموجه للإطعام المدرسي غير صالحة للاستهلاك             بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018             جمعية وكالة الأسفار بدرعة تافيلالت تجر توفيق بوعشرين إلى القضاء             وفاة مستخدم بمركب الطاقة الشمسية بورزازات بسبب تسمم غدائي             مجرم مجهول الهوية يجهز على أستاذ بصب الماء القاطع على وجهه بورزازات             توقيف شخص للاشتباه في تورطه في قضية احتجاز مواطنة أمريكية بورزازات             اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017             لمواجهة تداعيات البرد القارس، حملة طبية متعددة التخصصات لوزارة الصحة بأعالى الجبال             الابواب المفتوحة للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بورزازات             انطلاق فعاليات النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بتراب جماعة غسات             النادي البلدي لورزازات ينتفض واتحاد زاكورة لازال يعيش أزمة نتائج             مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش             نزلاء السجن المحلي بورزازات سيتفيدون من حملة طبية في اطار عملية رعاية2017             رئيس المجلس البلدي يدعو لمناظرة مباشرة ردا على المشوشين             عمر بلافريج يقدم بورزازات تصور فيدرالية اليسار لإصلاح المالية العمومية            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات


فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


هل السيدا موجودة فعلا في ورزازات؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 يوليوز 2011 الساعة 38 : 09


محمد أزكيغ – ورزازات أونلاين

لعل من المواضيع التي تنسى و لا نتذكرها إلا في المناسبات و مواسم جمع التبرعات، آفة السيدا، هدا الداء الخطير الذي يرفض الكثيرون الخوض فيه، إما لجهل به أو لصعوبة التعاطي معه، نظرا لما يستتبعه من مس بالآداب العامة و الأخلاق التي دأبت منطقتنا في الدفاع عن طهارة أبنائها و بناتها كرأسمال رمزي لازال عنده تأثير كبير في عقلية الورزازي. و اليوم نطرح من جديد سؤال كبير و مهم، و الذي هو : هل يوجد فعلا فيروس فقدان المناعة المكتسبة "السيدا" بيننا في ورزازات؟ تنطلق جل تخوفات أبناء المنطقة، من ناقوس الخطر الذي ما فتئت وزارة الصحة العمومية تدقه، في جهة سوس ماسة درعة، بعد أن صنفت إحصائياتها هده المنطقة كمنطقة منكوبة بهدا الداء، باحتلالها للمرتبة الأولى على الصعيد الوطني من حيث نسبة انتشار المرض. و الذي عزته الوزارة نفسها إلى استفحال ظاهرة السياحة الجنسية، لكن هدا الأمر ينفيه العاملون بالميدان بقولهم أن مرد ارتفاع نسب المرض بهده الجهة يعود إلى قوة اشتغال الأطر الجمعوية بالجهة، و ارتفاع نسبة الفحوصات التي يقومون بها على صعيدها مقارنة بباقي الجهات الأخرى بالمملكة. هدا التفسير لا يعفينا من التأكيد على وجود السيدا بورزازات، حيث تم اكتشاف 04 حالات للمرض بورزازات من أصل 61 اختبار تم اجراؤه، في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير 2011 إلى حدود شهر يونيو 2011، حسب رئيس فرع جمعية الجنوب لمحاربة داء السيدا بورزازات، (دون أخد الحالات التي تكتشف في مستشفى الاقليمي بعين الاعتبار) قد يبدو الرقم بسيط للوهلة الأولى، و لكن قراءة بسيطة فيه تبين مدى خطورة الوضع بورزازات : أولا، تتبدى خطورة الوضع في أن هده الحالات الأربع هي كلها لنساء تجاوزن سن الأربعين و يمتهن الدعارة، و ما يجعل القضية أكثر خطورة، هو تصريح هؤلاء النسوة باستقبالهن لزبائن من مختلف الأعمار و بمعدل 03 زبائن يوميا. و هدا يجعلنا أمام كارثة، لو وصلت هده النسوة إلى حالة المرض، فعملية حسابية بسيطة قد تعطينا فكرة عن عدد الحالات المحتملة لدينا في ورزازات؟ ثانيا، إن هده الشريحة من النسوة ينتمين للفئات الهشة و الفقيرة، مما يجعل كل وسائل التحسيس غير ذات جدوى، و لهدا تتطلب المسألة حلولا أعمق لانتشال هده الفئة العريضة من مستنقع الفقر و ما يرتبط به من بيع للجسد للحصول على لقمة العيش، خاصة عندما تسمع كلاما من قبيل : ماعندي ما نخسر، أنا خسرت كولشي كنتسنى غير الموت، حيث ما عندي علاش نعيش.... ثالثا، إن ما يزيد من تعقيد المشكل هو الرفض الكبير و اللامبالاة الذي يصادف عند أغلب الشرائح المجتمعية، خاصة فئة الشباب، للدهاب لمقر فرع جمعية الجنوب لمحاربة داء السيدا بورزازات أو لمركز تحاقن الدم بالمستشفى الإقليمي سيدي احساين بناصر لإجراء اختبارات فحص الدم للتأكد من عدم الإصابة و التي هي بالمجان. مما يجعلنا أمام وضعية صعبة الضبط، أي لا يمكن أن نعرف نسبة الفئات المصابة خصوصا في صفوف الشباب بالمنطقة. رابعا، قلة الإمكانيات الخاصة بتشخيص المرض سواء لدى مندوبية وزارة الصحة بورزازات و لدى الأطر الجمعوية العاملة في المجال يحد من القدرة على التشخيص الفعلي للمرض للوقوف على حقيقة الوضع. و حسب المشتغلين في حقل محاربة هدا الداء الفتاك، فإن الفئة الحاملة للفيروس في مختلف مراحله، هي شريحة المشتغلات في الدعارة بمختلف تلويناتها، تليها الفئات العاملة في مجالات الاحتكاك مع الأجانب، مما يجعلنا ندق ناقوس الخطر لتجنب المعاشرات الجنسية من طرف شابات و شباب ورزازات الدين تدفعهم الفاقة و الحاجة إلى ممارسة أي شيء من أجل الحصول على المال و الذي قد يكون ممزوجا بفيروس قاتل لا ينفع معه كل مال الدنيا.



3237

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- حقائق مرة

ورزازي

شكرا أخي على اثارة هدا الموضوع الحساس،ان ورزازات ليست منفصلة عن العالم،ولا عن الوطن،والأرقام والمعدلات لا معنى لها في مثل هده الحالات على اعتبار أن العنصر البشري عنصر متحرك ، وعلى هدا الأساس فقد ترتفع هده الأرقام وتنخفض.. الأمر الدي يجب أن نتبه الى خطورته هو أن الدعارة في ورزازات في متناول الجميع صغارا وكبارا، شيوخ وشباب،فقراء وأغنياء، متزوجين وعازبين...والأخطر من ذلك أن أغلبية هؤلاء القرويين لا يؤمنون بوجود هدا الداء ويعتبرون الأمر اشاعة..

في 23 يوليوز 2011 الساعة 00 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تصحيح بعض المعلومات التي تخص إحصائيات السيدا التي جائت على لسات الأخ محمد أزكيغ

مروان قراب : جمعية الجنوب لمحاربة السيدا فرع ورزاز

أشكر الأخ محمد أزكيغ لاهتمامه بهذا الموضوع ألا وهو مرض السيدا: ولكن هناك يعض المعلومات الخاطئة أولها تخص الإحصائيات التي يقول فيها الأخ 4 حالات إصابة من أصل 61 ، بل حالة إصابة واحدة بفيروس VIH من أصل 61 فحص مجاني وسري أقيم في شهر يناير سنة 2011 ، كما يوجد الفرق بين هذه المرحلة وهي مرحلة الفيروس الذي يظهر ثلاثة أشهر بعد الإصابة به ومرحلة السيدا التي ينتقل فيها الفيروس وهو يعيش في جسم المصاب عشر سنوات إلى مرحلة السدا حيث لا تنفع معه كل أنواع و طرق العلاج .
والثانية هي الأهم جدا وهي :
طبيعة الاختبارات أو الفحوصات،
دائما وعادتا ما تكون سرية حيث يصعب معرفة الفئات المصابة من أي طرف حتى ولو من داخل الجمعية ماعدا الطبيب المسؤول عن الفحصات التي تجرى إلا أن الإحصائيات العامة التي تأتي بلسان الوزارة الوصية مع أن الجمعية لديها إحصائيتها التي تخص جهة سوس ماسة درعة ترسل للوزارة وتنشر و تبين أن ممتهنات الجنس كما يسميها البعض أو النساء اللواتي تمارسن الجنس كما يسميها البض الأخر تأتي في المرتبة الأولى على مستوى الفحصات ، وهذا يؤكد وعيهن بالمرض وأهمية الفحص السري و المجاني عكس الشباب وباقي الفئات والشرائح المجتمعية قي بلادنا.

في 28 يوليوز 2011 الساعة 08 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السياحة في أكادير: رقم قياسي في عدد السياح المغاربة خلال السنة المنصرمة

ارتفاع بنسبة 30 ر23 في المائة في عدد المسافرين الذين تنقلوا عبر مطار ورزازات في دجنبر 2010

ضوء مجهول المصدر يزرع الرعب بين سكان قرية إمغران

زراعة اللوز في منطقة ورزازات

وفاة طفل صغير إثرا حادث سير بأيت كضيف

تاريخ نشأة إقليم ورزازات

عاشوراء بمنطقة امغران - توندوت

المغرب، ضيف شرف معرض الطاقات المتجددة بليون

توقيف مهرب مخدرات بورزازات

بيان حول انتشال جثة الضحية الذي غرق في واد ورزازات العام الماضي

هل السيدا موجودة فعلا في ورزازات؟

السيدا: أربع حالات من أصل 61 اختبار بورزازات





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

ورزازات : متابعة رئيس بلدية تازناخت في قضية تعمير


العثور على جثة داخل مقبرة بتاوريرت

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

مجموعة ايموريك تمثل مدينة ورزازات بالملتقى الجهوي لإبداعات الشباب بمدينة الريش

  فضاء الجمعيات

المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية


جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب

  الرياضية

بلاغ صحفي : كأس السلامة الطرقية فبراير 2018


اختتام النسخة الثانية من الأسبوع الأولمبي 2017

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات