ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         الإعلام الإلكتروني الأسس والتحديات موضوع ندوة علمية بورزازات             المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية             أمل أيت اكضيف يفوز بدوري المرحوم عمر عيشوش على حساب رجاء ورزازات             فرع عصبة الجنوب لكرة القدم بورزازات ينظم دورة تكوينية لفائدة الأندية المحلية             فهد شطينة موهبة صاعدة في الساحة الفنية بورزازات             دور المجتمع المدني في تفعيل أدوار الحياة المدرسية موضوع لقاء تواصلي بورزازات             لدرك يتمكن من إيقاف شخص يعترض سبيل النساء بتارميكت             النادي البلدي لورزازات واتحاد زاكورة يفرطان في نقاط الفوز بميدانهما             زاكورة : الفيلم الوثائقي " رقصة الـسقـل و أقلال" يشارك في الدورة 14 للمهرجان الدولي للفيلم عبر الصحر             اكرنان توضح في قضية "انفركال " وتتمسك بالصلح حفاظا للسلم الاجتماعي             ورزازات : نزوح جماعي لساكنة تغزى بعد 30 سنة من الانتظار             خطر الإنهيار يهدد مجموعة مكاتب اليعلاوي بورزازات + صور             بالصور: اختتام فعاليات النسخة الأولى لسباق التحدي الكبير لواحة درعة بزاكورة             "أوركسترا طهُور" يحيى سهرة فنية في ذكرى عيد الاستقلال المجيد بورزازات             سكورة : إطلاق أولى صفقات مشروع التطهير السائل             خريجات المعهد العالي للمهن التمريضية وتقنيات الصحة في وفقة احتجاجية بورزازات             العثور على جثة مسن بحي تاصومعت بورزازات             اتحاد زاكورة يكتفي بالتعادل أمام ضيفه نهضة شروق العطاوية في الجولة 4 لبطولة الهواة             العُنفُ النّاعِم             ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

بنايات آيلة للسقوط تهدد حياة ساكنة حي المسيرة بورزازات


الأستاذة لعزيزة : 8 سنين و أنا كانعاني من الحكرة و تعسف المدير ديالي بورزازات


فيديو :حصري، الأسباب وراء تأخر إنشاء مدرسة لكرة القدم بورزازات


فيديو : رئيس النيابة العامة معلقا على واقعة الاعتداء بورزازات

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

العُنفُ النّاعِم


ورزازات : مكوني محاربة الأمية يشتكون من عدم التوصل بمستحقاتهم


مدارس سكورة ...المنشأ و الصيرورة "الجزء الثاني"


مدارس سكورة ... المنشأ و الصيرورة

  أخبار جهوية

واقع وخصوصيات جهة درعة تافيلالت على طاولة سعد الدين العثماني

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


بلاغ للجنة التحضيرية لتأسيس فيدرالية الجمعيات ببلاد سيروا - إقليم ورزازات
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 أبريل 2015 الساعة 29 : 17


 

بلاغ للجنة التحضيرية لتأسيس فيدرالية الجمعيات ببلاد سيروا - إقليم ورزازات


ورزازات أونلاين

عن اللجنة


اهتز الرأي العام المحلي بجماعة سيروا على حدث غير مسبوق في عهد الحكومة الديمقراطية الأولى بعد دستور 2011 ، وفي أعقاب الاحتفالات الوطنية بالذكرى الأولى لليوم الوطني للمجتمع المدني الذي يخلده المغاربة إيذانا بحلول عهد جديد في التعامل مع مؤسسات المجتمع المدني كشريك أساسي وفعال في التنمية إلى جانب مؤسسات الدولة الرسمية ، اهتز على اثر امتناع رئيس الجماعة من تمكين أعضاء الجمع العام من عقد لقائهم التأسيسي لفيدرالية الجمعيات بقاعة الجماعة يوم 28 مارس 2015 ، على الرغم من قيام اللجنة التحضيرية بالإجراءات القانونية والمسطرية لعقده في ظروف حسنة ، ورغم توصل المسؤول الجماعي الأول بطلب في الموضوع مسجل بالجماعة تحت عدد 16 بتاريخ 24 مارس 2015 ، دون أن تتلقى ردا بالرفض مع ما تقتضيه الحالة من تعليل، أو قبول الطلب وهو ما لم يحدث .


