ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         مبادرة ترافعية هامة من مجلس شباب ورزازات إلى رئيس الحكومة تطرق فيها للتحديات الكبرى بالمنطقة             ورزازات : انطلاق الموسم الدراسي 2017/2018 مدرسة الفرابي نمودجا             ورزازات : المرصد الدولي للتراث القروي يحتفي بالتراث الرمزي لواحة سكورة .             ورزازات: اختتام فعاليات مهرجان زاوية سيدي عثمان تحت شعار "حتى لا ننسى"             صورة - ورزازات : دراجة من نوع Benelli تنقل راكبيها إلى مثواهما الأخير             تفاصيل تفكيك عصابة متخصصة في سرقة الأبناك و الوكالات المالية بورزازات             مع حلول عيد الأضحى ، ساكنة مدينة زاكورة تشتكي الانقطاع المستمر للماء             الأطفال في وضعية صعبة بمدينة ورزازات و المصير المجهول             ورزازات : انطلاق عملية توزيع الكتب و الأدوات المدرسية في إطار المبادرة الملكية " مليون محفظة "             الطريق الوطنية رقم 9، محور تساؤلات برلماني من الإقليم ، و الوزارة توضح وثيرة سير الأشغال             دعوة لاقرار نظام تسيير جديد بالعالم القروي بدل المجالس المنتخبة             بالصور: شبح الموت يخطف طفلة في 14 من عمرها في حادثة سير             ورزازات : المكتب الوطني للماء أزمة حقيقة يعيشها المواطن الورزازي             حق المرأة القروية في الإرث ؟             نفق تيشكا والحاجة لطي سنوات الجمر فعليا             بعد زيارة عزيز اخنوش للمنطقة مجلس ايمي نولاون يقيل أحد مستشاريه من عضوية المجلس             بالصور : مهرجان "أحواش" ايقاعات متنوعة ثقافيا ميزت دورته السادسة             ورزازات : فنون أحواش بين الإبداع و التأصيل موضوع الندوة الفكرية             إصابات خطيرة لجنود في حادثة سير بمركب الطاقة السمشية             زاكورة : أيت حمان تسدل الستارة على الدورة الخامسة لموسمها السنوي.            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

مدير مدرسة بورزازات لمتزوجة : نديرو قهيوة و نسجل ليك بنتك


الشريف ولد أجاء، أقدم حلاق بورزازات يواجه شبح الإفراغ


إشكالية الماء الشروب بورزازات على ميدي1تيفي


شهادات من أسرة الشهيد محمد أيت سعيد بإفريقيا الوسطى

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

الأطفال في وضعية صعبة بمدينة ورزازات و المصير المجهول


دعوة لاقرار نظام تسيير جديد بالعالم القروي بدل المجالس المنتخبة


حق المرأة القروية في الإرث ؟


نفق تيشكا والحاجة لطي سنوات الجمر فعليا

  أخبار جهوية

ورزازات : المرصد الدولي للتراث القروي يحتفي بالتراث الرمزي لواحة سكورة .

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


النقل العمومي بإقليم ورزازات... من أجل مواكبة الأسطول لورش التنمية الترابية .
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 دجنبر 2014 الساعة 39 : 01


 

النقل العمومي بإقليم ورزازات... من أجل مواكبة الأسطول لورش التنمية الترابية .

 

ورزازات أونلاين

رشيد سليمان

 

لا تقل أهمية مسألة النقل العمومي عن أهمية فك العزلة بشكل عام على الأحياء و المناطق و الدواوير النائية سواء بالمدينة أو بالقرى المحيطة بها ، بإقليم ورزازات و باستثناء الارتياح النسبي الذي يبديه اليوم المواطنون القاطنون بالمدينة إزاء النقل الحضري بشكله الحالي ، تكاد تتوحد نبرة عدم الرضا عند عموم الورزازيين من ساكنة الجماعات المحيطة بالمدينة (كــسكورة وادلسان و ايت زينب و امرزكان ..) إزاء مشكل النقل العمومي خصوصا ما يتعلق منه بالتنقل بين الجماعات و مركز المدينة .

 

على مستوى النقل الحضري ، و بعد التوسع العمراني الكبير الذي عرفته المدينة و الانفجار الديموغرافي الموازي له ، لم يكن ممكنا الاستمرار في العمل بالنقل الحضري للمدينة بأسطول قديم و مهترىء لا يتجاوز ثلاث حافلات ، خصوصا بعد الأزمة الحادة التي افتعلتها بعض " القيادات " النقابية بورزازات مطلع سنة 2012 بين أصحاب سيارات الأجرة الصغيرة و نظيرتها الكبيرة بوسط المدينة، حول الأحقية والأولوية القانونية في استعمال خطوط النقل داخل المجال الحضري ، أزمة تخللتها «حرب عصابات » في الطرقات بين الطرفين وعنف غير مسبوق تمثل في تكسير مجموعة من سيارات الأجرة وحافلات النقل العمومي واحتجاجات و اعتقالات و محاكمات ، أسهمت قيادات مايسمى بالاتحاد المحلي للــ " ك.د.ش " بورزازات في فبركتها خدمة لأهداف انتخابية مقيتة ،

 

إزاء هذا الوضع بادرت بلدية ورزازات بمباركة من السلطات الإقليمية بمبادرة حميدة في هذا الاتجاه ، تمثلث في جلب شركة جديدة للعمل بوسط مدينة ورزازات و هي الشركة التي أنقذت ماء وجه المدينة منذ سنة خلت تقريبا، بعدما لم تفلح سابقتها في حل مشكل النقل الحضري للمدينة، هذه الشركة الجديدة والتي شرعت في عملها في إطار التدبير المفوض لمرفق النقل الحضري بورزازات، خصصت 18 حافلة لنقل المواطنين عبر شبكة يبلغ طولها 37 كلم ، وضمت عدة خطوط تربط أهم الأحياء بالمدينة ، أهمها الحي المحمدي الذي توجد به الكلية متعددة التخصصات التابعة لجامعة ابن زهر، بالإضافة إلى خط استوديوهات السينما ، ايت كضيف و خط الأطلس ، ثانوية محمد السادس و خط ايت كضيف ، الكلية وخط اسفوتاليل ، الكلية، يذكر أن هذه الشركة تنشط في مجموعة من فروع النقل بالمغرب إلى جانب النقل الحضري كالنقل بين الجماعات ونقل المسافرين ونقل البضائع والنقل المدرسي ونقل المستخدمين، وذلك بعدة مدن كأكادير وتزنيت وسيدي إفني والمحمدية وبنسليمان، لكن و رغم الارتياح النسبي الذي نسجله عند أغلبية ساكنة المدينة تجاه هذه المبادرة ، إلا أن العديد من المواطنون بمدينة ورزازات يعيبون على الشركة الجديدة استعمالها لحافلات صغيرة نسبيا في تغطية بعض الخطوط التي تعرف ازدحاما كبيرا ، كتلك التي تقل الطلاب من مختلف الوجهات نحو الكلية المتعددة الاختصاصات ، و يتمنون تدارك ذلك مستقبلا .

 

من جهة أخرى يعاني المواطنون من ساكنة الجماعات المجاورة للمدينة (كجماعة سكورة مثلا ) الأمرين مع مشكل النقل بين جماعتهم و مدينة ورزازات ، و ذلك نتيجة للمشاكل المتراكمة منذ عشرات السنين بهذا القطاع جراء إهماله و عدم إصلاحه ، ففي الوقت الذي ترزخ فيه ساكنة هاته الجماعات تحت نير الفقر و قلة ذات اليد ، و هو ما يحول بين أغلب المواطنين هناك و بين امتلاك سيارات خاصة ، تنضاف الفاتورة الثقيلة للنقل بين جماعاتهم و بين المدينة لتثقل كاهلهم ، فبدل أن يؤدي مواطن مثلا ثمانية أو عشرة دراهم نظير نقله لمسافة تقل عن الاربعين كيلومترا، يتعرض المواطنون لعمليات سرقة واضحة يؤدون من خلالها عشرين أو خمسة و عشرون درهما كثمن لتلك الرحلة التي يؤدي عليها مواطنون آخرون بعدة مغربية - أقربها مراكش – ستة دراهم فقط ، كما تتفتق ذهنية بعض السائقين من أرباب سيارات الأجرة لممارسة الاحتيال و افتعال الأزمات لفرض إتاوات و غرامات إضافية على المواطنين ، خصوصا زمن الأعياد و المناسبات و أحيانا بدون مناسبة و لمدد طويلة ، تكون نتيجتها مثلا رفع ثمن الرحلة من ورزازات إلى سكورة خمسة و ثلاثون درهما و خمسون درهما في اتجاه قلعة مكونة ، على مرأى و مسمع من الجميع ، و تصل الوقاحة بهؤلاء ببعض الأحيان إلى حد منع حافلات النقل العمومي من نقل الركاب و إنزالهم بالقوة و الشتم و التهديد ، وضع يطرح أكثر من علامة استفهام ، لكنه أكيد يستوجب تدخل السلطات المعنية و المجالس المنتخبة من أجل حماية المواطنين و حماية أموالهم من النهب و السرقة البينة ، و ذلك عبر جلب شركات جديدة للنقل الحضري بين الجماعات و عبرها ، أو التعاقد مع الشركة الحالية قصد تمديد تغطيتها لتشمل الجماعات التي تدور بمدار المدينة ، لحل مشاكل المواطنين هناك و وضع حد لسياسة النهب الممنهج التي يشنها المتغطرسون على قوت المواطن البسيط ، و لاشك بأن حلولا من هذا القبيل ستحضى باستحسان المواطنين البسطاء ، خصوصا و أنها قد تتزامن مع الشروع في انجاز مشاريع التأهيل الحضري لعدة مراكز صاعدة بالإقليم ، و التي ينتظر منها تسريع ترقية عدة جماعات قروية إلى جماعات حضرية –بلديات – ، و دمجها في إطار سياسات المدينة ، و هو الحلم الذي راود و لا يزال يراود كل النخب التواقة للتنمية والتقدم و الرقي بعيدا عن أية حسابات انتخابية ضيقة .



1746

4






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لماذا الاقصاء

فريد

تحدثتم عن سكورة امرزكان ... لماذا لم تدكروا قيادة امغران التي تتكون من 3 جماعات ومساحتها اكبر من المناطق المذكورة لكن للاسف يطالها الاهمال

في 11 دجنبر 2014 الساعة 08 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- التشفي

احمد الورزازي

صاحب المقال المعروف بمنطقة سكورة والدي يهتم كثير بتتبع كل مايقع سواء على مستوى المنطقة أو غيرها ومن حين لآخر يكتب حول موضوع ما من قناعته أنه يناضل من أجل التغيير ومن أجل الساكنة وما إلى دلك .غير أنه في مقاله هذاالذي خصصه للنقل العمومي وإشكاليته بالمنطقة أشار مجانا وللتشفي فقط إلى الأحداث المؤلمة التي عرفنها مدينة ورزازات بين الصنفين من سيارات الأجرة أدت بالفعل إلى خسائر بين الطرفين وحسب زعمه لحسابات انتخابية لا غير كما حمل المسؤولية للاتحاد المحلي للكدش بورزازات دون غيره في احترام ملحوض وانحياز مكشوف للجهات التي أختلقت المشكل وشجعت طرفا للهجوم على طرف آخر لتوريط مناضلي الإقليم المعروفين والزج بهم في السجن.الجهة التي اختلقت النزاع بين صنفي سيارات الأجرة هي الجهات المخزنية وخاصة منهاإدارة الآمن في شخص الوالي الجهوي السابق بإيعاز من وزارة الداخلية ووالي جهة سوس ماسة درعة في ظل الحكومة الاستقلاليةالذي سمح ودافع وحمى وشجع صنف التاكسيات الكبيرةالمنخرطين أنذاك في نقابة وحزب الحكومة لاقتحام كل شوارع وأزقة المدينة خارج الضوابط القانونية التي تقتضي قرارامن المجلس البلدي والمصادق
عليه من طرف وزارة الداخلية الشيء الذي جعل أعضاء الاتحاد المحلي يتصدون لهذا الخرق بالنضال المستميت والتفاوض العقلاني الذي أدى في آخر المطاف إلى مثول الجميع إلى احترام قانون السير والجولان من جهة وإلى فبركة ملفات قضائية ظدهم في الموضوع والحكم عليهم بالسجن لمدة ستة أشهر نافذة وخمس مائة درهم غرامة لكل محكوم.
هذا جزء من الآحداث ويحق لك الآن الرفيق سليمان أن تتشفى وتبنهج وتسمي الهجوم الممنهج على مناضلي الاتحاد المحلي وتسخير القضاء وأمثالك وفي كثير من المتابعات التي يتعرضون لها بمجرد مسرحية فأنت الوحيد هو العاقل والمناضل الفد في صفوف الممخزنين بالطبع المتنكرين لما قدم لهم الاتحاد المحلي من سند ودعم كبير وأذكرك بأول قافلة نظمها الاتحاد المحلي إلى تازنخت دفاعا عن الحق في التنظيم النقابي لمستخدمي الحماعة وأنت على رأسهم

في 14 دجنبر 2014 الساعة 29 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- استغراب

احمد الورزازي


كل من يعرف من قريب أو بعيد كاتب هذا المقال سيستغرب ما أقدم عليه من تغازل وتودد لمؤسسات الدولة من جهة كما سيتساءل عن استهدافه للاتحاد المحلي للكونفيدرالية الديمقراطية للشغل بورزازات النقابة المناضلة .
كاتب المقال يزغرد للسياسة العامة للبلاد ويتحدث عن الانجازات الكبرى والحميدة ليقول "كولوا العام زين"....
لا تستغربوا أيها القراء فهو مسخر ومأجورللتهليل بلوبيات الفساد واختار الاقتراب إليهم والاستعانة بهم لإنجاز مشارعه بعد أن استحود على أراض جماعية شاسعة على حساب دوي الحقوق باولاد عميرةلإنشاء إقطاعيته ومقابل ذلك فلا بد له أن ينجز أعمالا لصالح الجهات المخزنية ضد مناضلي الإقليم وهذا هو الشرط الأساسي له ولأمثاله ليتمكن من تحقيق أهدافه كما يضن ناسيا أن المخزن غدار وسيدفع ثمن إغرائه بحمايته وإغنائه بطرق غير مشروعة و من موقع لا يشرفه .
نعم لقد علمنا أن السلطات الإقليمية مازالت مستمرة في محاربتها للاتحاد المحلي كدش وتسخر عددا من الجمعيات والفعاليات والأفراد للترويج والتشهير والنيل من مصداقية أعضائه ونضاليتهم بالكذب والافتراءوبدون جدوى لأن الساكنة قد أدركت من يدافع عن حقوقها ومن يجهز علبها كما أدركت من يفسد ويبدر المال العام ويستبد ويحتقر ويمس بكرامة الناس ويستحودعلى ممتلكاتهم...

في 15 دجنبر 2014 الساعة 53 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- نبأ الفسق

عبد الكريم السكوري

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ  (6 ) ﴾
 ( سورة الحجرات ) .
من موقعي كابن منطقة سكورة أحيي كل المناضلين من موقع سكورة الصامد و أحيي ادريس باعكريم وسليمان رشيد و الذين يشكلا بحق رمزا المقاومة و النضال بها و أديا ثمن نضالهما غاليا من طرف المخزن و أذنابه الانتهازيين و لايزالون يكافحون ’حفضهما الله من الفاسقين و الكذابين و الخونة ’انا ابن سكورة و تحديدا من اولاد ابريك احد فروع اولاد اعميرة و عضو بلجنتها السلالية ايضاو قد أثارني كذب صاحب التعليق الذي قال بأن مناضلنا استولى على اراض بدوارنا كذا ... و الله انه كذب و بهتان لمن أراد الحقيقة فليسأل أولا قبل أن يفتري على الناس بالقول الزور و الكذب البين ’المناضل رشيد سليمان ليست له اية اراض باولاد اعميرة لا على اراضي الجموع و لا بغيرها و لا يملك بها اية اقطاعية كما قال صاحبنا الكذاب هذا ’و ان اراد التأكد فسكورة ليست بعيدة و دوارنا ليس بعيدا كذلك .
اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد .

في 18 يناير 2015 الساعة 28 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ارتفاع بنسبة 30 ر23 في المائة في عدد المسافرين الذين تنقلوا عبر مطار ورزازات في دجنبر 2010

أيام ورزازات الأولى-الحلقة الأولى

أساتذة يعيشون في أقسام متلاشية بزاكورة أمام صمت الجهات المسؤولة

النساء الحوامل و الأطفال الرضع بسكورة وتازارين في قلب اهتمامات الأمم المتحدة

الجيش المغربي يشارك في الإستفتاء على الدستورالجديد

من جيل الاستقلال الى جيل الديمقراطية

هل فعلا تيفيناغ خط لكتابة اللغة الأمازيغية؟؟؟

خلاف حول الأراضي يشعل فتيل المواجهات بين قبائل أيت عطى وأهل تودغى بتنغير تسفر عن إصابات

غلاب يعزو حادثة تنغير المفجعة إلى إهمال وإرهاق السائقين

"هرقل" تقتل 80 راكبا بسبب سوء أحوال الطقس بكلميم

تلاميذ جھة سوس ماسة درعة يحققون التميز في امتحانات الباكلوریا دورة یونیو 2011

إصابة 25 شخصا في حادثة سير بين بوزنيقة وبنسليمان

الملتقى البيئي الثاني بثانوية أبي بكر الصديق بورزازات

تقرير حول الدخول المدرسي الجديد 2013/2014 بجهة سوس ماسة درعة

مقال : السمعي البصري والأمازيغية....حتمية الاجحاف

المحطة الرابعة من البرنامج التكويني للمدرسة المواطنة للدراسات السياسية

حافلات جديدة للنقل العمومي بورزازات

المسبح العمومي بمدينة ورزازات، بين إكراه الاكتظاظ والترفيه وممارسة رياضة السباحة

النقل العمومي بإقليم ورزازات... من أجل مواكبة الأسطول لورش التنمية الترابية .

عودة احتلال الملك العمومي وانتهاك جمالية مدينة ورزازات





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

مبادرة ترافعية هامة من مجلس شباب ورزازات إلى رئيس الحكومة تطرق فيها للتحديات الكبرى بالمنطقة


ورزازات : انطلاق الموسم الدراسي 2017/2018 مدرسة الفرابي نمودجا

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات


ساكنة أكويم تستفيد من قافلة طبية متعددة الإختصاصات

  الرياضية

بالصور : شباب أيت بن حدو يخسر المباراة الإفتتاحية لدوري الصداقة أمام نجاح تماسينت


العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات