ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         الرجاء يفوز بلقب دوري مطار ورزازات لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية             تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية             سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا             اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان             بصريات النخيل بورزازات تبصم بعملها الجمعوي ضمن قافة طبية بالسينغال             جمعية شمس الجنوب ورزازات تنظم الدورة الثانية لبطولة رمضان في كرة القدم             الفريق الحركي في مهمة استطلاعية لورزازات، ويقف عند أهمية مشروع نفق تيشكا             النادي البلدي لورزازات ينهي موسمه في البطولة بتعادل أمام النادي السالمي + الحصيلة             ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك             ورزازات : النقابة المستقلة للأطباء تدق ناقوس الخطر، وجراحي بوكافر يوقفون جل العمليات الجراحية             دروب تحيى « أمسية نغم » احتفال باليوم الوطني للموسيقى بورزازات             الأمن الجهوي بورزازات يكشف تفاصيل السطو على الوكالة المالية ينجح في إنهاء المطاردة لصالحه.             بالصور ، مطاردة هوليودية بين الشرطة ومجهول على متن سيارة رونج روفير بورزازات             النادي البلدي لورزازات يضمن بقائه , ومتى سينافس من أجل الصعود ؟             مستقبل اخلاص ورزازات وشباب أطلس ورزازات يرافقان حسنية أكدز إلى مباريات السد             بمناجم إيمني : ندوتين فكريتين حول موضوع الصحراء المغربية بين الشرعية والقانونية             هدف العميد ياسين البوخاري يهدي النادي البلدي لورزازات ثلاث نقاط ثمينة أمام شباب مريرت             جمعية زاوية أوزدين للثقافة والأعمال الإجتماعية تنظم الدورة الأولى لملتقى الطفل القروي بزاوية أوزدين             ورزازات :تنظيم منتدى أمورس الدولي للثقافة والفنون             مدينة ورززات تحتضن المنتدى المغربي لريادة الأعمال             سيارة الإطفاء للوقاية المدينة تخترق إحدى المسيرات في عيد الشغل في غفلة عن رجال الأمن وتكاد أن تسبب في كارثة بشارع محمد الخامس            أخترنا لكم : مسخن مائي بالطاقة الشمسية بأعالي جبال امي نوولاون - بعدسة فدوى بوهو            شارع المغرب العربي بورزازات            صورة قديمة لمضايق دادس في الفترة الاستعمارية            دادس جنة فوق الأرض            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات            صور قديمة و حصرية لإتحاد ورزازات                       
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

ورزازات .. مخاطر النظارات الشمسية المقلدة على صحة العين


ورزازات : صرخة مواطنة من الرحل ، تستغيث الملك من شبح التهجير من مسكنها


بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

تقييم مساهمة المجلس الاقليمي لورزازات في التنمية المحلية


سكورة ، قصبة امرديل التاريخية ترتقي ثراثا وطنيا محميا


العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم

  أخبار جهوية

النسخة الثانية من الاسبوع الاولمبي بالمؤسسات التعليمية بتراب جماعة غسات

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


سكورة البنية المفصلية المعقدة يصعب النهوض بالمنطقة المشلولة.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يونيو 2016 الساعة 34 : 23


 

سكورة البنية المفصلية المعقدة يصعب النهوض بالمنطقة المشلولة.

 

ورزازات أونلاين

عبد الغني جبران

 

اتمنى ان اكون مخطئا في قرائتي الصامتة للرقعة السياسية بسكورة .عنوانها (النضال في عتمة الادغال بين رجال ادعوهم شخصيا بساسة الغد ،) اتمنى ايضا ان اكون خاطئا في تصوري لرجال ادعوهم بذلك - ساسة الغد - ، و هياكل البناء الذي يحتاج في الاساس الى عتاد و عتاد . بالأمس القريب الكل يتحدث عن التنمية في كبريات الواحات بجهة درعة تافيلالة ، ليس بالبعيد في الزمن عن شهر مايو، احتفال مدوي ناجح عن ثرات الواحات لهذه الجهة الفقيرة قد حدد ملامح التنمية في واحة سكورة بين خيارين اثنين ثالثهما القطب السياسة الذي احتار بين داعم متباطئ و مناهض لم يلبس بعد ريش الوجود قد تبجح حلما بنضال باهت يصحح المسار . اتمنى ايضا ان اكون خاطئ في ادراج هذا الملف ضمن ملفات النضال السياسي في واحة سكورة الذي لا يختلف عن السياق العام وطنيا ،ابوح للجميع اننا ضيعنا طريق البناء حينما زاغ قطار نسيج الحركة الجمعوية عن سكة استخراج النخب المحلية ،فترك الباب على مصراعيه ليدخل الذئب و يختار له ما طاب من غنم الحظيرة و يسوقها طوعا الى مأرب الجزيرة و يجترها كيف شاء ويشاء ثم يعلق لوحة على الباب كتب عليها، شعار للأحباب ،انا منقذ واحتكم من الخراب .


نضال

هو مستحضر كيميائي يعطى للمجانين من النوع المصاب بتعفن الذاكرة ،و هي فئة تاهت بين النسيان و الامل، في واحة تزخر بالخيرات يشهد لها التاريخ بقوة الاستقرار وحفظ الذاكرة ، فطالها النسيان واصاب من ذاكرتها مستودع الاموات لرجال صنعوا لبنة التنمية في وادي الحجاج وجز بهم في السجن لانهم صوتوا بلا ، في زمن صوت فيه الكثير بنعم ونعم للتزمير والتطبيل ،و الامل المشرق الذي يبشر به الذئب المنتصب امام حظيرة الواحة . و انا احاور صخور وادي الحجاج ،لم يكن ردها بالسريع بل كانت تنصت اكثر ما تتكلم و من بين ردودها التي بقيت في دهني بعد سؤالي لها المحرج اتسوقون الوهم ؟اتحظرون عرس ذئب ؟تساقط فيه حصى الغضب ،بدل العجب و قطرات الماء بلا سحاب ؟مسيرة الحصى عبر الوادي في تدحرج مستمر ،و في استقرار لا منتهي ،على نغمات آذان صلاة العشاء توقفت لأنصت لعمي الحاج جبران ،ذلك العطاوي المثابر على الصلاة احسست ان النداء يطلب مني التوجه للصلاة و كذلك الدعاء ،سوف ارفع اكفي الى السماء لاستغيث المطر لبلدتي ،فأتمنى ان يكون مطر الغوت ليغسل ما جرى بالأمس القريب بين ظحايا الحرب السياسية لحزب لا يقوى على حل مشاكل البلد و يدعي انه صاحب العمد ،و ما اظن انه سيكسب استمرار تزكية اهل هذا البلد .لا اريد ان اتحدث عن الحزب المنكسر .ولا الحزب المنفجر ،وبين ذا و ذاك انفث غبار ذل و الهوان على المحتشم منف صيلة الذئاب .


مع مغيب شمس مارس المنصرم كنت على موعد رسمي قد سجلت قبوله حينما انخرطت عضوا في جمعية المهرجان لثرات الواحات ‘ لي منظور سابق عن دورات المهرجانات السالفة بسكورة ، الاطياف والتحامق وتعدد الافرشة البالية في سوق التقييم ، الامر احتدم وقدم كل من السلف استقالته دون قناعة .وجدت نفسي ملزما ان اكون وفيا لمبادئي ، حرا في استقبال من اريد استقباله ،وقويا في طرد من اريد طرده من رحمتي .فجلست جهة الراس العلوي من وادي بوجهلة فحدثتني اشجارالنخيل والنثيل ،في حوار داخلي جمعنا دقائق معدودة . قالت وهي محتشمة تضع على انوفها لثام الوقار والصمود .نادتني يابن بلدتي ويا صائني ويامحبي، اتسمعني ، قلت لها نعم انا اسمع واطيع حدثيني يااميرتي وآمرتي.

تنهدت وقالت : ان رائحة نثنة من اقدام ستمر صوبي ضحى ،رائحتهم انثن من رائحة الضبع الذي ظل يبحث عن جادة الطريق في سكورة ، فتبولت عليه الثعالب في جذور اشجار النثيل وانا الآمرة الحاكمة، فحكم عليه قاضي الفجر فجرا بدوام المروروالدوران دون فائدة ، من هذا المكان جريا او ركدا او هرولة على الاقدام يلهث ويلهث معه الاتباع في حلة المسخ ،يلهثون كالكلاب الضالة بدون ماء والماء في المثمورات مغزون في عين المخزن..ولايرونه .


هوني علي يا اميرتي فكلامك مقدس للغاية ،فنحن جنود الخفاء لنطرد الحفاة .فلاتخافي ولاتحزني والذي نفس محمد بيده لاانام حتى تنطفيء شعلة اللئام...وفي الجهة الاخرى،من الجرف الايمن لوادي الحجاج توجهت وجدت ضحى، وجدت اقواما ينبعث من صدورها الدخان والعويل وتخيم عليها الأجنحة السوداء. رجال تبع يرغبون في الدرهم ونساء،تبع يطمعون في العطاء شيوخ تبع الفو الدرهم والطمع واطفال غرربهم حماة الضبع البلدي الذي ضيع الغنيمة ، عبيد الورث المنسي ، عبيد عاهات الجهل ،يزمرون ويطبلون للدل والمهانة ،لقد طردتكم الارواح ليلا ،،هرولوا من هنا ياعبيد المرض، وعبيد الجهل، وعبيد الوهم، و الطمع، وعبيد الحاجة، عبيد الغرور، وعبيد الكذب، و الحسد، ، تزحفون جميعا كالجحفلة الجرارة وصداع جرها للفراغ يصدع اشجار النخيل والنثيل ويملء الحلبة نهيقا جارحا ، بالله عليكم جربوا لعبة تداوي الحمير ابحثوا لها عن مشروب الحنجرة كي تحسن النهيق.


نضال جديد و وجه جديد و لباس جديد اطل علينا نحن اهل الواحة في سكورة الكبرى حيث سمعت عويلا في شعاب الوادي لعلها الذئاب تجمعت في حفل ختان صاحب رأس المال و جئنا جميعا نبارك الختان و نسمع خطبة الخلاص،وتحرير الثكلى و الارملة و تخصيب العوانس و نسوة يتخبطن في رؤية الجاهلية .لاهذا و لذاك يخرج بلدتي من وجع الفقر ،لاانتم يا من تدعون الاصلاح تقدرون على فك لغز الواد الحار ،لأننا الفنا و الفتم معنا ، و تألفت قلوبنا و قلوبكم ، وتشبعنا و تشبعتم بمصفات الرمل فأنضجت عصيرا من عيون اوهتها المراحيض على طول واحتي الجميلة . شرايين نخل تصلبت بالكذب ، تحجرت بالبهتان تصدعت بالخبث و النفاق ، فما عاد التمر تمرا و ما عاد الرمان رمانا، فأصبحنا نستورد التبن لإشباع افواه الحمير... اتمنى ان يحسب علي الخطأ في ما اقول، فرحلة الوبش لا تكون إلا في الظلام و اذا انقشع الضوء لسبب ما يضل الوبش منزعجا خائفا ، مرتبكا لان عالم الاوباش لا يعرف التخطيط ، لا يفهمون في لغة السياسة شيئا لا تدرك لعبة الحظ في ملعب يتحكم فيه اصحاب القرار ، يتقنون فن اللعبة و تبقى الاوباش و الجرذان و ابو سيحاء و سعلوان و فائت وقت وذكر دعسوق و اناس يتحركون بقدرة قادر نحو المرمى .

 

اي لعبة تدركون يا من لا لعبة لهم ، اعرف انكم تائهون تنتظرون لحظة الاحتضار، لان الاوان قد فات لبناء جيل يستحق التقدير السياسي . يقل فهمي و ادراكي كلما وقفت اطل من الجرف الغربي لواد الحجاج، المكان الذي توقفت فيه اشغال بناء الجدار الواقي، اتسائل سؤالين اثنين .الاول ينتهي عند بداية الثاني اي حماية لواحتي و ترسبات و تراكمات الماضي السحيق من بكتريا الكوليرا السياسية التي قد عصفت بأحزاب سياسية اكلت من الدهر فأكلها الدهر فانتهت في زمن كان . و السؤال الثاني كيف نحتفل بعيد القضاء و محكمتنا هجرت و اغلقت و هي التي كانت بالأمس و الامس السحيق تستقبل افواج اكرنان و ايت عفان و 100 خان و خان .

 


في النضال السياسي علامة قف لا تجدي لذا اصحاب القرار فبوابة مركز سكورة في النقطة الكيلو مترية عند فرن علي البُلُنْجي قد انتصبت علامة قف ولها دلالة واحدة ايقاف تنمية الواحة بصراع اطياف لا يتحكمون في مَصَارهمْ السياسي فهم تبع ابناء تبع يتهافتون على اقتسام الكعكة المُشَكْلَطَة بتخدير ابرياء الواحة ، ينتابني القلق كلما استحضرت قانون الانتخاب ممزوجا بخيوط العرف في دَوَاوير سكورة الكبرى لا زال الممثل السياسي فيها بنطق و يقول لدي ثلاثمائة صوت (بْيَاسَة) اميلها لفائدة رمز البراد ، و لما لم تحضر حلاوة البراد اهديها الى رمز البيت المضاء بنور مصباح .


بلدتي سكورة في حاجة ماسة الى عصير سياسي مختلط الانواع كُكْطيلا منسجما ينساب بجداول عين المخزن و عين الصالحية و تيريكيوت مرورا بالعين الباردة قرب دار الميحة حيث انتصب الملاح.

نضال ، نضال ،اسم دلع لتلك الدمية المدللة في قصر العبودية لواحة تاهت في غيبوبة النسيانْ لأطياف الكره و الكراهية لتنمية المجال ، تعاقب على الوادي قطعان الوحوش الضالة لاهم تعايشوا مع الثعالب و لاهم تساكنوا مع الذئاب و لاهم تسامحوا مع اناثهم في كهوف الظلمات ، لا الحجاج سلم من الوان التلوث ولا ابو جهيلة سلم من بهتان نواب اراض الجموع ولا السيد درى و امه نجيا من اغتصاب الكاهن الاكبر الذي يجلس على عرش الوادي في واحة تكلى ابت ان تنسى فلذات اكبادها ، فضلت صامدة امام من يدعون النضال و يتكلمون بلغو القضاء على الفساد . الى كل من لبس ثوب الخنوع و اختار لنفسه طلاء الطيف السياسي بكل انواع و صفات السياسة المقنعة تحت طائل الخداع ، و تحت طيات الكذب و البهتان . اتمنى ان اكون خاطئا و ينعتني الكثير منكم انني الامس الغموض في فكر الغموض في بلدة لم يستطع سكانها ايقاف هجمات الركود . هبت علينا ريح السيد ركود فانتعش فكر الجمود ، فتحجرت باحاتنا و ما عدنا نحن ابناء البلد ان نميز بين البيت و الفرس ، و الورد و الغزال و البراد و المصباح لان السنبلة تاهت في غياب محراث نسيه الزمان فلا هو ادى الرسالة ولا عاشت بلدتي في امان .


نضال ، نضال ، قد يكون اسما ذ كوريا لعائلة لا هي محبة للماء و لا هي ضامنة للسلام في ارض نخرتها ايادي الفساد بسبب الكذب والبهتان . نضال ذلك الطفل المدلل عند باعت الكلام في سوق كله زحام انتشر في الوطن ، وجد ضالته في بلدة سكورة ليدخل تاريخ فدان القائد بأبراجها التي انهدت و اقواسها التي هدمت ، كل ذلك يدخل في طي النسيان في عبارة كان و كان ، ونعلق على بابها لوحة التفويت لمن ليس له شان.


اتمنى ان اكون صادقا اذا غيرت النضال بالنادل لتدخل المعركة شوطها الثاني بحكم جديد يحمل صفارة الهلاك و يعلن ان بلدتي سكورة لم تعرف طعم التغيير مند ان كنا نسمي درب الجمال بدرب الحمير ، و ذكرياتنا تقف اجلالا لمحكمة تنوح فيها بومة بكت عن زمان التعمير بهذا المركز البائس ، و صورة طيطي و الشاوش احمد غمدوا في رحمة الله.

 


نضال ، علمني التاريخ في بلادي لما كنت اجول على صهوة جوادي على جنبات كل الممرات التي تقطعها عين المخزن ، لا أدقق النظر في ثلاثة امور . اولها عرف اسياد القبيلة و ازكي شخصيا ذلك ،لان مفتاح المستودع لا يمكن ان يأتمن في يد السيد الامين ، و هو بدوره يمرره لمن يرى انه في مستوى حفظ السر و الامانة و ما دون ذلك ليسوا اهلا لا للتدبير ولا للتسيير . ثاني امر يتحكم في سيرورة الواحة ، هوتملك الحكمة، و لي شخصيا رأي في ذلك اميل الى قول البعد عن تملك الحكمة ، و أأكد ارتجال السذاجة و الارتماء في حماقة الاختيار ، ذاكرة الواحة في هذا الامر تسجل خريطة الاختيار، فرسمت على الشكل التالي نقطة الانطلاق ابتدأت من هذا المكان و بالضبط من دوار اولاد مبارك و اتجهت الى دوار اولاد العربية و صعدت لتحط الرحال الى دوار اولاد مسعود ،وقررت ان تطلع على احوال اولاد ابراهيم ،واحتفظت لنفسها بالصيانة و اعادة الامارة ثانية لفتح اسرار ارض تاسغونت ،فطبقت قاعدة الحث والنقل والترسب والاستقرار في روحة الوسط. وهكذا انتهت رحلة الابطال بدفن الاجيال وقهر العيال وتفقيرللخير ميال .

في المكان والمجال اسجل ساعة الحسم بين النماء و النوم و الموت ، حروف هذه الكلمات تحيل القارئ و الكاتب على السواء الى فشل القضية .

 

اما ثالث الامور هو تحايل اهل البرامج السياسة على عقول اهل الواحة و هم اصحاب عقول اصفهم مرة بالسذاجة و مرة بالحماقة و مرة بالجنون و مرة و مرة بالفطنة التي تغلب عليها البطنة و يتيه الجميع في سبات عميق ، نحن الاجيال التي حصدت كل ذلك ، و أصبح سد المنصور الذهبي مليء برميم اجسام نقلتها له اودية الواحة فلا الحجاج استراح من النقل ولا السيل هدأ من الحث .ثيارات تعصف بهذا الوادي المحمل بثقافة الاجيال لما كانت تطل عليه قصبات العهد الجميل يوم كانت المصرية تعانق جوف النخلة و يمتد بصر الشيخ يصافح الشفق ثارة و يحيي غروب الامس البهيج و ينحني اجلالا للشروق .و في كل اللحظات هي عبادة تحيي امل البقاء في هذه الواحة الجملة بواديها . لا انسى جهاد النسوة ولا تخونني الذاكرة ان احيي نسوة وضعن اللتام و بين الشفتين رصاص يطرد الشياطين من ازقة الدواوير في هذه الواحة الجميلة بصور البهاء و لوحات المبدعين الشرفاء القاطنين في قلب الابراج يمعنون النظر من شرفة الكرامة .


من زمان علا صوتي وساحتفظ برفعته من كل المنابر ،علا ويعلوصراخي مناديا اامة العالم ،من أنتم،يا حفاة العالم المنسي ؟ من أنتم ياعبيدا ؟ قد كرهتكم الحومة والزقاق ؟ من انتم يا عراة الوادي في الليلة البيضاء ؟ كرهتكم خيوط الضوءالحارسة للواحة .وانتم تمدون الايادي لزكاة العيد ، عبيد، شحاتين ،عبيد الماضي والحاضر والمستقبل، ...ماسمعتم قصة الدعوة المكررة ...انا على علم ستضلون في متاهة العبودية الدائمة. لان الثعالب يثقنون لعبة الانتقال الى الدرج الثاني من العبودية .هل فعلا أنتم أحرارا؟؟، كلا تم كلا ،انتم لاتعرفون الحشمة ، قدسوا الواحة الطاهرة ، قد دنستها رائحتكم النتنة إرفعوا أيديكم ياتباع الضباع ، فلا سلاسل فيها، حركوا أقدامكم ياتباع الصناديد ،لا قيود عليها . السلاسل والقيود اقل رموز العبودية. القيود في دمائكم ياتباع الصعاليك ،تركتم الحرية والانعثاق وتبعتم الضباع وطباع الخنازير . تحبون القيود. النعلة لمن لايتبلل جبينه من حشمة هذه الواحة بملء صوتي اقول لكم الواحة بابناء رجالها وابناء ابناء رجالها وليس بزوار ربات الحجال.