وإذ تعبر الجمعيات المحلية عن امتعاضها الشديد لهذا السلوك المشين الذي يتناقض كليا مع دستور المملكة ومع مقتضيات منشور السيد الوزير الأول الأسبق رقم 28/99 بتاريخ 5 نونبر 1999 ، في شأن استغلال القاعات العمومية من قبل الجمعيات والنقابات والأحزاب ، يحدث هذا في وقت اعتقد فيه الجميع أن المغاربة قطعوا – وإلى غير رجعة – مع أساليب الماضي .


وحيث أن السيد الرئيس لم يدرك حتى الآن حجم التحولات الديمقراطية التي شهدتها المملكة المغربية في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله والتي ساهمت إلى حد كبير في ترسيخ ثقافة الحقوق والحريات في إطار دولة الحق والقانون ودولة المؤسسات ، تلك التحولات التي بوأت المغرب الصدارة في الديمقراطيات الصاعدة تكاد تضاهي الديمقراطيات العريقة .


وحيث أن السيد رئيس الجماعة هو من دعا إلى تشكيل اللجنة التحضيرية في الجمع العام العادي لجمعية دار بلاد سيروا المنعقد بمركز الجماعة يوم 31 يناير الماضي بمباركة من مكتب هذه الأخيرة .

وحيث أن مراقبة مالية الجمعية ومساءلتها ، من اختصاص جهات رسمية ولا تعني الجمعيات الراغبة في تأسيس الفيدرالية في شيء .


و حيث أن قرار السيد رئيس الجماعة يتنافى كليا مع القيم الانسانية والديمقراطية ويكرس مبدأ "فرق تسد" ويتعارض مع موقفه الأول القاضي بتأسيس فيدرالية دار بلاد سيروا ، ويعد انتهاكا للحريات التي ضمنها دستور المملكة المتقدم ، والذي خص المجتمع المدني بالعديد من الصلاحيات والمهام ، وحيث أن السيد الرئيس يجهل أو يتجاهل وجود وزارة مكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني ، والدور المنوط بالجمعيات في المساهمة في تسريع وتيرة التنمية .


فإننا نعبر عن استنكارنا الشديد لهذا القرار الجائر ، ونعتبر ما حدث إخلالا خطيرا بالواجب الوطني وتراجعا واضحا في تجسيد مضامين الوثيقة الدستورية .مؤكدين أننا أوفياء لهذا الوطن العزيز ولن يثنينا رئيس الجماعة – مهما - فعل عن حب المغرب وخدمة مصالحه والذود عنه .

معتقدين بل مؤمنين بأن الجماعة وإمكاناتها ملك للجميع بدون استثناء وليست ملكا لشخص بعينه ودون غيره .

كما نطالب السلطات العمومية والجهات المختصة بفتح تحقيق نزيه وشفاف في الموضوع للوقوف على ملابسات هذا الإجراء اللامسؤول الرامي إلى محاربة المجتمع المدني وإفراغ القوانين الضامنة للحقوق والحريات من محتواها .

سيروا في 28 مارس 2015

توقيعات أعضاء و منخرطي اللجنة و بعض الفاعلين الجمعويين

 


 

 



1441

8






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- بلاغ

abouali

شكرا ورزازات أونلاين على نشر هذا البيان الذي يوضح تعنت المسؤولين بهذه الجماعة ونحن كمجتمع مدني نستنكر هذا الفعل المشين .

في 15 أبريل 2015 الساعة 53 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نموذج المغرب المعزول

سمير

ربما حسب ماجاء في بيان هذه الجمعيات ، قد يبدو في أول وهلة أن رئيس الجماعة مغلوب على أمر ، ويخضع بالتالي لولاءات ، تجعله بين المطرقة والسندان ، إما أن ينال رضا من يأتمر بأمرهم أو يخضع للإصلاح رغم أنه مرفوض في الوقت الراهن / لسبب عدم وجود مناخ التغيير في سيروا كما يقولون والله أعلم
والرئيس يحتاج إلى مزيد من الوقت ليتصالح مع الماضي والحاضر والمستقبل . والمغفلون لم يفهموا بعد أن الرئيس الانسان منتخب ولا يحق لأحد أن ينتقده ، لأنه يعيش عصره ولو مع بعض التأخر مع ما يجب أن يكون .والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

في 15 أبريل 2015 الساعة 30 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- عندما يزيغ المسؤول عن المشروعية

جمال

حينما يتقلد أي إنسان منصبا مثل هذا سواء كمنتخب أم كمعين ، ويجلس مع وجهاء القوم وكبرائهم ، يعطي الأوامر حتى لمن هو دونهم في الفكر والخلق والمعرفة، يغره الشيطان فتنزلق به نفسه الأمارة بالسوء إلى الحضيض فينجب عقله البسيط أفكارا تسلطية تلحق الأذى بالآخرين دون أن يدرك هو أنه مخطيء وأنه سيحاسب أمام الله على كل تقصير في خدمة مصلحة الوطن ، لكن بالمقابل يدفعه بعض الماكرين الذين يستفيدون من عجزه وينعمون بخيراته وبركاته، يدفعونه إلى إيذاء الغير واقتراف
المزيد من الأغلاط في انتظار وقوعه ، حين سيتعذر الوقوف مرة أخرى لإصلاح ما فسد والتماس المغفرة .
لكن الله يمهل ولا يهمل .

في 16 أبريل 2015 الساعة 19 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- 2015 هي اخر فرصة لحصول التغيير.

abdou


الاخ سميرصاحب التعليق2 بحكم انني ابن منطقةسيروا حضرت بعض اللقاءت داخل الجماعةمنها منها تاسيس هدا الاطار الفي. فالسيد رئيس الجماعة المحترم يكون دائما مع ارادة المنادين بالصلاح ولكن فقط بالشفوي كما نقول بالدارجة المغربية في الاقوال يظهر كانسان محترم ومسالم ورجل دين في نفس الوقت  (الحاج والفقيه والصلاة في الوقت ) وفي الافعال انسان ماهر في وضع الدسائيس لكل من ينتقده ويستعرض عضلاته في شباب اللدي سميته انت بالمغفل. لا ينادي الا بالتغيير و لا شيء غير التغيير رغم ان العديد من الفرص اعطيت لهدا الرئيس الدي زكيته له انت عدم الاعتراف بالنقد رغم ان الدستور الحالي اعطى صلاحيات واسعةربما اكثر للالتي اعطيت له كرئيسو دالك ليتصالح مع الحاضر ليبني عليه المستقبل و لاحياة لمن تنادي.اما الماضي فالمنادين بالتغيير عملوا بالمقولةالشهيرة للسيد رئيس الحكومة عبد الالاه بن كيرانعفا الله عما سلف واظن ان الفرصة الوحيدة
ربما قد تنتهي بناهاية سنة 2015 ادا لم يتصالحمع نفسه اولا ومع ساكنة جماعة سيروا ثانياوهدا لن يحدث ما دام هولم يفهم مايريده الشباب الدي تناديه انت سمير التعليق 2 لأنه لا زال يعيش عصره البعثي الدي لا النقد البناء. .والسلام عليكم ورحمة الله تعالى. وبركاته. .

في 16 أبريل 2015 الساعة 17 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- نعم الرئيس

بوطالب الورزازي

رئيس جماعتهم ، رئيس مخضرم ، عاش فترتين تاريخيتين مختلفتين ، عمر طويلا لكن لم تظهر عليه علامات الشيخوخة ، فما زال يمارس مهامه بحيوية الشباب ، ولا يختلف كثيرا عن شيوخ بعض الهيئات ، من حيث الصمود في قلب أريكة الأحكام والرئاسة ، مخضرم لأنه عاش فترة السلطة التي تتلقى تعليمات صارمه لتأييد هذا المنتخب على ذاك ، لترجيح كفة الصامتين الذين ربما لا يفقهون في علم التدبير شيئا ، لكن لا يعصون أولياءهم ما أمروهم، ويفعلون ما يومرون ، ثم عاش فترة الملك الشاب الذي أدرك التسعينات من القرن الماضي وأحدث تغييرا جذريا في الفكر المخزني التقليدي ، وأمر بالتخليق والمصالحة واحترام الرعايا ، وإعطاء كل ذي حق حقه ، وأمر بأن يسود الوضوح مختلف مناحي الحياة ، ونهى عن الاثم والعدوان والظلم والأذى ، لكن من عاشوا فترة المدرسة البصرية (نسبة إلى السي ادريس رحمه الله ) يصعب عليهم أن يتخلوا عن مبادئهم القديمة ،فيعتقدون طول الوقت أنهم يعيشون فترة الاستبداد والخروقات بالجملة ، لا يهمهم الإصلاح فتراهم يشكلون جيوبا يصعب رصدها ، لمقاومة التغيير .ويبقى المستضعفون ضحايا سوء تدبيرهم للشأن المحلي والعام .ومحبو الوطن والملك لا يطيقون التخلف بعد سنوات التسلط وازدراء الانسان المغربي . ويبقى الرئيس نموذجا من هذه الفئة رغم أنه لا يفقه شيئا في علم السياسة ولا التدبير ولا أي شيء آخر ، لكنه محبوب عندهم ، لـــم ؟ الله تعالى أعلم . لقد ضاق به أوفياء هذا الوطن درعا . بسلوكاته الغامضة وقرارته المجحفة .
غير أن هذه القرارات يكون أحيانا بريئا منها براءة الذئب من دم يوسف ، لأنها تصدر باسمه من جهات أخرى ...

في 16 أبريل 2015 الساعة 24 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- واقع الجماعة

عبد العزبز

يبدوا ان الشكل الحالى لجماعة سيرواولو فى ضل الميثاق الجماعى الجديد.لاتوسس لمبدا التعامل مع الاخر وتفتقد للابجديات الحوار وهدا لايمكن ابداان يساعد على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتقافيةما لم تتغير الشروط القائمةالتى تجسدالممارسة الدمقراطيةالتى تساهم فى جعل سكان الجماعةيختارون من يمتلهم من اصغر هئة الى اكبرها.كما ان الجماعة تكرس مبدا التفرقة بين جيل طموح فى التغيير ومسلح بافكارجديدة وجيل عاش فى موارد الجماعةلسنوات ولم يقدم للساكنة سوى الوعود الكادبة.الامر الدى يفرض علينا طرح هدا السؤال...الى متى هدا التماطل والتخلف الى الوراء؟؟؟؟فالجماعة للجميع ليس ملكا للا حد.ومن حق جمعيات المجتمع المدنى داخل النفود الترابى للجماعة ان تعقد اجتماعا داخلها بغية تاسيس فدراليةبلاد سيروالتحقيق الاهداف المنشودة ا.وما يزيد الطين بلةهو امتناع رئيس الجماعة من تمكين اعضاء الجمع العام من عقد لقا ئهم التاسيسى للفدرالية.فى حين حضر اجتماع جمعية بلاد سيروا فى جمعها العام فى ضل غياب ثلث اعضائها .كما لم يحضر ولو اجتماعا واحدا للفدراليةللاعطاءه نضرة عامة عن الموضوع والتزم الصمت وهدا ما يجعلنا فى حيرة وتردد.حيث ان الرئيس و.... يدبرون المكائد ويعملون على افشال الفدرالية نضرا لعجزهم فى خدمة الساكنة فى مختلف المجالات...نحن كفاعلين جمعويين نستنكر هدا الفعل الشنيع ونعلن للراي العام :اننا ضد هده الافعال المشينة ونطلب من الجهات المعنية فى فتح التحقيق فى الموضوع وهده القرارات لا تزيدنا الا قوة واصرار.

في 17 أبريل 2015 الساعة 10 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- وا أسفاه  !

المنصوري

ذهب أحدهم عند العرافة (الشوافة  ) وكله أمل في أن تتحسن أوضاعه المعيشية في المستقبل القريب ، فلما سألها عن ذلك ، ردت : في السنتين المقبلتين لن تكون بخير ، ستعيش أوضاعا مزرية للغاية وستعاني من فقر مدقع ينال منك ومن ذريتك . فاعتقد أن مأساته ومعاناته مع الفقر ستنتهي بعد هذه المدة مباشرة ، فعاود السؤال وكله عشق وطموح إلى عهد جديد من الرخاء والعيش الكريم ، بعد هذا البؤس غير أن العرافة فاجأته قائلة : لا تقلق عندئذ ستكون قد ألفت هذه الأوضاع وتعودت عليها أنت وأهلك ولن تشغل بها بالك بعد الآن .
هذه حال أهل سيروا لقد ألفوا التردي والتدبير السيئ وهذه المأساة لم يعودوا يعبأون بها ، فلتستمر إلى أن يرث رب العباد الأرض ومن عليها .
ولا يسع العقلاء منهم والمدركين لحجم المأساة والغيورين إلا يرددوا عبارة :
واأسفاه  !


في 18 أبريل 2015 الساعة 59 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- سابع المستحيلات

فخور

أن يوفق المرء بين مهامه كمسؤول ، سواء في الجماعة أو في مرفق آخر يهم التدبير اليومي لشؤون الناس ، وبين قيمه الدينية وما يستوجبه التشبت بالتعاليم الدينية السمحة ، في المعاملة والوفاء بالالتزامات والتعاقدات ، والقناعة والحرص على عدم الوقوع في المحظور ،والامانة ، والعدل بين السكان وعدم التمييز لأسباب حزبية أو سياسية أو نقابية ، والإخلاص في العمل ، وعدم فتح المجال للذين في قلوبهم مرض لكي يلطخوا سمعة المسؤول ، بمعنى أن يستحضر المسؤول ربه في كل حركاته ، وسكناته ويعلم أنه محاسب أمامه وهوالرقيب الأعلى القاهر فوق عباده ، وصدق نواياه , أعتقد شخصيا أنـــه صعب . لأن التوفيق بين أمرين متناقضين مستحيل في زمن السباق نحو الاهتمام بالمظاهر ، في ظل ازدياد نفقات الحياة ،في غياب الإمكانات ، وفي ظل الضغوط المختلفة التي تمارس على المسؤول كي يكون مهذبا ، صالحا ، ومقبولا ...  (النتيجة أن الجمع بين ممارسة فعل التدبير الذي يخص مجموعة من البشر وممارسة الشعائر الدينية بشكل سليم ،أمر يكاد يكون مستحيلا  ) والله تعالى أعلم .ونقول في النهاية أن رضى الناس غاية لا تدرك .

في 19 أبريل 2015 الساعة 43 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قوافل طبية لفائدة المواطنين القاطنين في عدد من المناطق المعزولة الموزعة عبر تراب إقليم ورزازات

رحلات جوية بين الدارالبيضاء – أكادير- ورزازات – زاكور

تنظيم الدورة الثانية للندوة الدولية حول الإعلام متعدد الوسائط والأنظمة المعلوماتية من 7 إلى 9 أبريل

المنتخبون بورزازات....و التقسيم الجهوي الجديد

ضحايا القروض الصغرى ملف ساخن على مكاتب المسؤولين

الناصيري ببومالن دادس و نبيل بنعبد الله مستعد للعودة إلى أسلوب الجامعة

طيار ام معلم سباحة ؟

الوسيط و المرصد المغربي يكشفان ملاباسات وفاة العماري ونسخة من التقرير بالموقع

حركة عشرين فبراير وتنظيمات تقاطع الدستور وأخرى تعبئ الساكنة للتصويت بنعم

إسرائيل تمنع الشاعر الفلسطيني ماجد أبو غوش من المشاركة في مهرجان تماوايت الدولي بورزازات

تأسيس فرع حركة 20 فبراير ببومالن دادس

اختتام الدورة الرابعة للصحفيين الشباب بتتويج مجموعة من الاعمال الصحفية

تنغير : يوم دراسي حول موضوع " واقع وتطلعات النهوض بأوضاع المرأة بإقليم تنغير

أختتام النسخة الثانية لمسابقة مسرح الشباب بقلعة مكــونة

تأسيس مركز تنغير للإعلام

ميلاد جمعية جديدة باسم ورزازات ميديا

كواليس مهرجان المسرح التربوي بورزازات، تجسيد لواقعنا المرير

اغيل نمكون اقليم تنغير جمعية احيدوس والتنشيط السياحي ترى النور ببوتغرار

بلاغ للجنة التحضيرية لتأسيس فيدرالية الجمعيات ببلاد سيروا - إقليم ورزازات

جوهر الأطر المواطنة..مولود جمعوي جديد لتأطير و مواكبة المبادرات المبتكرة بالجنوب الشرقي





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

الإعلام الإلكتروني الأسس والتحديات موضوع ندوة علمية بورزازات


دور المجتمع المدني في تفعيل أدوار الحياة المدرسية موضوع لقاء تواصلي بورزازات

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"أوركسترا طهُور" يحيى سهرة فنية في ذكرى عيد الاستقلال المجيد بورزازات

  فضاء الجمعيات

المهرجان الوطني للطفل بورزازات (تزانين) في نسحته الثانية


جمعية شباب تمقيت للتنمية تنظم دورة تدريبية لمربيات روض الأطفال بجماعتي أمرزكان و أيت زينب

  الرياضية

أمل أيت اكضيف يفوز بدوري المرحوم عمر عيشوش على حساب رجاء ورزازات


فرع عصبة الجنوب لكرة القدم بورزازات ينظم دورة تكوينية لفائدة الأندية المحلية

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات