ورزازات أونلاين

    لمقترحاتكم و مساهماتكم و لطلب إعلاناتكم : info@ouarzazateonline.com         مبادرة ترافعية هامة من مجلس شباب ورزازات إلى رئيس الحكومة تطرق فيها للتحديات الكبرى بالمنطقة             ورزازات : انطلاق الموسم الدراسي 2017/2018 مدرسة الفرابي نمودجا             ورزازات : المرصد الدولي للتراث القروي يحتفي بالتراث الرمزي لواحة سكورة .             ورزازات: اختتام فعاليات مهرجان زاوية سيدي عثمان تحت شعار "حتى لا ننسى"             صورة - ورزازات : دراجة من نوع Benelli تنقل راكبيها إلى مثواهما الأخير             تفاصيل تفكيك عصابة متخصصة في سرقة الأبناك و الوكالات المالية بورزازات             مع حلول عيد الأضحى ، ساكنة مدينة زاكورة تشتكي الانقطاع المستمر للماء             الأطفال في وضعية صعبة بمدينة ورزازات و المصير المجهول             ورزازات : انطلاق عملية توزيع الكتب و الأدوات المدرسية في إطار المبادرة الملكية " مليون محفظة "             الطريق الوطنية رقم 9، محور تساؤلات برلماني من الإقليم ، و الوزارة توضح وثيرة سير الأشغال             دعوة لاقرار نظام تسيير جديد بالعالم القروي بدل المجالس المنتخبة             بالصور: شبح الموت يخطف طفلة في 14 من عمرها في حادثة سير             ورزازات : المكتب الوطني للماء أزمة حقيقة يعيشها المواطن الورزازي             حق المرأة القروية في الإرث ؟             نفق تيشكا والحاجة لطي سنوات الجمر فعليا             بعد زيارة عزيز اخنوش للمنطقة مجلس ايمي نولاون يقيل أحد مستشاريه من عضوية المجلس             بالصور : مهرجان "أحواش" ايقاعات متنوعة ثقافيا ميزت دورته السادسة             ورزازات : فنون أحواش بين الإبداع و التأصيل موضوع الندوة الفكرية             إصابات خطيرة لجنود في حادثة سير بمركب الطاقة السمشية             زاكورة : أيت حمان تسدل الستارة على الدورة الخامسة لموسمها السنوي.            
  روابط سريعـة




  خدمات



  صوت وصورة

مدير مدرسة بورزازات لمتزوجة : نديرو قهيوة و نسجل ليك بنتك


الشريف ولد أجاء، أقدم حلاق بورزازات يواجه شبح الإفراغ


إشكالية الماء الشروب بورزازات على ميدي1تيفي


شهادات من أسرة الشهيد محمد أيت سعيد بإفريقيا الوسطى

  إعلانات

إعلان بيع منزل بورزازات


إعــلان لبيع بقعتين أرضيتين ،

  مقــالات و آراء

الأطفال في وضعية صعبة بمدينة ورزازات و المصير المجهول


دعوة لاقرار نظام تسيير جديد بالعالم القروي بدل المجالس المنتخبة


حق المرأة القروية في الإرث ؟


نفق تيشكا والحاجة لطي سنوات الجمر فعليا

  أخبار جهوية

ورزازات : المرصد الدولي للتراث القروي يحتفي بالتراث الرمزي لواحة سكورة .

  بقلم أنثى

إليك أيها الرّجل..


بقلم انثى: « سْدْ البَاب أَجَواد .. » من يوميات باص البيضاء

  الأكثر تعليقا
الحركة التصحيحية لحزب الاستقلال بورزازات تنتفض ضد المفتش الإقليمي للحزب والهاشمي ينفي ماجاء في بيانه

رأي: هذا هو مطمحهم فيك يا قصبة- مروان قراب

  النشرة البريدية

 


رأي شخصي : ثقتي و السياسة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 أكتوبر 2013 الساعة 32 : 12


رأي شخصي : ثقتي و السياسة

ورزازات أونلاين

م ادريس الصرصاري


كنت قبل أيام أتوفر على بصيص أمل في السياسة، رغم كل تناقضات الحكومة المغربية ممثلة في السيد بنكيران، وكنت أدافع عنه كم مرة وكنت أعذره في خوفه من التماسيح والعفاريت إلا أن الملاحظ خصوصا مؤخرا أنه اكتشف كيف يحمي نفسه منهم وذلك من خلال اكتساب صفة تمساح أو عفريت و الانتماء لهم وفرش لهم البساط ليقبلوا بعضويته، أولا الزيادات المتكررة والتي ان ضرت فإنما تضر المواطن العادي والبسيط وإن نفعت فإنما تنفع أصحاب الأموال الطائلة والتماسيح والعفاريت وغيرهم من أصحاب المصالح، حاول بنكيران ووزراءه أن يشرحوا لنا سبب زيادة ساعة ثم زيادة المحروقات وكادوا أن يقنعونا لولا أن جاءت مذكرة توجيهية من السيد رئيس الحكومة حول ميزانية 2014 لعل أبرز نقاط فيها هو الامتناع عن التوظيف في المناصب المالية التي تصبح شاغرة خلال السنة وإرجاء تنفيذ القرارات المتعلقة بأية ترقية أو مراجعة للأجور والتعويضات أو للأنظمة الأساسية المتخذة خارج إطار قانون المالية للسنة إلى قانون المالية للسنة الموالية، وذلك كله من أجل تحقيق نمو قوي وتضامني لصالح الفئات الاجتماعية والمجالات الترابية يستوجب التعبئة والحزم من أجل الحفاظ على التوازنات المالية والخارجية حسب ما جاء في المذكرة.

ولو أنني أكره السياسة إلا أنني وجدت نفسي في خضمها فقرارتها تضرني أكثر ما تفيدني لذلك انخرطت في التحليل والاستماع الى أفكار مختلف المحللين المختصين وغير المختصين، وقد حاولت مرارا ان اقنع نفسي أنني لست بمستوى يؤهلني لفهم خبايا القرارات، وثقتي الشخصية بالحزب مقارنة بالأحزاب الأخرى والحكومات السابقة جعلتني أتتبع وألتمس العذر وأتمسك ببصيص الأمل في سياسة بلدي الحبيب، لكن الصدمة كانت أقوى عندما تم الاعلان عن النسخة الثانية من الحكومة، هذه التشكيلة زعزعت ثقتي وبدون شك ثقة جميع المواطنين.

في الأول عندما اكتشفت أن الزيادة في المحروقات سببها ضرر شركة مغربية يعني تمساح من التماسيح هذه الزيادة التي نتج عنها زيادات متتالية وخداع مستمر، عدة سلع وخدمات عرفت زيادة في الأسعار خصوصا النقل والخضر أما الباقي لم ترتفع الأسعار لكن نقصت الكمية والجودة خصوصا في الغاز والخبز التي مافتئت الحكومة تنفي الزيادة فيها.

ثانيا عندما اكتشفت أن المغرب يتفوق على الدول العظمى والمتقدمة (الولايات المتحدة الأمريكية و كندا و اليابان....) من حيث سيارات الدولة، وما يترتب عن ذلك من كمية الوقود المستعمل وطريقة استعمالها بخلاصة : التبذير

ثالثا حزب العدالة والتنمية لم يستطع فرض نفسه ككيان وحكومة واستسلم لضغوطات من يسميهم العفاريت والتماسيح وانخرط معهم في مسرحيتهم وبدل المواجهة انضم اليهم بالتحالف مع عدو الأمس ومن عرف بسرقته للملايير وضحى بوزرائه وبمبادئه وسلطاته لهم.

رابعا كانت المفاجأة الكبرى عند الاعلان عن تشكيلة من 39 وزير لا ندري لهم معنى وأصبح المغرب الأول مرة أخرى في عدد الوزراء متفوقا على دولة عظمى كالصين والتي تعتبر أكثر سكانا في العالم، وكثرت الوزارات المنتدبة رغم أنه لا ندري ماهو دور الوزير المنتدب ووزير دولة؟؟ ولكن ندري أن هذه الزيادة في الوزراء سيكلف الدولة ملايير الدراهم لصرف رواتبهم وتعويضاتهم وتنقلاتهم وسياراتهم وسكناهم وأعضاء دواوينهم وخدامهم وتجهيز مكاتبهم...

 

خامسا خلال تجربتي المتواضعة في العمل اكتشفت أن الملايين تصرف فقط في ارضاء نزوات بعض الآمرين بالصرف ومساعديهم، فالعديد من الملايين تصرف في صباغة وبناء المكاتب وتغيير ديكوراتها وفي تنقلاتهم الشخصية فلماذا لم يتم الحد من هذه التصرفات؟ كذلك لماذا تتوفر الدولة على سيارات باهظة؟ فكثيرا ما تجد إدارة أو مصلحة ما تستعمل سيارات مهترئة في قضاء مآربها العملية وسيارات فخمة من أجل قضاء أغراض شخصية للمسؤولين بها... وهنا أتساءل من جدوى توفير سيارة لمسؤول رغم أن راتبه كمسؤول يمكنه من توفير سيارة لقضاء مآربه الشخصية ولماذا لا المهنية أيضا وقس على ذلك السكن وتجهيزاته ومرافقه في حين أن صغار الموظفين يعانون من غلاء الكراء وصعوبة في التنقل وووو....

وأخيرا هناك الكثير من الحلول الممكنة لتوفير الميزانية وتوفير العيش الكريم للجميع بدل الانغماس في الشهوات والنزوات وحب الكراسي والسلط. وخلاصة القول " لقد فقدت ثقتي في سياسة بلدي"

 

 



1400

0






 

 

 هـام جداً : إضغط هنا و إقرأ الشروط قبل  كتابة أي تعليق

  المرجو منكم عدم التبليغ عن  المشاركات التي ليس فيها اي إخلال بالقوانين

الإعجاب بالمشاركة يكون بالرد

 
أما التبيلغ فهو يهم المشاركات السيئة فقط وشكرا   
تعليقاتكم تحفيز لكاتبها و دعم لطاقم الموقع من اجل بدل المزيد من الجهد
 فلا تبخلوا علينا بها
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ضوء مجهول المصدر يزرع الرعب بين سكان قرية إمغران

تاريخ نشأة إقليم ورزازات

قصبة تاوريرت " الجزء الأول " : مادا تعرفون عنها يا أبناء ورزازات؟

ضحايا القروض الصغرى ملف ساخن على مكاتب المسؤولين

أيام ورزازات الأولى-الحلقة الأولى

ورززات : الـذاكـرة والــدم

طيار ام معلم سباحة ؟

15000نسمة في الضفة الشرقية لنهر دادس بجماعتي ايت سدرات السهل الشرقية و سوق الخميس يعانون من الإقصا

رسالة من موج الذاكرة، محمد أجكنور

دستور الانتقال الديمقراطي

رأي شخصي : ثقتي و السياسة





 
  أقسـام الموقع
 

» الرئيسية

 
 

»  أخبار محلية

 
 

»  أخبار جهوية

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الفنية و الادبية

 
 

»  مقــالات و آراء

 
 

»  اخبار وطنية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الحر بالغمزة

 
 

»  فسحة قلم

 
 

»  فضاء الجمعيات

 
 

»  أخبار متفرقـة

 
 

»  عمود بقــلم جاف

 
 

»  من القانـون

 
 

»  إعلانات

 
 

»  بقلم أنثى

 
 

»  إضاءات من قلب ورزازات

 
  استطلاع رأي



  البحث بالموقع
  اشهار
  أخبار محلية

مبادرة ترافعية هامة من مجلس شباب ورزازات إلى رئيس الحكومة تطرق فيها للتحديات الكبرى بالمنطقة


ورزازات : انطلاق الموسم الدراسي 2017/2018 مدرسة الفرابي نمودجا

  اخبار وطنية

تغير على أرقام الهواتف المحمولة في المغرب ابتداء من 7 غشت القادم


التوقيت المدرسي الجديد لكل المستويات في السنة الدراسية 2016-2017

  الفنية و الادبية

"شذرات على ضوء الامل" عمل ابداعي للشاعرة فتيحة الجعفري

  فضاء الجمعيات

" من المغرب إلى الشام " إفطار من أجل السلام في نسخته الثانية بورزازات


ساكنة أكويم تستفيد من قافلة طبية متعددة الإختصاصات

  الرياضية

بالصور : شباب أيت بن حدو يخسر المباراة الإفتتاحية لدوري الصداقة أمام نجاح تماسينت


العداء حكيم التزارني‎ ابن زاكورة يخوض تجربة فريدة من نوعها

  أخبار متفرقـة
تعزية ، أسرة "اوبني يحيى اوتزناخت" تفقد أحد أعمدتها بورزازات

حملة "امنح كتابك حياة جديدة" بورزازات

فريق تنمية المهارات القيادية ورزازات تنظيم النسخة الثالثة لجلسة ''ملي وليت مبادر''

  إضاءات من قلب ورزازات

إضاءات من قلب ورزازات