 

تبا تبا لكم يا صناديد الشعاب العارية...من كلمات صاحب العين التي لاتنام حتى يتم تطهير الواحة من اللئام.

 

 



1137

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا نفهم شيئا

FREEMANE

بكل صراحة تسمح لاصابعك بالكتابة لكن الملاحظ هو ان كلامك غير مفهوم و لا يعرف سياقه ، هل هو نقد ام شعر في صورة نتر
بصراحة لا افهم ما تقصد من كتابتك

في 11 يونيو 2016 الساعة 19 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- التخربيق

حدو

الركيع اوخلاص ، غير التخربيق شي من هنا شي من الهيه او بغا الاقيهم ف واد الحجاج

في 11 يوليوز 2016 الساعة 50 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السياحة في أكادير: رقم قياسي في عدد السياح المغاربة خلال السنة المنصرمة

مبادرة إنسانية تهدف إلى فك العزلة عن ساكنة منطقتي "لكلوع" و"المرجة" بزاكورة

نتائج الدورة الاولى من بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم فرع ورزازات

ضوء مجهول المصدر يزرع الرعب بين سكان قرية إمغران

تاريخ تأسيس مدينة ورزازات

زراعة اللوز في منطقة ورزازات

تاريخ نشأة إقليم ورزازات

منطقة إمغران بورزازات

نتائج الدورة الرابعة من بطولة عصبة الجنوب لكرة القدم فرع ورزازات

20 مليون درهم للترويج للمنتوج السياحي بورزازات و زاكورة

دواوير بأكملها تحتج على الترخيص لإنشاء مقلع للرمال بواد ورزازات

15000نسمة في الضفة الشرقية لنهر دادس بجماعتي ايت سدرات السهل الشرقية و سوق الخميس يعانون من الإقصا

ترميكت ..مونوغرافية و أشياء أخرى..

ارتفاع مهول لأسعار الدواجن بعد رمضان

أحياء بتنغير تعاني العزلة والتهميش

رأي: فاتورة الضوء وفاتورة مهرجان أزلاي

"إصدارات : قراءة نقدية للإسلام السياسي, جماعة العدل و الإحسان نموذجا

أزمة الطب النفسي بالمغرب مستشفى سيدي احساين للأمراض العقلية والنفسية بورزازات

اللقاء التواصلي لحزب العدالة والتنمية بورزازات : شكر وامتنان ووعود

اللقاء التواصلي للمجلس البلدي مع جمعية حي الوحدة و ساكنته.





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

بصريات النخيل بورزازات تبصم بعملها الجمعوي ضمن قافة طبية بالسينغال


الفريق الحركي في مهمة استطلاعية لورزازات، ويقف عند أهمية مشروع نفق تيشكا

  اخبار وطنية

مجلس شباب ورزازات يمثل درعة تافيلالت في ورشة تحضيرية داخل مجلس المستشارين


تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم

  الفنية و الادبية

ورزازات : تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الوطني نور للضحك

  فضاء الجمعيات

اختتام الموسم التربوي لجمعية تمازيرت انو للتنمية بأمرزكان


المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية

  الرياضية

الرجاء يفوز بلقب دوري مطار ورزازات لكرة القدم المصغرة في نسخته الثانية


جمعية شمس الجنوب ورزازات تنظم الدورة الثانية لبطولة رمضان في كرة القدم

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات